الأخبار |
صنعاء تُحذّر الرياض: «أرامكو» مقابل "صافر"!  مداهمات واعتقالات في نادي برشلونة  «اليونيسيف» تدعو لإعادة أطفال الدواعش المحتجزين في «مخيم الهول» إلى بلدانهم  أردوغان واقتراب نهاية اللعبة.. بقلم: تحسين الحلبي  ساعة وصل و5 ساعات ظلام ولا تحسن في توريدات الغاز والفيول … حملة واسعة في ريف دمشق على الاستجرار غير المشروع للكهرباء  25 حالة يومياً متوسط الوفيات في دمشق.. واحدة منها أسبوعياً بسبب كورونا!  هل كفاءة الإدارات الاقتصادية تتناسب مع المرحلة الحالية؟ كثير من المشاكل سببها ضعف الإدارة  مشكلةٌ ترجع لأكثر من نصف قرن.. الإيجارات القديمة خصومات دائمة والحلول معلقة في تعديلات القوانين!  هيدروكسي كلوروكين وكورونا.. القول الفصل بالدواء المثير للجدل  منظمة الصحة العالمية تعلق على "نهاية كورونا آخر 2021"  المذيعة خنساء الحكمية ملكة جمال آسيا سورية: الرسالة الإعلامية لا تستطيع أن ترتقي إن لم تحمل قيم الجمال  في أقل من أسبوعين.. امرأة ثالثة تتهم حاكم نيويورك بالتحرش الجنسي  وكالة: الاتحاد الأوروبي فرض عقوبات على "مسؤولين كبار" في روسيا بسبب قضية نافالني  مجلس الوزراء يؤكد على توجيه الإنفاق العام نحو الإنتاج وتشجيع التصدير وزيادة الاستثمارات في المشاريع الصغيرة والمتوسطة  الدفاع الروسية: هبوط اضطراري لمروحية في الحسكة.. والاحتلال الأميركي ينقل دواعش إلى البادية  لا إثبات علمياً دقيقاً على وجود طفرة جديدة لفيروس كورونا في سورية … الأمين: الإصابات ارتفعت 30 بالمئة.. أعلنا حالة التأهب وقد نتعرّض لذروة ثالثة في أي لحظة  دمشق تحصل على 2.1 مليار ل.س بدل وقوف السيارات … 3500 موقف و500 ليرة أجرة الساعة  المركزي للإحصاء: الأسعار في سورية ارتفعت بأكثر من ألفين في المئة  لنتحدث معهم بعفويتهم.. بقلم: شيماء المرزوقي  تونس.. عدد وفيات كورونا يتخطى الـ8000     

أخبار عربية ودولية

2021-02-22 04:10:46  |  الأرشيف

واشنطن خلف يمين الإكوادور: معاً لـ«سرقة» الانتخابات

واشنطن خلف يمين الإكوادور: معاً لـ«سرقة» الانتخابات

لا تزال قوى اليمين في الإكوادور رافضة التسليم بالتقدُّم الذي أحرزه مرشّح اليسار الاشتراكي، أندريس أراوز، في الجولة الأولى من انتخابات الرئاسة. لذلك، تعمل بلا كلل، مع حلفاء واشنطن في المنطقة، على خطط لمنع مشاركته في الجولة النهائية، توازياً مع بناء تحالف عريض من المتضرّرين من عودة اليسار إلى السلطة، للتصويت بكثافة ضدّه إن لم يمكن إبعاده
 
لندن | أثار الانتصار الجليّ الذي حقّقه مرشّح اليسار الاشتراكي، أندريس أراوز، في الجولة الأولى من انتخابات الرئاسة في الإكوادور التي جرت يوم السابع من الشهر الجاري، قلق واشنطن وحلفائها في المنطقة، والذين يخشون عودة تيّار الرئيس السابق، رافائيل كوريا، المعادي للهيمنة الأميركية، إلى السلطة. وفي هذا الإطار، اتّهم رئيس بوليفيا السابق، إيفو موراليس، الذي أُطيح في انقلاب رَعَته واشنطن نهاية عام 2019، هذه الأخيرة، بالتآمر مع اليمين الإكوادوري وحكومة كولومبيا الموالية للولايات المتحدة، و»منظّمة الدول الأميركية»، لمحاولة منع أراوز من خوض الجولة الثانية من الانتخابات، والمقرّر إجراؤها في الـ 11 نيسان/ أبريل المقبل. وحصَل أراوز، في الجولة الأولى، على 32.72% من أصوات الناخبين، متفوّقاً بـ 65% على أقرب منافسيه، لكنه لم يحصل على الحدّ الأدنى اللازم للظفر بالمنصب من الجولة الأولى (40% من الأصوات بفارق 10 نقاط عن الذي يليه)، الأمر الذي استدعى عقدَ جولة ثانية بين الفائزيَن بأعلى الأصوات، سيتنافس فيها أراوز (36 عاماً)، مع المصرفي اليميني السابق، غييرمو لاسو (65 عاماً)، وفق ما أفاد به «المجلس الوطني للانتخابات» ليل أول من أمس.
 
