الأخبار |
سورية.. أسعار الأراضي والعقارات أصبحت أقرب للخيال  اعتباراً من اليوم.. ربطة الخبز بـ ١٠٠ ليرة سورية  فرنسا عقب حملات المقاطعة: الدين والثقافة الإسلامية جزء من تاريخنا ونحن نحترمهما  الإعصار زيتا يجتاح الجنوب الأمريكي ويقتل 3 أشخاص على الأقل  "مأساة" بالمكسيك.. مقابر سرية وجثث لمراهقين  الانتخابات الأمريكية.. من يحسم السباق إلى البيت الأبيض؟.. بقلم: أمل عبد الله الهدابي  تهديد أميركي شديد اللهجة لتركيا بعد "تجاوز الخط الأحمر"  البيت الأبيض يضغط لإتمام صفقة بيع طائرات إف-35 للإمارات.. ونتنياهو يعلق: نواجه تهديداً مشتركاً  كلام الناس.. آلة بلا قلب!.. بقلم: عائشة سلطان  الحكومة تنوي دعم الدقيق التمويني والخميرة بـ700 مليار ليرة العام القادم  اكتشاف مقبرة جماعية لأبناء عشيرة «الشعيطات» قتلهم داعش في دير الزور  "سفاح نيس" كان يحمل هوية تابعة للصليب الأحمر الإيطالي  في انتظار اليوم الفصل: رهان على «موجة حمراء»!  مقتل 27 باشتباكات مسلحة عنيفة في إثيوبيا  الكويت تبعد أكثر من 13 ألف وافد منذ بداية عام 2020  البرازيل.. وفاة قاصر بعد إنجابها من رجل أكبر منها بـ33 عاما عاشرها على مدى 3 سنوات  ترامب وسورية.. أربع سنوات من الارتجال والتناقضات  هل يعلم المطبّعون مع "إسرائيل" إلى أين هم ذاهبون؟.. بقلم:شارل أبي نادر  تصفية المسؤول عن سرقة حقول النفط السورية في ريف دير الزور  واشنطن تحذر الأمريكيين من هجمات إرهابية في الخليج     

