الأخبار |
العرض الأميركي لطهران: رفع تدريجي للعقوبات  إشارات تهدئة روسيّة: أوكرانيا تُرحِّب... والغرب متوجِّس  وجبة الإفطار الواحدة تساوي عشرة أضعاف الأجر اليومي للفرد  ظريف في بغداد الاثنين: هل يلتقي مسؤولين سعوديين؟  «كابوس ديمونا» يؤرّق إسرائيل: حادث عابر أم فاتحة مسار؟  ماكرون يصل إلى تشاد... للعزاء في إدريس ديبي أم لمباركة ابنه؟  عام على انهيار أسعار النفط.. هل يفتح صنبور الذهب الأسود؟  بين المفروض والمرفوض.. بقلم: د. ولاء الشحي  أَفَلَا يَتَدَبَّرُونَ؟.. بقلم: ميثا السبوسي  بوتين لن يُحرق الجسور مع الغرب: من يُرِد التصعيد فلْينتظرْ ردّنا  الصين تدين هجوماً استهدف سفيرها في باكستان  زاخاروفا: لا يمكن تصور تنظيم مؤامرة ضد لوكاشينكو بدون علم الاستخبارات الأمريكية  منظمة الصحة العالمية تعتزم القضاء على الملاريا في 25 بلدا إضافيا  سورية تجدد التأكيد على أن الجولان المحتل جزء لا يتجزأ من أراضيها وستستعيده بكل الوسائل التي يكفلها القانون الدولي  ليبيا تفتح أبوابها أمام العمالة المصريّة  دفاعاتنا الجوية تتصدى لعدوان إسرائيلي بالصواريخ في محيط دمشق وتسقط معظم الصواريخ المعادية  «حجّ» جماعي إسرائيلي إلى واشنطن: محاولة أخيرة لعرقلة إحياء «النووي»  الولايات المتحدة: سنواصل تقديم السلاح لأوكرانيا  مجلس النواب الأميركي يصادق على الحد من بيع الأسلحة للسعودية     

أخبار عربية ودولية

2021-01-01 06:19:41  |  الأرشيف

مناورة عسكريّة في غزة لمواجهة عدوان الكيان.. كابوس جديد يهدد "إسرائيل" ما هو؟

 ضجت المواقع الإخباريّة العربيّة بالمناورة العسكريّة التي شاركت فيها جميع فصائل المقاومة الفلسطينيّة بالذخيرة الحية في مختلف مناطق قطاع غزة، والتي اختتمت الثلاثاء الماضي وحملت اسم "الركن الشديد"، وبدأت المناورة بمؤتمر صحافيّ للأجنحة المسلحة عقده الناطق باسم سرايا القدس، في أحد مواقع المقاومة جنوب مدينة غزة بالتزامن مع إطلاق عدد من الصواريخ التجريبيّة تجاه البحر، وقد شاركت الطائرات الاستطلاعيّة المخصصة للمراقبة وتنفيذ العمليات القتاليّة في المناورات.
 
رسالة مباشرة
 
وكان التصدي لمحاولات اقتحام قطاع غزة من قبل العدو من أبرز ما اشتملت عليه المناورة، إضافة إلى تدريبات لفرق النخبة بما فيها فرق الضفادع البشرية، حيث حاكت بعض التدريبات عمليات أسر الجنود الصهاينة إضافة إلى الرشقات الصاروخيّة، التي أظهرت تطوراً في نوعية الصواريخ التي تصنعها المقاومة.
 
وفي رسالة واضحة ومباشرة للكيان الغاصب الذي لا يكف عن مهاجمة غزة وتهديدها بشن عمليّة عسكريّة جديدة ضدها، حاكت المناورة تهديدات العدو المتوقعة، وعززت كفاءة وقدرة مقاتلي المقاومة للقتال في مختلف الظروف والأوقات، في تهديد لتل أبيب إذا فكرت في أيّ مغامرة عسكريّة، وأكّدت حماس أنّ الكيان الصهيونيّ سيواجه بكل قوة ووحدة وسيكون هناك الكثير من المفاجآت، بعد "المناورات الدفاعية" التي بيّنت جهوزيّة المقاومة للدفاع عن الشعب الفلسطينيّ في كل الأحوال وتحت الظروف كافة.
 
