الأخبار |
الولايات المتحدة تعلن تصنيف الإمارات والبحرين كـ"شريكين أمنيين استراتيجيين"  تحذيرات من توابع "قوية" محتملة بعد زلزال إندونيسيا  أبرزها القتل والابتزاز وتهريب السلاح.. إيطاليا تُحاكم 42 امرأة بالمافيا متورطات في جرائم ثقيلة  استقالة جديدة في إدارة ترامب  السبب ضعف التمويل والتسويق.. مشروعات صغيرة ومتوسطة مع وقف التنفيذ؟!  تغيير على الخطة.. هذا ما سيفعله ترامب في "يوم الوداع"  واشنطن: الصحراء مغربية والحكم الذاتي هو الحل  "تحذير ثلاثي" في أميركا من أكبر تهديد إرهابي في 2021  وفاة كل 8 ثوان.. ضحايا "كوفيد-19" تتجاوز المليونين عالميا  ترامب باق وأميركا في مأزق وجودي.. بقلم: د. رلى الفرا الحروب  لورين الهندي: النشرة الجوية شهرتني ولهذا السبب لم أستمر فيها..!  بأكثر من 3.1 مليون دولار.. بيع أغلى غلاف لمجلة في التاريخ  حديث مواجهة «النيوليبراليّة» في سورية: هل تنفع الانتقائيّة؟.. بقلم: زياد غصن  بعد أزمة واتساب: أرقام مليونية لـ «سيغنال» و«تليغرام»  ضوء عدادات التكاسي يخبو من جديد والمعنيون مكتوفو الأيدي  الحرس الثوري ينفي سقوط قتلى له في سورية ويهدد إسرائيل برد قوي على الغارات  خطّة بايدن التحفيزيّة: اغتباط ديموقراطي واستنفار جمهوري     