أخبار عربية ودولية

2020-09-10 03:16:43  |  الأرشيف

مفاوضات المغرب الليبية: اختراقات تنتظر الاختبار

مفاوضات في المغرب وحوار في القاهرة والقرار عالق بين مصر وتركيا وفرنسا وروسيا. هكذا سارت تطوّرات الأزمة الليبية في الساعات الماضية، في ظلّ دعم فرنسي - مصري - روسي لعقيلة صالح وتحرّكاته
بعدما جرى التوصّل إلى وقف إطلاق نار على نحو فعلي خلال الأيام الماضية في ليبيا، دخلت المفاوضات بين الأطراف المختلفين فصلاً جديداً، في وقت يسود فيه الغموض حول ما يمكن أن يتمّ التوافق عليه من جرّاء العوامل المتداخلة التي تحكم تصرّفات كلّ طرف، والشكوك في ما يرغب في تحقيقه من مكتسبات، وسط محاولات من الوسطاء لإرساء صيغة توافقية في شأن توزيع الثروة والموارد. وبينما تُستأنف اليوم المفاوضات بين وفدَي مجلس النواب المنعقد في شرق البلاد و«المجلس الأعلى للدولة» التابع لحكومة «الوفاق» في مدينة بوزنيقة المغربية عقب تعطّلها أمس، تدور التوقعات حول التوصّل إلى توافق على تفاصيل كثيرة، مع بقاء قضايا أخرى محلّ جدل، بفعل تمسّك الأطراف بوجهات نظرهم، والسعي الخارجي للإبقاء على المكتسبات المُحقَّقة راهناً. وفي مقدّمة تلك القضايا موقف «المصرف المركزي» ومَن سيتولّى رئاسته، فضلاً عن مقارّ بعض الجهات.
وخلال المفاوضات التي انطلقت بداية الأسبوع، جرى الاتّفاق على أن يكون مقرّ ديوان المحاسبة في العاصمة طرابلس، وهيئة مكافحة الفساد في سبها، فيما اختيرت بنغازي مقرّاً لهيئة الرقابة الإدارية. وهي اتفاقات جاءت بعد حوار لساعات طويلة وجهاً لوجه، في وقت يكتفي فيه المغرب باستضافة الحوار من دون التدخل في مجرياته. ويحظى وفد البرلمان بدعم مصري وفرنسي وروسي، بينما يحظى وفد «مجلس الدولة» بدعم تركي. على أن أيّاً من الطرفين لا يتخذ القرارات بمفرده، بل يجري اتصالاته قبل اتخاذ أيّ قرار نهائي، وهو ما تسبّب في إطالة المفاوضات التي كان يفترض أن تستمرّ ثلاثة أيام فقط. وعلى رغم أنه لا إلزامية لنتائج الاجتماعات الليبية المنعقدة في المغرب إلا لأطرافها فقط، بل إن بعضهم قد لا يستطيع إقناع باقي حلفائه بها، فإنها تمثل خطوة مهمة نحو تقريب وجهات النظر بما يمكن البناء عليه في الحوارات المقبلة، كما تقول مصادر مواكبة، ولا سيما لجهة «عدالة توزيع الثروة والتوقف عن الهدر والفساد بما يضمن استمرار تدفق الموارد وتصدير النفط، فضلاً عن تحديد الخطوط الفاصلة لمنع تجدّد الاشتباكات». وفيما أبدت الجزائر استعدادها لاستضافة مفاوضات ملزمة، تتواصل الجهود الأممية والاتصالات الفرنسية - الروسية المكثفة من أجل الوصول إلى حلول خاصة بإجراء انتخابات بحلول نهاية 2021، وليس في آذار/ مارس المقبل، كما كان اقترح رئيس حكومة «الوفاق»، فائز السراج، في مبادرته للتهدئة التي طرحها الشهر الماضي.
بالتوازي مع ذلك، وللمرّة الأولى منذ شهور، وصل وفد مقرّب من حكومة السراج إلى القاهرة لبدء حوار مع السلطات المصرية بعد انقطاع طويل، في وقت تصف فيه مصادر مصرية الزيارة بأنها «مهمّة للغاية»، وربما تُمهّد لزيارة للسراج منفرداً إذا سارت الأمور كما يجب. لكن تبقى ثمة هواجس لدى مصر، من بينها طلب تركيا من السراج أن يطلعها على أيّ تنسيق مع المصريين، الذين «ينزعجون من ذلك بشدّة، لكنهم يبدون تفهّماً واضحاً له». لكن، على المستوى الرسمي، تنفي القاهرة محاولات تقرّبها من السراج، فيما تبدي ترحيباً بأيّ «حوار يساعد على وحدة الأراضي الليبية». وجرت اللقاءات مع الوفد بسرّية منذ صباح أمس في أحد مقارّ الأجهزة السيادية، من دون أن يكون هناك بيان عن أيّ مخرجات. ونقلت مصادر إعلامية مصرية أن المقترح الحالي الذي يجري التفاوض في شأنه مرتبط بتحديد «كوبري السدادة» غرب سرت كخط فاصل بين قوات السراج وقوات المشير خليفة حفتر، على أن يكون إجراء الانتخابات بإشراف عربي ودولي نهاية 2021، وهي تفاصيل تبدو إيجابية، لكن حفتر يتحدّث عن إمكانية اشتعال المعركة في أيّ لحظة، ما يهدم أيّ نتائج جرى التوصل إليها حتى الآن.
 
عدد القراءات : 2466

هل ترغب في التعليق على الموضوع ؟
الاسم الكامل : *
المدينة :
عنوان التعليق : *
التعليق : *
 

 
 
التصويت
كيف يتعاطى الإعلام الأميركي والغربي مع فيروس كورونا؟
 
تصفح مجلة الأزمنة كاملة
عدد القراءات: 3532
العدد: 486
2018-08-06
 
Powered by SyrianMonster Web Service Provider - all rights reserved 2020