الأخبار |
تحذيرات من توابع "قوية" محتملة بعد زلزال إندونيسيا  المجتمع الإسرائيلي الزائف ينهار.. ما بُني على باطل لا ديمومة له  أبرزها القتل والابتزاز وتهريب السلاح.. إيطاليا تُحاكم 42 امرأة بالمافيا متورطات في جرائم ثقيلة  السبب ضعف التمويل والتسويق.. مشروعات صغيرة ومتوسطة مع وقف التنفيذ؟!  غنى رجب: الزومبا من أفضل الرياضات وأشجع كل الفتيات على تعلمها  اعتقال 100 في أحداث الكونغرس.. وذعر من 200 قبل تنصيب بايدن  لورين الهندي: النشرة الجوية شهرتني ولهذا السبب لم أستمر فيها..!  بأكثر من 3.1 مليون دولار.. بيع أغلى غلاف لمجلة في التاريخ  مأزق الحزب الجمهوري: خيارات أحلاها مرّ  الحرس الثوري ينفي سقوط قتلى له في سورية ويهدد إسرائيل برد قوي على الغارات  زلزال قوي يضرب إندونيسيا.. سقوط قتلى ومئات المصابين  قوات أمريكية إلى اليونان وحاملة طائرات ‏فرنسية في الطريق… ماذا يحدث شرقي المتوسط؟  الرهان على تراجع قيم الغرب.. بقلم: لي هاميلتون  انتخاب أعضاء المجلس المركزي الجديد لاتحاد الفنانين التشكيليين السوريين  انتشال العربية من المأزق.. بقلم: عبد اللطيف الزبيدي  التونسية سماح شعبان : كلما زاد جمال روح الإنسان زاد جماله الخارجي  الرئاسات العراقية تبحث تأجيل الانتخابات المبكرة  سورية تستهجن المزاعم الأمريكية حول دعم إيران لتنظيم “القاعدة” الإرهابي  هل يمكن الاستمرار في عزل ترامب بعد مغادرته المنصب؟     

