الأخبار |
أدلة جديدة تشير إلى أن الأرض كانت مائلة منذ 84 مليون عام  حاخام اسرائيلي يتجوّل في أرض الحرميْن!  طرابلس تستضيف اليوم مؤتمرا دوليا حول دعم استقرار ليبيا  موسكو وطهران تدينان التفجير الإرهابي: لن يقوض عزيمة سورية في مكافحة الإرهاب  إيران تكشف عن شرطها للعودة لمباحثات فيينا  الصين.. 3 قتلى وعشرات الجرحى بانفجار في مطعم  شهد برمدا تعلن خطوبتها من لاعب منتخب سورية أحمد صالح  الإقبال على «اللقاح» ضعيف وخجول بينما الفيروس قوي وجريء … حسابا: الإشغال في دمشق وريفها واللاذقية 100 بالمئة وحلب وطرطوس في الطريق  مدير مشفى: مراجعة الأطباء أفضل من تلقي العلاج بالمنزل … فيروس كورونا يتفشى بحماة.. والجهات الصحية: الوضع خطير وينذر بكارثة  جلسة تصوير غريبة في البحر الميت .. 200 رجل وامرأة عراة كما خلقهم الله- بالصور  العلاقات الأمريكية الصينية وتأثيرها في مستقبل العالم.. بقلم: فريدريك كيمب  تراجع النفط وسط جهود الصين لاحتواء أزمة الفحم  طي ملف المحافظة يقترب أكثر … انضمام ثلاث بلدات وقرى جديدة بريف درعا الشرقي إلى التسوية  «الدستورية الألمانية» تثبت أحكاماً بحق إرهابيين ارتكبوا جرائم ضد الجيش في الرقة  فقدان عدد من المضادات الحيوية والأدوية من الصيدليات يخلق سوقاً سوداء للدواء الوطني …رئيس مجلس الدواء: الصناعة الدوائية في خطر  ارتباك في البحوث حول سياسات أميركا.. بقلم: دينا دخل اللـه  بريطانيا تتسلم 3 من أطفال دواعشها وأوكرانيا تنفذ رابع عملية إجلاء  «حلفاء سورية ينفّذون وعدهم: قاعدة التنف الأميركية تحت النار!  «الطاقة الأميركية»: انخفاض مخزونات النفط والوقود     

أخبار عربية ودولية

2021-04-11 02:19:50  |  الأرشيف

بعد ايطاليا.. لوكسومبورغ: أردوغان مستبد

بعد الانتقادات القوية التي تعرّض لها رئيس النظام التركي رجب طيب اردوغان من قبل رئيس الوزراء الايطالي ماريو دراغي، الذي اعتبره دكتاتوراً، بدا قادة أوروبا، الذين ملوا من النهج الاحادي، توجيه نفس التهم الى أردوغان.
وفي هذا الصدد اعتبر وزير خارجية لوكسمبورغ جان أسيلبورن أنه لا يجب على الاتحاد الأوروبي الالتزام بتحديث الاتحاد الجمركي ونظام منح التأشيرات للأتراك إذا استمر رجب طيب اردوغان في “انحرافه الاستبدادي”. وقال إن “الاتجاه الذي اتخذته تركيا مقلق للغاية. يتجه أردوغان نحو الاستبداد وليس مستعدا لتطبيع العلاقات مع الاتحاد الأوروبي”.
لكن جان أسيلبورن علق على تصريح رئيس الوزراء الايطالي ضد أردوغان قائلا بأنه “يجب الانتباه إلى العبارات” المستعملة، وفضّل وصف اردوغان بـ”المستبد”. عوضا عن الدكتاتور.
وكان رئيس الوزراء الايطالي يعلق على الاهانة البروتوكولية التي تعرضت بها رئيس المفوضية الاوروبية أورسولا فون دير لاين خلال اجتماع عقد في أنقرة مع أردوغان حين خصص مقعد لزميلها رئيس المجلس الأوروبي إلى جانب أردوغان بينما تركت هي لفترة تنتظر في حيرة إلى أن وُجّهت للجلوس في أريكة بعيدة نسبيا عن مكان جلوسهما.
ويشغل أسيلبورن منصب وزير الخارجية منذ 2004، ويرسم المسؤول المعروف بصراحته صورة قاتمة للنهج الذي اتخذته تركيا منذ بدء مفاوضات انضمامها إلى الاتحاد الأوروبي عام 2005. ويؤكد أن العديد من نظرائه الأوروبيين يشاركونه التقييم نفسه.
وهو يرى في هذا الصدد أن النظام “ينتهك الحقوق الأساسية، ويقضي سياسيا على الأكراد وكل من لا يفكرون مثله، ويحرم المرأة من حماية اتفاقية اسطنبول التي صادق عليها البرلمان التركي عام 2011”.
ويتابع “يقودني تطور تركيا إلى الدعوة للحذر. في الوقت الحالي، يجب على الاتحاد الأوروبي ألا يرتكب الخطأ السياسي في الحديث عن الاتحاد الجمركي والتأشيرات”.
ويقدّر وزير خارجية لوكسمبورغ أن “اردوغان يحتاج الاتحاد الأوروبي واقتصاده ليبقى قويا”. ويؤكد انه “لا يمكننا أن نمنح رجال الأعمال الأتراك تأشيرات للمجيء والقيام بأعمال تجارية في الاتحاد الأوروبي وقبول العنف ضد المرأة. ستكون تلك إشارة كارثية”.
ويسعى الاتحاد الأوروبي وتركيا إلى إحياء العلاقات بعد عام من التوترات. وقرر قادة الاتحاد الأوروبي في آذار الاستجابة لرغبة اردوغان في التهدئة من خلال استئناف التعاون بشكل “تدريجي ومشروط وقابل للعكس”.
وسيتم تقديم تحليل للوضع للقادة خلال قمتهم في يونيو، ويمكن إصدار إعلانات بشأن تحديث الاتحاد الجمركي واستئناف الحوار رفيع المستوى الذي تم تعليقه في عام 2019 حول مواضيع معينة مثل الأمن والبيئة والصحة وبعض تسهيلات منح التأشيرات للمواطنين الأتراك.
لكن إذا لم يغيّر اردوغان توجهاته “لا يمكن للاتحاد الأوروبي قبول التقارب” مع تركيا وفق جان أسيلبورن. لكن المسؤول اللوكسمبورغي ينبّه في الآن نفسه من القطيعة مع أنقرة، إذ “يجب ألا نقطع الجسور مع تركيا، لا يفكر جميع الأتراك مثل اردوغان أو يقبلون سياسته”.
 
عدد القراءات : 2411
التصويت
هل ستمنع إسرائيل أي اتفاق محتمل بين طهران وواشنطن بشأن الملف النووي؟
 
تصفح مجلة الأزمنة كاملة
عدد القراءات: 3555
العدد: 486
2018-08-06
 
Powered by SyrianMonster Web Service Provider - all rights reserved 2021