الأخبار |
ليبيا ..تفاؤل أممي مفرِط: لا أساسات صلبةً لـ«اتفاق جنيف»  إذا كانت القوانين موجودة .. فلماذا نما الفساد كالفطر ..؟  الهجوم الروسي الأكبر منذ 2015: استهداف أنقرة... عبر «فيلق الشام»  مستقبلنا الذي لم يأت!.. بقلم: زياد عصن  مجلس الشيوخ الأمريكي يصوت على عضوية إيمي كوني باريت بالمحكمة العليا  استطلاع: ترامب يتقدم على بايدن لأول مرة  «صغار أوروبا»: عصر جديد وكسر للتقاليد  تفشٍّ جديد لـ"كورونا" يُسعّر الهجمات المتبادلة  الأثمان الفلكية التي تتکبّدها السعودية والإمارات في حملة ترامب الانتخابية  كيف فتحت الحكومة السودانيّة أبوب جهنم على نفسها؟  خبير اقتصادي يتوقع ارتفاع أسعار كل شيء يُنقل بالسيارات حتى الخبز!!  الولايات المتحدة وأذربيجان وأرمينيا تعلن في بيان مشترك عن اتفاق لوقف إطلاق النار في قره باغ  الرئيس الأسد يصدر مراسيم بنقل وتعيين محافظين جدد لمحافظات الرقة وحماة والقنيطرة ودير الزور وإدلب  تعديل ضريبة الدخل خطوة أولى باتجاه تحقيق العدالة الضريبية  الاتحاد العام لنقابات العمال يتابع أعمال دورته الثانية بحضور المهندس عرنوس وعدد من الوزراء  "حكماء المسلمين" يقرر تشكيل لجنة خبراء لمقاضاة "شارلي إيبدو"  بوادر فضيحة.. برشلونة يطالب بتسجيل صوتي لحكم "الكلاسيكو"  رئيس وزراء أرمينيا: مستعدون لتنازلات مؤلمة لكن لن نقبل الاستسلام  الرئيس المصري يعلن تمديد حالة الطوارئ لمدة 3 أشهر  كيف يُغيّر التوقيت الشتوي لمئات الساعات الملكية البريطانية؟     