موراليس، الذي تحدّث إلى الصحافيين تعليقاً على حملة تشهير تعتمد معلومات ملفّقة لربط اسم أراوز بميليشيات يسارية كولومبية مسلّحة على أمل استصدار حكم باستبعاده من السباق، دعا الإكوادوريين إلى اليقظة من المؤامرة التي تُحاك، ومن احتمال تكرار سيناريو انقلاب عام 2019 في بوليفيا. وكانت كولومبيا أوفدت، بعد أيّام قليلة من إعلان نتائج اقتراع الجولة الأولى في الإكوادور، المدّعي العام للدولة، فرانسيسكو باربوسا، إلى العاصمة كيتو، في محاولة يائسة لتشويه سمعة أراوز، عبر الترويج لأنباء انتشرت في صحف يمينية كولومبية في شأن تلقّي حملة المرشّح اليساري دعماً بقيمة 80 ألف دولار، قِيل إنها جاءت من زعيم محلّي لجماعة حرب العصابات الاشتراكية المعروفة بـ»جيش التحرير الوطني» (ELN)، التي تقاتل القوات الكولومبية. والتقى باربوسا، في الـ12 من الشهر الجاري، بنظيرته الإكوادورية، ديانا سالازار منديز، التي قال مكتبها لاحقاً إن «المدّعي العام الكولومبي قدّم لبلادها أدلّة على حدوث التحويلات في إطار التعاون المستمر بين الطرفين». وعزّز الإعلام المعادي لليسار في أميركا اللاتينية هذه الاتهامات بمقطعٍ مصوّر يَظهر فيه مقاتلون يساريون كولومبيون يعربون عن تأييدهم للمرشّح الاشتراكي الإكوادوري.
 
يفضّل معسكر اليسار أن يخوض مرشّحه المعركة ضدّ لاسو عديم الشعبيّة بين الفقراء والمتّهم بالفساد
 
لكن الادّعاءات الكولومبية بدت ساذجة، إذ تبيّن لاحقاً أن القائد المتّهم بإرسال الأموال لأراوز قُتل قبل عدّة أشهر، وحتّى قبل إعلان الأخير عزمه على خوض الانتخابات، فيما تأكّدت استحالة كون مقطع الفيديو قد التُقط في الأدغال الكولومبيّة، إذ ظهر فيه طائر نادر لا يوجد سوى في مناطق غرب الإكوادور، وأسلحة لا يستخدمها «جيش التحرير الوطني»، كما تضمّن عدّة أخطاء لغوية ونحوية تُظهر أجانب يتظاهرون بأنهم كولومبيّون، وهو ما ذهبت إليه حتى صحيفة «ذا غارديان» البريطانية. ومع ذلك، فقد انتشرت تلك التلفيقات كما النار في الهشيم عبر الإكوادور وعدة دول مجاورة من خلال مواقع التواصل الاجتماعي، حيث تشارك يمينيون نشر أخبار كاذبة تزعم أن أراوز استُبعد من المشاركة في الجولة الثانية بهدف إرباك الطبقة العاملة الإكوادورية التي تُشكّل القاعدة الانتخابية لليسار.
أراوز، من جهته، اتّهم حكومة الرئيس لينين مورينو بممارسة ضغوط ضدّه عبر نشر الأكاذيب والابتزاز، وتَعمُّد العمل مع الولايات المتحدة على إبعاده من الجولة المقبلة. وفي هذا السياق، عقد «المجلس الوطني للانتخابات»، الذي يسيطر عليه أتباع مورينو، اجتماعات مغلقة غير دستورية مع باقي المرشحين من دون دعوة الفائز بأعلى نسبة من الأصوات إلى حضورها. ويقول خبراء في الشؤون الإكوادورية إن تلك الاجتماعات تمحورت حول حثّ المرشَّحَين الثاني والثالث - غييرمو لاسو، وياكو بيريز - على التفاهم حول صيغة تضمَن فوز أحدهِما في جولة الانتخابات المقبلة، ومنع استرداد اليسار للسلطة. وكان الإعلان شبه النهائي لنتائج جولة 7 شباط أعطى أفضليّة لبيريز للفوز بالمركز الثاني، قبل أن يعلَن عن فوز لاسو بفارق ضئيل ( 19.74% في مقابل 19.36)، وهو ما تسبَّب في احتجاجات من قِبَل أنصار بيريز الذين طالبوا بإعادة فرز الأصوات تحت إشراف «منظّمة الدول الأميركية»، صاحبة الدور السيّئ في تغطية انقلابات أميركا اللاتينية. وعلى رغم إعلان انتقال المحافظ اليميني، غييرمو لاسو، إلى المنافسة في الجولة الثانية، يبدو أن الولايات المتحدة كانت تفضّل فوز بيريز بالمركز الثاني، إذ ترى فيه مرشّحاً على غرار باراك أوباما، نظراً إلى انحداره من أصول عرقيّة تعود إلى السكّان الأصليين للبلاد، بينما يفضّل معسكر اليسار أن يخوض مرشّحه المعركة ضدّ لاسو عديم الشعبية بين الفقراء والمتّهم بالفساد والحامل أجندة الأثرياء، فضلاً عن علاقته بالرئيس مورينو الذي تدنّت شعبيته إلى أقلّ من 8% قبيل إجراء الانتخابات الأخيرة، وتسبّبت في امتناعه عن خوضها.
 
عدد القراءات : 3262

هل ترغب في التعليق على الموضوع ؟
الاسم الكامل : *
المدينة :
عنوان التعليق : *
التعليق : *
 

 
 
التصويت
هل ستمنع إسرائيل أي اتفاق محتمل بين طهران وواشنطن بشأن الملف النووي؟
 
تصفح مجلة الأزمنة كاملة
عدد القراءات: 3543
العدد: 486
2018-08-06
 
Powered by SyrianMonster Web Service Provider - all rights reserved 2021