الأخبار العاجلة
  الأخبار |
الرئيس الأسد يتلقى رسالة من رئيس الوزراء العراقي تتعلق بالعلاقات الثنائية والتعاون القائم بين البلدين في مكافحة الإرهاب  في ذكرى عيدهم.. دماء الشهداء مداد طاهر يكتب فصولاً مشرقة في تاريخ سورية وسجلها النضالي  السجن ثلاث سنوات ونصف السنة لامرأة نرويجية انضمت لداعش في سورية … محكمة أرمينية: المؤبد لمرتزقين سوريين قاتلا في قره باغ  الاحتلال الأميركي يدخل قافلة عسكرية إلى دير الزور ومرتزقة «التركي» يداهمون بلدة بريف الرقة … استمرار انقطاع الكهرباء عن الحسكة لليوم السابع بسبب سياسيات نظام أردوغان  هل جو بايدن «رئيس تغيير»؟.. بقلم: دينا دخل اللـه  من يهدئ جنون أسعار الدواجن في الأسواق؟! … الشرحات نار.. والفروج يطير.. والبيض يغلي.. والحلول؟! .. وزير الزراعة: المشكلة تراكمية والوضع يتحسن بـ45 يوماً  تراجع في مياه الفيجة … الهاشمي : المياه تتأثر بالتقنين وعدم توفر كميات كافية من المازوت  لبيد رئيساً مُكلّفاً بدلاً من نتنياهو: الأزمة الحكومية الإسرائيلية باقية... وتتعمّق  النيجر تعلن مقتل 16 جندياً «للمرة الثانية» خلال ثلاثة أيام!  الصراع الصيني الأميركي… هل يشمل السياسة والعالم؟  تسوية خلاف آخر مع أوروبا: بريطانيا تمنح سفيرها «حصانة» كاملة!  ” بدل العيد” يفوق المئة ألف في مدينة الإنتاج والرخص  الهند تحطم مجددا الرقم القياسي في عدد الإصابات والوفيات اليومية بكورونا  بايدن يتحدث عن "ثورة صغيرة" داخل الحزب الجمهوري  خطاب المئة يوم والسياسة الخارجية.. بقلم: د. منار الشوربجي  قريباً.. بسكويت وباستا بـ "الخنافس" في دول الاتحاد الأوروبي     

أخبار عربية ودولية

2021-04-12 02:23:26  |  الأرشيف

اعتداء إسرائيلي على «نطنز»: فصل جديد من «الإرهاب النووي»

