الأخبار العاجلة
  الأخبار |
الرئيس الأسد يؤدي صلاة عيد الفطر السعيد في رحاب الجامع الأموي الكبير بدمشق  المقاومة تكشف حدود قوّة العدوّ: استمرار العدوان يُعمِّق هزيمته  في فلسطين 48: أصحاب الأرض يستردّونها!  حول العالم... هكذا تبدو التظاهرات الداعمة لفلسطين  وزير الاقتصاد ينزع الأختام من الرئيس السابق لـ”المصدرين والمستوردين العرب” ويمنعه من الظهور الإعلامي  بايدن لنتنياهو: نأمل في إنهاء الصراع عاجلا وليس آجلا  100 ألف فلسطيني يؤدون صلاة عيد الفطر في المسجد الأقصى  الرئيس المؤسس للاتحاد الآسيوي للصحافة الرياضية عبد المحسن محمد الحسيني: المصالح الشخصية هي من تحكم عمل اتحادات الإعلام الرياضي  نقد وهدم.. بقلم: فاطمة المزروعي  مجلس الوزراء يحدد عطلة عيد الفطر أربعة أيام من الخميس للأحد  أسعار الفروج تستمر بالاشتعال… لجنة مربي الدواجن: نمر بوضع كارثي  بعد حادثة الصاروخ الشارد.. هل يؤدي التنافس الفضائي الصيني الأميركي إلى فوضى تهدد البشرية؟  إسرائيل هُزمت... كيف المخرج؟.. بقلم: يحيى دبوق  الجمال بالحشمة لا بالتبرج.. بقلم: د.يوسف الشريف  فلسطين.. استهداف مبنى ملاصق لمقر السفير القطري وتدميره بالكامل  الروح والجسد     