وتشدد حركة حماس على أنّ المقاومة جاهزة وفي حالة دائمة من التطور في أدواتها وتكتيكاتها وإدارتها للصراع، وأنّها المتأهبة اليقظة وصمام الأمان وخط الدفاع الأول عن فلسطين وشعبها وأرضها المقدسة، حيث تملك المقاومة الفلسطينية أسلحة متنوعة، في مقدمتها الصواريخ المصنعة محلياً، والقادرة على ضرب كامل المدن والأراضي التي يحتلها الكيان مثل تل أبيب وغيرها من المدن الواقعة في مناطق الشمال، في حال قرر قادتها تغيير قواعد الاشتباك، وكذلك تحسباً لأيّ تصعيد عسكريّ صهيونيّ ضد القطاع، على غرار الاعتداءات السابقة.
 
طائرات مسيرة
 
ضمن مناورة "الركن الشديد"، ظهرت الطائرات المسيرة "أبابيل" التابعة للمقاومة الفلسطينيّة - لكتائب القسام الجناح العسكريّ لحركة حماس، وقد ربط البعض صناعة الطائرة دون طيار بحصول المقاومة على طائرات استطلاع "Skylark" من العدو بعد أن سقط العديد منها بحالة جيدة في قطاع غزة.
 
هذه الطائرة المسيرة بسيطة للغاية وصغيرة ومبتكرة وربما تكون مصنوعة من الخشب والفلين، ولها محرك صغير وتحمل نحو 5 كيلو غرامات من المتفجرات، حيث تكتسب أهميتها من تلك الخصائص حيث إن استخدام مثل هذه الأسلحة البسيطة والرخيصة سيكون بشكل أكبر من أجل فرض تكلفة باهظة على العدو الصهيونيّ لمواجهة هذه الأسلحة بصواريخ باهظة الثمن، في الوقت الذي يكلف إنشاء مثل هذه الطائرات المسيرة واستخدامها التشغيليّ، أو حتى بعض نماذج صواريخ القسام، أقل من 100 دولار.
 
وبناء على ذلك، إذا تم إطلاق تلك الطائرات على الأراضي المحتلة، فسيضطر الدفاع الجويّ للكيان الصهيوني إلى استخدام صواريخ باهظة الثمن عبر "نظام القبة" الحديدية لاعتراضها، وقد رأينا في الماضي أن بعض المقذوفات قد مرت عبر الحاجز الدفاعيّ لهذا النظام الدفاعي و في حالة وجود عدد كبير من إطلاق النار وعشرات من هذه الصواريخ والطائرات دون طيار، فإن نظام دفاع العدو لن يكون لديه صاروخ واحد للتعامل مع تلك التهديدات.
 
يشار إلى أنّ المناورة الفلسطينيّة لاقت اهتماماً كبيراً من الجانب الصهيونيّ، عبر تقارير لوسائل الإعلام العبريّة، التي ربطت بينها وبين مناورات جيش العدو، كما ركزت تلك التقارير على كثافة نيران الصواريخ التي أطلقت من غزة باتجاه البحر، فيما كشف النقاب عن أن الأجهزة الاستخباريّة في تل أبيب رفعت درجة التأهب، لمعرفة ما يجري في القطاع.
 
وفي الوقت ذاته أوضحت الغرفة المشتركة لفصائل المقاومة الفلسطينيّة في بيان عسكري مشترك، أنّ هذه المناورات هي تأكيد على جهوزية المقاومة للدفاع عن الفلسطينيين، وأنها في حالة دائمة من التطور في أدواتها وتكتيكاتها وإدارتها للصراع وإنها لن تسمح للعدو الصهيوني بفرض قواعد اشتباك لا ترضاها، وقال البيان: "رسالة مقاومتنا لكل العالم، بأنّ كلمتنا ستظل هي الفصل ويدنا ستبقى بقوة الله هي العليا، ولن تغير اتفاقيات العار وحفلات التطبيع الخائبة شيئاً على الأرض".
عدد القراءات : 3874
التصويت
هل ستمنع إسرائيل أي اتفاق محتمل بين طهران وواشنطن بشأن الملف النووي؟
 
تصفح مجلة الأزمنة كاملة
عدد القراءات: 3544
العدد: 486
2018-08-06
 
Powered by SyrianMonster Web Service Provider - all rights reserved 2021