ساعات قليلة فَصلت بين إعلان طهران تعرُّض منشأة نطنز «لعمل تخريبي»، والتسريبات الصادرة عن الاستخبارات الإسرائيلية، والتي تؤكد وقوف تل أبيب وراء ما وصفه علي أكبر صالحي بـ»الإرهاب النووي». إرهابٌ بدأته إسرائيل، منذ مدّة، في مواجهة إيران، سعياً إلى وقف تقدُّمها النووي، والذي ترى أن أيّ اتفاق يستهدف تقييده سيكون، في المقابل، على حساب جوانب أخرى، مرتبطة بازدهار «الجمهورية الإسلامية» وتعاظُم قوّة حلفائها
فصلٌ جديد من العدوانية الإسرائيلية تجاه إيران، أُسدل الستار عليه مع الإعلان عن «هجوم» تعرّضت له، أمس، منشأة نطنز لتخصيب اليورانيوم في وسط إيران، بالتوازي مع تصريحات صادرة عن رئيس الوزراء الإسرائيلي، بنيامين نتنياهو، قال فيها إن «الوضع القائم اليوم لا يعني أنه هكذا سيكون الوضع غداً».
«العمل التخريبي» الذي أعلنت عنه طهران صباحاً، جاء على شكل «انقطاع في التيار الكهربائي» في محطّة نطنز، وفقاً لـ»منظّمة الطاقة الذرّية الإيرانية». «تخريبٌ» لم تلبث أن عادت طهران لتصفه بأنه «إرهاب نووي»، تقف وراءه جهات معادية. وهو ما رجّحته، بالفعل، في وقت سابق، وسائل إعلام إسرائيلية تحدّثت عن مسؤولية «الموساد» عن «الهجوم» استهدف منشأة نطنز النووية الإيرانية، لتعود وتؤكّده مصادر استخبارية إسرائيلية، نقلت عنها «هيئة البثّ الإسرائيلي» (كان) قولها إن «جهاز الموساد شنّ هجوماً إلكترونياً على الموقع». ونقلت الإذاعة الإسرائيلية، بدورها، عن مصادر استخبارية أن «الأضرار التي لحقت بمنشأة نطنز، ومسّت أجهزة الطرد المركزي، كبيرة»، وأن «الهجوم سيقوّض قدرات إيران على تخصيب اليورانيوم». وكان موقع «سيروجيم» العبري احتمل أن يكون الهجوم «إلكترونياً»، مُرجّحاً مسؤولية الجانب الإسرائيلي عنه. وادّعى الموقع أن نتائج العملية كانت أخطر ممّا أعلنته السلطات الإيرانية، مشيراً إلى أن محلّلين إسرائيليين قدّروا أنها أدّت إلى إغلاق أقسام كاملة من المنشأة. وأكّدت مواقع إسرائيلية أخرى، بينها موقع «والا» و»القناة 13»، نقلاً عن «مصادر غربية»، أن «الموساد يقف خلف استهداف المفاعل الإيراني»، فيما كتب الصحافي في «الإذاعة الإسرائيلية العامّة»، عميشاي شتاين، في تغريدة على موقع «تويتر»: «نعتقد بأن الخلل في الدائرة الكهربائية لنطنز هو نتيجة عملية إلكترونية إسرائيلية».
وجاءت التسريبات الإسرائيلية، التي اتّخذت صيغة واحدة تقريباً، قبل إعلان رئيس البرنامج النووي الإيراني (وكالة الطاقة الذرية الإيرانية)، علي أكبر صالحي، أن ما أصاب منشأة نطنز هو «إرهاب نووي». واعتبر صالحي، في تقرير نشره موقع التلفزيون الإيراني الحكومي، أن «الإجراء الذي تمّ اتخاذه ضدّ مركز التخصيب في نطنز يُظهر فشل معارضي التقدّم الصناعي والسياسي في البلاد في منع التطوّر الكبير للصناعة النووية»، من دون أن يَذكر هوية الفاعلين المفترضين. وقال إن بلاده «في الوقت الذي تدين فيه هذه الخطوة الدنيئة، تؤكّد ضرورة تعامُل المجتمع الدولي والوكالة الدولية للطاقة الذرية مع هذا الإرهاب النووي، وتحتفظ بحقها في اتخاذ إجراءات ضدّ مرتكبيها ومديريها». وأكد أنه «لإحباط أهداف مُنفّذي هذه الحركة الإرهابية، ستُواصل الجمهورية الإسلامية الإيرانية التوسُّع الجاد في التكنولوجيا النووية من جهة، والعمل على رفع العقوبات الجائرة من جهة أخرى».
الحادث - الذي أوردت أنباءه أوّلاً وكالة الأنباء الرسمية «فارس» نقلاً عن المتحدّث باسم «منظّمة الطاقة الذرّية» - وقَع غداة تشغيل إيران عدداً من أجهزة الطرد المركزي الجديدة في «مجمع الشهيد أحمدي روشان» في نطنز، أحد المراكز الرئيسة للبرنامج النووي للبلاد، إذ كان الرئيس حسن روحاني قد افتَتح، في مراسم افتراضية، مصنعاً لتجميع أجهزة الطرد المركزي هناك، كما أصدر أمر تشغيل أو اختبار لثلاث مجموعات جديدة منها. وتؤمّن الأجهزة الجديدة لإيران إمكانية تخصيب اليورانيوم بشكل أسرع وبكمّيات أكبر، بحجم ودرجة تكرير محظورَين بموجب الاتفاقية المبرمة في 2015 في فيينا بين الجمهورية الإسلامية ومجموعة «5+1». وفي السياق، أكد المتحدّث بهروز كمالوندي، في مقابلة عبر الهاتف مع التلفزيون الحكومي، أن «مجمع الشهيد أحمدي روشن تعرّض لحادث فجر الأحد في جزء من الدائرة الكهربائية لمحطّة التخصيب». وأوضح أن «هناك انقطاعاً في التيّار الكهربائي، لكننا لا نعرف السبب». وأضاف: «لحسن الحظّ، لم يسفر ذلك عن وفيات أو إصابات أو تلوّث. لا توجد مشاكل معيّنة ويجري التحقيق في الحادث».
في هذه الأثناء، شدّد رئيس الوزراء الإسرائيلي، بنيامين نتنياهو، خلال احتفال لرؤساء الأجهزة الأمنية، على أن «مكافحة إيران وأتباعها ومكافحة برنامجها النووي والتسلّح هي مهمّة ضخمة». وجاءت تصريحاته في وقت جدّد فيه وزير دفاعه، بيني غانتس، القول إن «إيران تمثّل تهديداً استراتيجياً للعالم وإسرائيل». ومن المقرّر، بحسب ما أفادت به «الهيئة العامّة للبثّ الإسرائيلي»، أن يعقد المجلس الوزاري الإسرائيلي المصغّر للشؤون السياسية والأمنية جلسة الأسبوع المقبل لبحث الموضوع الإيراني.
 
عدد القراءات : 3357

هل ترغب في التعليق على الموضوع ؟
الاسم الكامل : *
المدينة :
عنوان التعليق : *
التعليق : *
 

 
 
التصويت
هل ستمنع إسرائيل أي اتفاق محتمل بين طهران وواشنطن بشأن الملف النووي؟
 
تصفح مجلة الأزمنة كاملة
عدد القراءات: 3544
العدد: 486
2018-08-06
 
Powered by SyrianMonster Web Service Provider - all rights reserved 2021