أخبار عربية ودولية

2020-08-24 18:11:56  |  الأرشيف

جامعة عربية بأموال وعقول صهيونية..ماذا ينتظر الفلسطينيون من جامعة هرمة؟

الوقت
خجولاً كئيباً كأنما على رأسه الطير يخرج الأمين العام لجامعة الدول العربية (الميِّتة إكلينيكيّاً) وبعد مرور أكثر من أسبوع على اتفاق الذل الإماراتي بتطبيعه مع الكيان الإسرائيلي ليقول إنّ علاقات سلام عربية مع الكيان الإسرائيلي شاملة وطبيعية لا يمكن أن تتحقق إلا عندما ينال الشعب الفلسطيني حريته واستقلاله، وإنّه يمكن تحقيق ذلك من خلال مبدأ "الأرض مقابل السلام" وإقامة دولة فلسطينية مستقلة ذات سيادة كاملة على حدود عام 1967 وعاصمتها القدس الشرقية، متجنباً أيَّ حديث عن الخيانة الإماراتيّة للعرب والمسلمين وللجامعة العربية أيضاً التي يعلم أمينها العام جيداً أنّ ما أقدمت عليه الإمارات يتعارض وبشكلٍ كامل مع الإجماع العربي الذي من المُفترض أن تكفله الجامعة العربيّة.
موت سريري
في أعقاب اتفاق التطبيع الإماراتي مع الكيان الإسرائيلي، التزمت جامعة الدول العربية، ومنظمة التعاون الإسلامي التي تُشرف عليها مملكة آل سعود الصمت التّام، ولم تشعر أي من المنظمتين أن لديهما ما تقولانه بشأن عواقب التطبيع بين الإمارات والكيان الإسرائيلي على الدولة الفلسطينية المستقبلية، ولا تداعياتها على العالم العربي والإسلامي.
ولأنّ مملكة آل سعود تُقدم التمويل الأكبر للمنظمتين، فمن المؤكّد أن تكون هناك قيود صارمة على ما يمكن أن تقوله هاتين المنظمتين متعدّدة الأطراف ظاهرياً، أما في الحقيقة فالأمين العام لجامعة الدول العربية مصري مُسيّر ومدفوع الأجر من السعودي، وأمين عام منظمة التعاون الإسلامي سعودي، ومن هنا يُمكننا أن نعرف سبب هذا الصمت المُطبق.
أكثر من ذلك؛ يظهر الموت السريري لجامعة الدول العربية من خلال رفضها للطلب الفلسطيني بعقد اجتماع عاجل لها، ليُفضّل أبو الغيط ومن خلفه مُشغلوه من الإماراتيين والسعوديون الذي يدفعون له، أن يؤجل عقد هذا الاجتماع إلى التاسع من أيلول المقبل، وسيكون هذا الاجتماع برئاسة دولة فلسطين (وكأنها جائزة ترضية)، وهذا يعني أنّ الاجتماع لن يكون طارئاً كما طلبت الحكومة الفلسطينية لبحث الاتفاق الإماراتي الإسرائيلي، بل هو اجتماع عادي على مستوى الوزراء.
التطبيع.. خيار استراتيجي!
صمت مُطبق ومخجل ذلك الذي خيّم على جامعة الدول العربية ومنظمة المؤتمر الإسلامي، فالدفاع عن فلسطين قضية مشتركة لجميع العرب والمسلمين، وصمت تلك المُنظّمات تشجيع على التطبيع والخيانة.
ويمكن رؤية هذا التشجيع بدايةً من الوقت الذي استغرقه أبو الغيط للحديث عن "مُبادرة السلام العربية" حيث إنّه لم يتطرق أبداً إلى جريمة الإمارات التطبيعيّة التي وصفها الفلسطينيّون بأنها "طعنة في الظهر، حيث اكتفى أبو الغيط بالقول إنّ القضية الفلسطينية قضية توافق بين جميع الدول العربية وإنهاء الاحتلال الإسرائيلي للأراضي الفلسطينية هدف مركزي لجميع الدول العربية "دون استثناء"، فهل الإمارات استثناء من هذا الأمر، أمّ إنها دولة غير عربيّة؟!
ويتضح من تصريحات أبو الغيط أنّ التي يقول بها إن "السلام الحقيقي والدائم والعادل والشامل بكل عناصره يبقى خياراً استراتيجياً للدول العربية"، وكأنه يرمي من خلال تصريحاته تلك إلى أنّ الجميع سيقوم بالتطبيع، وأنّ جميع تصريحات السابقة من أنّ خطة السلام العربية هي خيار استراتيجي للعرب ليست أكثر من ذرٍّ للرماد في العيون، وهو الأمر الذي يُظهره تأخر أبو الغيط في تصريحاته الخجولة والمُتأخرة، والتي استثنت الإمارات حتى من مجرد الإشارة لجريمتها.
وفي تطبيع الإمارات مع الكيان الإسرائيلي تحظرني قمّة الخرطوم في العام 1967 والتي أُطلق عليها قمّة اللاءات الثلاثة (لا صلح ولا اعتراف ولا تفاوض مع العدو الصهيوني قبل أن يعود الحق لأصحابه) وهنا رُبّما اعتبرت الإمارات نفسها مُستثناة من هذه اللاءات الثلاث، كونها في ذلك الوقت لم تكن موجودة!.
وفي النهاية؛ ألا يحقُّ لنا أن نتساءل عن سبب بقاء الإمارات في هذه الجامعة، فكما يعلم الجميع أنّه تمّ طرد مصر من جامعة الدول العربية في العام (1979) بعد توقيعها اتفاق كامب ديفيد، ولم يتم إعادتها لتلك الجامعة الهَرِمةَ إلّا بعد عشرة أعوام (1989)، فهل يحق لنا أن نُمني أنفسنا بأنّ الاجتماع المقبل والمقرر بعد أسبوعين تقريباً وهو اجتماع عادي وليس استثنائياً أو اضطرارياً كما طلب الفلسطينيون، سيتم فيه طرد الإمارات من الجامعة العربيّة حتى تعود عن رأيها، أمّ إنها ستبقى كون التطبيع بات خياراً استراتيجياً لأغلب الأنظمة العربية، بعكس ما تدّعي؟ يبقى هذا السؤال برسم الأيام المُقبلة مع أنّ جوابه معروف للجميع.
 
عدد القراءات : 5687

هل ترغب في التعليق على الموضوع ؟
الاسم الكامل : *
المدينة :
عنوان التعليق : *
التعليق : *
 

 
 
التصويت
كيف يتعاطى الإعلام الأميركي والغربي مع فيروس كورونا؟
 
تصفح مجلة الأزمنة كاملة
عدد القراءات: 3532
العدد: 486
2018-08-06
 
Powered by SyrianMonster Web Service Provider - all rights reserved 2020