أخبار عربية ودولية

2020-11-25 03:56:22  |  الأرشيف

قصور أمميّ عن معالجة الجذور: «ليبيا الجديدة» لم تولد بعد

يبدو التفاؤل الأممي في شأن مستقبل الأوضاع في ليبيا، مفرطاً. مردّ ذلك إلى استمرار التعثّر في المفاوضات جرّاء تضارب مصالح الأطراف المشاركين فيها، ومِن ورائهم داعموهم الذين لم تصل تناقضاتهم، مع ذلك، حدّ فرط وقف إطلاق النار الساري حالياً
في جلسة الإحاطة الخاصة بالتطوّرات في ليبيا في مجلس الأمن الدولي الأسبوع الماضي، تَحدّثت المبعوثة الأممية بالإنابة، سيتفاني ويليامز، بتفاؤل مفرط عن «الوصول إلى ليبيا الجديدة» بحلول العام المقبل، بعد إجراء الانتخابات البرلمانية والرئاسية وإقرار الدستور. لكنّ هذا التفاؤل، الذي ولّده على ما يبدو نجاحها في إرساء وقف لإطلاق النار بين الأطراف المتنازعة، ليس سوى جزء من الصورة التي يريد العالم أن يراها عن البلاد الآن.
خلال الأشهر الثلاثة الأخيرة، تسارعت وتيرة المفاوضات الهادفة إلى وقف إطلاق النار وإنهاء الأزمات المتعاقبة بعد الإخلال بـ«اتفاق الصخيرات» وما تبعها من حرب مستعرة بين اللواء المتقاعد خليفة حفتر، وحكومة «الوفاق الوطني» والمجلس الرئاسي التابع لها بقيادة فائق السراج، وحصول كلّ منهما على الدعم الخارجي: مصرياً - خليجياً لحفتر، وتركياً - قطرياً لخصومه، لتستمرّ الحرب على مدار نحو عام ونصف عام، ويسقط فيها المئات من القتلى، عدد كبير منهم من المرتزقة المدفوعين الذين زادت أعدادهم بصورة غير مسبوقة.
ما لم تدركه ويليامز أن فشل جلسات الحوار السياسي في تونس أخيراً، إنما مردّه إلى جذور الأزمة التي لم يتمّ الالتفات إليها، والمرتبطة بالطمع في الثروات والسيطرة على السلطة. وما الدليل على ذلك إلا وصول سعر صوت الممثّلين في جلسات الحوار، التي كان يُفترض أن توافق على المرشحّين للمجلسين الرئاسي والحكومي، إلى نحو مليون دولار مقابل التصويت لشخصيات بعينها تسعى إلى السلطة التي يفترض أن تكون انتقالية. حتى اليوم، لم تدرك الأمم المتحدة طبيعة المجتمع الليبي القائم على القبلية والعشائرية، فضلاً عن الخلاف الجوهري في توزيع الثروات ولا سيما البترولية، وهو ما يعرقل أيّ صيغة توافقية بسبب تضارب المصالح ووجود أطراف مستعدّة لإنفاق ملايين الدولارات من أجل الحكم لحمايتها ولتصعيد حلفائها في المناصب. وأكثر ما يجلّي تلك الحالة الخلاف الحالي حول عائدات النفط وما أنفقه «مصرف ليبيا المركزي» خلال السنوات الماضية، وكلّها ملفات فساد شائكة ستطاول قطاعاً عريضاً من المسؤولين منذ عام 2012 حتى اليوم.
خارجياً، لا تبدو الصورة مغايرة؛ إذ إن كلاً من العواصم المعنيّة بالملف الليبي تتحرّك في اتجاه مختلف. مصر، مثلاً، تريد انتزاع قرارات من البرلمان الليبي (بصفته الجهة الوحيدة المنتخَبة) تصبّ في مصلحتها. وفي سبيل ذلك دعت رئاسة البرلمان المصري، البرلمان الليبي المنعقد في طبرق برئاسة عقيلة صالح، إلى عقد جلسة استثنائية في القاهرة، بعد جلسة مماثلة عُقدت في المغرب، في خطوات تستهدف توحيد المجلس بشقَّيه في طرابلس وطبرق. في المقابل، لا تزال التحرّكات التركية قائمة، سواء بإرسال السلاح والمرتزقة إلى مصراتة، أو بالضغط على «الوفاق» كي لا تُقدّم تنازلات في شأن الاتفاقات المُوقّعة مع أنقرة في السنوات الأخيرة، وفي مقدّمتها إعادة الإعمار وترسيم الحدود البحرية، وهو ما يخالف الاتفاقات المبدئية بين الأطراف، وعلى رأسها الاستعداد لإجلاء المرتزقة كلياً.
مع ذلك، لم تصل التناقضات حدّ عودة الاشتباكات العسكرية، التي يبدو أنها مُجمّدة ريثما يتمّ احتواء الغضب الشعبي من خلال تحصيل عائدات يمكن بواسطتها تحسين أوضاع المواطنين أوّلاً، ومن ثمّ يكون استكمال المواجهات العسكرية أو التوجّه نحو الحلول التفاوضية، ما يعكس جزءاً من عملية ترتيب الأوراق الجارية في الخفاء، والتي يبدو أن أحد عناوينها السعي لتسليم القيادة العسكرية المقبلة للبلاد لنجل خليفة حفتر، صدام. ومع أن لا رضى كبيراً عن صدام حفتر، خاصة بعد التلميحات إلى تورّطه في مقتل محامية انتقدته ووالده قبل أيام من اغتيالها في بنغازي، يظهر الابن في أكثر من موقع عسكري وهو يتفقّد القوات، في ظلّ الحديث المتواصل عن معاناة أبيه من أمراض متعدّدة، الأمر الذي يمهّد لترؤسه المؤسسة العسكرية بعد توحيدها، وهي العملية التي ترعاها الأمم المتحدة الآن، ولم تحرز فيها تقدّماً كبيراً بسبب إشكالية وضع المرتزقة، ورفض حفتر الأب دمج قوات الطرفين.
هكذا، لن يكون التصوّر الأممي لإنهاء الأزمة الليبية بانتخابات 24 كانون الأول/ ديسمبر 2021 (بعد ست سنوات من «الصخيرات») قابلاً للتطبيق، خاصة أن الحوار يواجه مخاضاً عسيراً في التوافق على شخصيات المجلس الرئاسي ورئيس الوزراء، مع أنها خطوة أولية من اتفاق أوسع وأشمل يجب ضمان الحفاظ عليه كلّياً، وإلزام الخاسرين بسببه ألّا يتمردوا عليه حتى لا تفشل إعادة بناء النظام السياسي للدولة كما فشلت بعد «الصخيرات».
 
عدد القراءات : 3703

هل ترغب في التعليق على الموضوع ؟
الاسم الكامل : *
المدينة :
عنوان التعليق : *
التعليق : *
 

 
 
التصويت
هل سيشهد العالم في عام 2021 استقراراً وحلاً لكل المشاكل والخلافات الدولية
 
تصفح مجلة الأزمنة كاملة
عدد القراءات: 3540
العدد: 486
2018-08-06
 
Powered by SyrianMonster Web Service Provider - all rights reserved 2021