الأخبار |
إيران: مفاوضات فيينا تواجه أوضاعا معقدة ونستبعد التوصل لاتفاق هذا الأسبوع  الكنيست الإسرائيلي يصوت على حكومة جديدة  «التموين»: الألبان والأجبان الطبيعية بسعر مرتفع نسبياً وأشباهها بسعر مناسب للدخل المحدود  أقساط المدارس الخاصة.. خلبية على الورق وفلكية في الواقع  مواجهات بين الأمن التونسي ومحتجين ضد انتهاكات الشرطة  إصابة 14 إثر إطلاق نار في أوستن عاصمة ولاية تكساس الأمريكية  الناتو يدرس مسألة عدم نشر صواريخ نووية في أوروبا  دراسة علمية هي الأولى حول معدل الأعمار في سورية … معدل الوفيات للذكور تضاعف عن معدل وفيات النساء خلال الحرب على سورية  مخاوف من حصول جمود أكبر في حركة سوق العقارات خلال الأيام القادمة  شركات الغذاء الحكومية بلا مواد أولية والحل بالتعاقد والتشبيك مع القطاع الزراعي  ترامب غاضب من "شعار بايدن".. ويقدم نصيحة قبل لقاء بوتن  لماذا ينتحرون؟.. بقلم: عائشة سلطان  الدنمارك رفضت استئنافاً لزوجين سوريين تنوي ترحيلهما إلى سورية … منظمة تركية تقرّ بجرائم «الجندرما» ضد السوريين وتطالب بمعاقبة المسؤولين عنها  بوتن: العلاقات مع أميركا في أدنى مستوياتها منذ سنوات  البنتاغون: إصابة 30 فردا بمرض قلبي نادر بعد تلقيهم لقاحي "فايزر" و"مودرنا"  أمريكا تقدم أنظمة دفاعية جديدة لأوكرانيا وتتعهد بتزويدها بـ"أسلحة فتاكة"  إيران تستعيد حق التصويت في الجمعية العامة للأمم المتحدة  برنامج عمل يغازل الأميركيين: الكاظمي يخوض معركة الولاية الثانية  البيت الأبيض: قادة السبع سيؤيدون مقترح الحد الأدنى العالمي للضرائب على الشركات     