أخبار عربية ودولية

2020-11-30 06:26:33  |  الأرشيف

مؤشرات العدوان المرتقب على ايران واستعداد صاروخي للرد والاصابع على الزناد

هل تشكل جريمة اغتيال العالم النووي الايراني محسن فخري زاده، بداية لعدوان بربري واسع تشنه الولايات المتحدة واسرائيل والسعودية وجهات اخرى على ايران، استغلالا للاسابيع القليلة القادمة المتبقية من ولاية دونالد ترامب، الذي ترى فيه اسرائيل أنه قدم لها أكثر مما قدمه بلفور؟!
دونالد ترامب بدأ بالفعل ترتيبات وتحضيرات أن يكون مرشح الحزب الجمهوري لرئاسة أمريكا في العام 2024 وهو معني بالقيام بخطوات تمنحه فرص الفوز بهذا الترشيح وهو الحال على أكثر من سبعين مليون صوت في الانتخابات الأخيرة، وترامب معني بأن يضع أمام الرئيس المنتخب تركة ثقيلة من الملفات ينشغل فيها لسنوات لمعالجتها، ودراسة اثارها وانعكاساتها ومواجهة تداعياتها.
وعقلية كتلك التي يحملها ترامب تجعلنا لا نستبعد أن يقدم على شن عدوان على ايران التي افشلت عقوباته عليها، وفي ذات الوقت يرضي اسرائيل ويحقق رغبة النظام السعودي الذي فتح له خزائن أموال النفط، وقد يحتاجها ثانية في العام 2024.
وحسب العديد من التقارير الاستخبارية وتحليلات لمراقبين واراء الدوائر السياسية، فان المنطقة تقف على فوهة بركان، وعدوان أمريكي ينفذ سوف يتسبب في ثورانه.. وسيدفع طهران الى الرد في كل الاتجاهات وتضرب بصواريخها مصالح المشاركين في العدوان، ولن تقف ايران مكتوفة الأيدي لتمهيد الطريق أمام جو بايدن لمعالجة ما تسبب به ترامب من أضرار مست أيضا بالولايات المتحدة نفسها، خاصة على الصعيد الخارجي وادخلتها في عزلة.
وهناك العديد من المؤشرات التي تصب في امكانية وقوع العدوان على ايران، ومنها الزيارة التي قام بها القائم بأعمال وزير الدفاع الامريكي الجديد الى قواعد بلاده العسكرية في الشرق الأوسط، في ظل احتمال اقدام الرئيس الامريكي ترامب بتوجيه ضربة عسكرية لايران قبل مغادرته البيت الابيض في العشرين من كانون ثاني المقبل، المسؤول العسكري الامريكي التقى في جولته قادة القواعد العسكرية الامريكية ونظرائهم في الدول المضيفة لمناقشة ما أسمته مصادر امريكية المصالح والأولويات الأمنية والتباحث حول الانشطة التي تهدد سيادة المنطقة واستقرارها، حسب هذه المصادر.
ويذكر أن كريستوفر ميلز الذي عينه ترامب في وزارة الدفاع في الايام الاخيرة زار قيادة الاسطول الخامس وتفقد القوات والسفن، كما زار البحرين وقطر لتفقد قاعدة "العيديد" وفيها 8000 جندي أمريكي ، وكانت واشنطن قد ارسلت الى منطقة الخليج قاذفات من طراز (بي 52) الاستراتيجية وحاملة الطائرات "يو.اس.اس" وحاملة الطائرات ابراهام لنكولن.
ومن بين المؤشرات ايضا، التنسيق بل التحالف العسكري بين السعودية والامارات من جهة وبين اسرائيل من جهة اخرى، والمخزون العسكري المتعاظم في أبوظبي والرياض وحجم صفقات الاسلحة التي تصل الى البلدين، وتواجد مستشارين عسكريين اسرائيليين في البلدين وسرب من الطائرات الحربية الاسرائيلية، بالقرب من تبوك في قاعدة الملك خالد العسكرية.
هذه التطورات والتهديدات قابلها في الجانب الايراني استعدادات عسكرية عالية وواسعة، خاصة في قطاع الصواريخ طويلة المدى فالقوات المسلحة الايرانية باتت في جهوزية عالية، وهناك اجراءات واحتياطات كبيرة وكثيرة اتخذتها القيادة العسكرية ربما امتدت أيضا الى مواقع خارج الاراضي الايرانية.
واستنادا الى تقارير استخبارية فان طهران اذا ما تعرضت الى عدوان واسع فانها ستقصف القواعد العسكرية في الخليج وهي تحت مرمى النيران الايرانية ولا يستبعد ضرب مصالح الامارات والسعودية اذا ما تبين مشاركتهما في العدوان الذي يجري التخطيط له، وبالتأكيد ستكون ساحة اسرائيل هدفا للقوة الصاروخية الايرانية.
وهنا، فان حزب الله، هو الاخر مستهدف وبالتالي، بات في جهوزية عالية، واليد على الزناد، وستكون مشاركته في الرد على العدوان الامريكي الرجعي الاسرائيلي مؤكدة، وهو الذي يمتلك قوة صاروخية نوعية ومتطورة وعالية الدقة.. ستكون وجهتها اسرائيل وضد الاهداف التي يعرفها الحزب جيدا، وكذلك فان بعض قوى المقاومة في غزة، ستشارك في الرد على العدوان.
هذا الاستعداد الايراني وجهوزية المقاومة وخطورة تداعيات أي عدوان قد يقدم عليه اعداء ايران دفع بعض الجهات في اسرائيل الى ابداء الخوف والقلق من حجم الخسائر التي ستلحق باسرائيل في حال وقع العدوان على ايران، وهي تعلن صراحة رفضها لهذا العدوان.
والمتابعون في أكثر من عاصمة يرون ان وقوع العدوان امر خطير للغاية وتداعياته ستكون رهيبة، وسوف تتغير معادلات عديدة، وقد يشعل الفوضى وحالة عدم الاستقرار في العديد من الساحات.
 
عدد القراءات : 4047

هل ترغب في التعليق على الموضوع ؟
الاسم الكامل : *
المدينة :
عنوان التعليق : *
التعليق : *
 

 
 
التصويت
هل سيشهد العالم في عام 2021 استقراراً وحلاً لكل المشاكل والخلافات الدولية
 
تصفح مجلة الأزمنة كاملة
عدد القراءات: 3540
العدد: 486
2018-08-06
 
Powered by SyrianMonster Web Service Provider - all rights reserved 2021