أخبار عربية ودولية

2021-01-22 02:53:49  |  الأرشيف

خميس بغداد الدامي: انتعاش آمال وَرَثَة الاحتلال

استيقظت العاصمة العراقية، بغداد، صباح أمس، على وقع تفجيرين انتحاريين داميين استهدفا سوقاً شعبيّة في وسطها، وأسفرا عن سقوط عشرات الضحايا بين قتيل وجريح. الحادثة التي فتحت الباب واسعاً أمام الكثير من الأسئلة، جاءت في اليوم التالي لتنصيب جو بايدن رئيساً للولايات المتحدة، فيما زخّمت جهود الداعين إلى بقاء الاحتلال الأميركي لصدّ هجمات «داعش»
 عند الساعة العاشرة من صباح يوم أمس، فجّر انتحاري نفسه في منطقة الباب الشرقي التجارية المكتظّة بالمتبضّعين، موقعاً عشرات الضحايا. بعدها بدقائق، تجمهر عددٌ من الأشخاص حول شخصٍ كان يصرخ وسط الشارع متظاهراً بأنه مريض ويحتاج إلى المساعدة، قبل أن يفجّر نفسه بمَن حوله، مخلّفاً، هو الآخر، عشرات الضحايا. وأعلنت وزارة الداخلية العراقية، أن التفجيرين خلّفا 13 قتيلاً و19 جريحاً كحصيلة أولية، لكن وزير الصحة، حسن محمد التميمي، أكّد لاحقاً، أن الحصيلة النهائية لتفجيرَي «ساحة الطيران» بلغت 32 شهيداً و110 جرحى. وعلى هذه الخلفية، سارع الناطق باسم «التحالف الدولي» في العراق، واين ماروتو، إلى إدانة الهجوم الذي «يؤذي الساعين إلى السلام»، فيما أكّدت «المفوضيّة العليا لحقوق الإنسان» أن ما جرى «مؤشرٌ إلى عودة الإرهاب من جديد، ودليل على ضعف المؤسّسات الأمنيّة».
ويبدو لافتاً إعلان قائد عمليات بغداد، قيس المحمداوي، في الثامن من الشهر الجاري، عن «خطة القيادة خلال العام الجاري»، والتي تقتضي «التقليل من عسكرة الشارع والمدينة، وفتح أكثر ما يمكن من الطرق، ومتابعة خلايا (تنظيم) داعش النائمة، والتركيز على العمل الاستخباري، فضلاً عن التنسيق مع الجهات المعنية، والمراجع لتجهيز الجيش بقدرات إضافية، وخاصة على المستوى الفني والتكنولوجي». وعلى رغم الإعلان عن هذا التوجّه، إلّا أن الحادثة التي وقعت يوم أمس، فتحت الباب واسعاً أمام الكثير من الأسئلة والتكهنات، ولا سيما أنها جاءت بُعيد هدوءٍ دام طويلاً؛ وعليه، ثمّة نقاط عدّة يمكن التوقّف عندها:
1. يبدو أسلوب العملية من «تخصص داعش»، وهو ما يدلّ على البدء بتحريك الخلايا النائمة في العاصمة بغداد.
2. خلق حالة من الفوضى الأمنيّة للتشكيك بقدرات الحكومة العراقيّة، وتالياً إطاحتها.
3. هناك مَن تعمَّد إطلاق يد الانتحاريين، بالتزامن مع اليوم الأوّل لجو بايدن في البيت الأبيض، محاولاً الضغط على الإدارة الأميركية الجديدة لتأييد تغيير الحكومة العراقية.
4. فكّ الاختناق عن مقاتلي «داعش» والخلايا النائمة التابعة له في مناطق الأنبار وديالى وصلاح الدين وكركوك، وجرّ القوّات الأمنية إلى التركيز على مناطق الوسط، ليتسنّى له التحرّك بحرية في الشمال والغرب، إلى جانب إيصال رسالة مفادها بأن التنظيم لا يزال قويّاً ويستطيع تنفيذ عمليات يتقنها.
5. تحديد الموعد النهائي للانتخابات المبكرة، وهذا يتشابه مع الأعوام الماضية التي تلت احتلال العراق في عام 2003، إذ إن الفترات التي تسبق الانتخابات عادةً ما تشهد عمليّات مماثلة.
6. انشغال الحكومة العراقية والقوى السياسية بالعمل الترويجي للانتخابات المقبلة، وإهمال الملف الأمني، وهذا ما أكّده رئيس «جماعة علماء العراق»، خالد الملا، قائلاً إن «التطرّف ما زال موجوداً، وينتظر المناخ المناسب ليكشّر عن أنياب حقده وتطرّفه ضدّ الشعب العراقي. وبكل صراحة، انشغلنا ولم نحارب فكر التطرف كما يجب، ومن حيث لا ندري هيّأنا له الأسباب لينمو».
7. تخوّف من أن الانسحاب الوشيك لقوات الاحتلال الأميركي، سيترجم مباشرةً بتحرّك ميداني كبير لـ«داعش»، وهذا سيدفع بعض الأحزاب والقوى السياسية إلى المطالبة بضرورة بقائها وتأجيل أي حديثٍ عن الانسحاب.
في أعقاب الأحداث الدامية، عقد رئيس الوزراء العراقي، مصطفى الكاظمي، اجتماعاً طارئاً مع القادة الأمنيين، الذين أعطاهم، بحسب مصادر خاصة تحدثت إلى «الأخبار»، فرصةً أخيرة، ملمّحاً إلى إمكانيّة الاتجاه إلى إقالة بعضهم في حال ثبوت أيّ تقصيرٍ، موجّهاً بتكثيف الجهد الاستخباري وعدم التهاون مع أيّ معلومة أمنية تَرِد. وبالفعل، أصدر الكاظمي، في وقتٍ متأخرٍ من ليل أمس، سلسلة قرارات قضت بإعفاء عددٍ من القيادات الأمنيّة والعسكريّة البارزة، إذ أُقيل وكيل وزير الداخلية لشؤون الاستخبارات عامر صدام، وكُلّف أحمد أبو رغيف، بدلاً منه. كما أُقيل المدير العام للاستخبارات ومكافحة الإرهاب في وزارة الداخلية (خلية الصقور)، عبد الكريم عبد فاضل (أبو علي البصري)، وكُلّف نائب رئيس جهاز الأمن الوطني حميد الشطري، بمهماته، فيما رُبطت الخلية بالقائد العام للقوات المسلحة، أي الكاظمي. كذلك، نقل قائد عمليات بغداد، قيس المحمداوي، إلى وزارة الدفاع، وكُلّف أحمد سليم بمهماته؛ أما قائد الشرطة الاتحادية، جعفر البطاط، فقد أقيل أيضاً من منصبه، حيث أعيد تكليف سلفه رائد شاكر جودت، فيما جرى إعفاء مدير قسم الاستخبارات وأمن عمليات بغداد باسم مجيد.
على خطٍّ مواز، قال وزير الخارجية العراقي، فؤاد حسين، إن «تنظيم داعش لا يزال يتحرّك بقوّة في العديد من المناطق العراقية، وإن التهديد الداخلي لا يزال موجوداً، والعراق لا يمكنه مواجهة التوترات وحده، وما زال يحتاج إلى دعم خارجي»، مشيراً، في الوقت ذاته، إلى أن «الصراع الخليجي ــــ الإيراني ينعكس سلباً على العراق، ومن مصلحتنا وجود علاقات جيدة بين دول الخليج وطهران». جاء ذلك قبل أن يغرّد وزير الخارجية الإيراني، محمد جواد ظريف، قائلاً: «من التفجيرات الإرهابية في بغداد إلى التملّق وتقبيل الأحذية مِن قِبَل نتنياهو، كلّها لها هدف واحد، هو الإيقاع برئيس أميركي آخر في الفخ لزهق أرواح الأميركيين وأموالهم بهدف مواجهة إيران، على رغم يأس (نتنياهو) المثير للشفقة، فإن الخطط الدنيئة ضدّ إيران ستفشل مرّة أخرى».
 
عدد القراءات : 3678
التصويت
هل ستمنع إسرائيل أي اتفاق محتمل بين طهران وواشنطن بشأن الملف النووي؟
 
تصفح مجلة الأزمنة كاملة
عدد القراءات: 3548
العدد: 486
2018-08-06
 
Powered by SyrianMonster Web Service Provider - all rights reserved 2021