أخبار عربية ودولية

2021-04-15 01:49:26  |  الأرشيف

بايدن يعلن الانسحاب من أفغانستان: الفرار من الهزيمة... إليها

بإعلانه الانسحاب من أفغانستان، يطوي الرئيس الأميركي، جو بايدن، إحدى الصفحات الأشدّ قتامة في تاريخ التدخُّلات العسكرية للولايات المتحدة، ليُكمل من حيث انتهى سلفه دونالد ترامب، بعدما تيقَّن بأن مزيداً من الانتظار لن يولِّد إلّا مراكمةً للفشل الذي كان سمة الحرب على أفغانستان. وعلى رغم الإشارات المتناقضة التي صدرت عنه، ركَن بايدن، أخيراً، إلى ضرورة إتمام انسحاب كاملٍ بحلول الذكرى العشرين لهجمات 11 أيلول/ سبتمبر، فاتحة «الحرب على الإرهاب» في المنطقة
اختار الرئيس الأميركي، جو بايدن، موعداً لانسحاب قوات بلاده من أفغانستان، يُتمِّم فيه أعواماً عشرين من الحرب التي خِيضت تحت عنوان «مكافحة الإرهاب»، وجاءت ردّاً على هجمات 11 أيلول/ سبتمبر 2001، وفق الإطار الذي يضعه فيها أصحابها. وعلى رغم تركيز الأطراف الضالعين في الملفّ الأفغاني على تأخُّر الانسحاب الأميركي عن الموعد الذي ضرَبه دونالد ترامب في الاتفاق الذي وقّعته إدارته مع حركة «طالبان»، قبل عام، إلّا أن قرار الرحيل لم يكن متوقّعاً من أساسه، بالنظر إلى جملة عوامل شكَّلت هذا الاعتقاد، لعلّ أبرزها الإشارات المتكرِّرة إلى غياب الجاهزية، ومخاطر «الإرهاب» المتنامي في هذا البلد، فضلاً عن مخاوف مرتبطة، أوّلاً وأساساً، بمَيل الكفَّة على الأرض إلى مصلحة «طالبان» التي لا تفتأ تعزِّز نفوذها محلياً، وفي علاقتها مع القوى الإقليمية والدولية. ومن هنا تحديداً، جاء ربط «حلف شمالي الأطلسي»، أخيراً، الانسحاب بإتمام عملية السلام الداخليّة التي تنعقد جولتها المقبلة في مدينة إسطنبول التركية، نهاية الشهر الجاري.
في وجوه التشابه، تبدو خطوة الانسحاب متّسقة مع الوعود التي أطلقها بايدن في خضمّ السباق إلى البيت الأبيض، ومن بينها ما قاله عن ضرورة «إنهاء الحروب في الشرق الأوسط» للتركيز على التحدّيات الكبرى التي تواجهها الولايات المتحدة، وأساسها صعود الصين. كما تبدو مكمِّلة لمساعي الإدارة السابقة في اتجاه الخروج من المنطقة. لكن هذا لا يعني، على أيّ حال، اتّساق الأهداف، بالنظر إلى التعارض الكبير بين سياستَي الإدارتَين: من «أميركا أولاً» إلى استعادة الريادة الأميركية ولو بالقوّة. بهذا، يكون إعلان بايدن المفاجئ قد حسَم، إلى حدٍّ بعيد، توجّهات الإدارة الجديدة في المنطقة، وتالياً في العالم، كما حدّدتها الاستراتيجية الأوّلية للأمن القومي: انخراط أقلّ في الشرق الأوسط، في مقابل تعزيز الحضور العسكري في منطقة المحيطَين الهندي والهادئ، وأوروبا. ويمكن الإشارة هنا، إلى أن ما سبق، يُعدُّ التطبيق العمَلي الأوّل لخطط إدارة باراك أوباما، الذي وضع سياسة «الاستدارة نحو آسيا» في صلب عقيدته الرئاسية.
إزاء ما تَقدَّم، يصبح الانسحاب من أفغانستان أمراً لا مفرّ منه، وإن كانت قيادات «البنتاغون»، ومن ورائها مجمع الاستخبارات، غير راضية عن الخطوة المستعجلة، وتفضِّل ترحيل الموعد إلى أجلٍ غير مسمّى، وهو ما عبّر عنه، بدايةً، تلكّؤ بايدن وخشيته الخروج «قبل الأوان»، إلى أن حسم أمره يوم أمس، حين قال إن «الوقت قد حان لإنهاء أطول حرب خاضتها الولايات المتحدة»، بسحب جميع القوات الأميركية من أفغانستان بحلول الذكرى العشرين لهجمات 11 أيلول، فاتحة تورّط الولايات المتحدة في المنطقة. لكن اختلاف رؤى المؤسّسات الكبرى في واشنطن بدأ يظهر باكراً وبشكلٍ جَلي. وفي هذا السياق، حذّر مدير وكالة الاستخبارات المركزية، وليام بيرنز، من أن القدرة على جمع معلومات عن التهديدات المحتملة والتصرّف حيالها، ستتضاءل عند سحب القوات الأميركية من أفغانستان، معتبراً أن الخطوة تمثّل «خطراً كبيراً»، قبل أن يستدرك قائلاً إن الولايات المتحدة «ستحتفظ بمجموعة من القدرات»، من دون أن يفصّل ما يعنيه ذلك.
ومن شأن الانسحاب «غير المشروط» الذي سيجري بالتنسيق مع حلفاء واشنطن في «حلف شمالي الأطلسي» الذين أعلنوا تباعاً مباركتهم الإعلان الأميركي، على رغم معارضتهم السابقة، أن يفتح الباب أمام انتقادات من مثل أن تلك الخطوة تمثّل اعترافاً فعليّاً بالفشل، بيد أن هناك مَن يعتقد أن «ما من سبيل مستساغ يمكن الولايات المتحدة من خلاله الانسحاب من أفغانستان. فلا يمكنها إعلان النصر، ولا يمكنها الانتظار إلى ما لا نهاية حتى يتحقَّق ضرب شكلي من ضروب السلام». لهذا، يرى بايدن أنه «لا يمكننا أن نستمر في دورة تمديد أو تعزيز وجودنا العسكري في أفغانستان، أملاً بتأمين الظروف المثلى من أجل الانسحاب».
تأجيل استحقاق الأوّل من أيار/ مايو، كما هو مُحدَّد في وثيقة الاتفاق بين واشنطن و»طالبان»، أثار غضب الحركة، التي كرَّر الناطق باسمها، ذبيح الله مجاهد، القول إنه «في حال انتُهك الاتفاق ولم تغادر القوات الأجنبية بلدنا في الموعد المقرَّر، ستكون هناك بالتأكيد مشاكل، ومَن لا يحترم الاتفاق سيتحمّل المسؤولية». كما نبّهت الحركة إلى أنها ترفض المشاركة في مؤتمر حول السلام في أفغانستان تعتزم تركيا والأمم المتحدة وقطر تنظيمه بين 24 نيسان/ أبريل و4 أيار/ مايو في إسطنبول، وذلك «ما لم تُنهِ جميع القوات الأجنبية انسحابها». على هذا المنوال، أعربت روسيا، على لسان الناطقة باسم وزارة الخارجية، ماريا زاخاروفا، عن قلقها إزاء تأخير الانسحاب الذي كان مقرّراً بداية الشهر المقبل، محذّرة «من تصعيد محتمل مقبل للنزاع المسلح في أفغانستان، قد يؤدي بدوره إلى تقويض الجهود لإطلاق مفاوضات بين الأطراف الأفغان».
ويبقى أن آمال حكومة كابول ــــ الخاسر الأكبر في هذه المعادلة ــــ بتمديد الحرب إلى ما لا نهاية، قد خابت، ما اضطرّها إلى تقبُّل ما سيصبح أمراً واقعاً في غضون أشهر قليلة: فإما سيطرة «طالبان» نظراً إلى قوّتها العسكرية وغياب الدعم لقوّات الأمن الأفغانية، وإمّا حرب أهلية جديدة، على غرار تلك التي أعقبت الانسحاب السوفياتي أواخر ثمانينيات القرن الماضي.
 
عدد القراءات : 2016

هل ترغب في التعليق على الموضوع ؟
الاسم الكامل : *
المدينة :
عنوان التعليق : *
التعليق : *
 

 
 
التصويت
هل ستمنع إسرائيل أي اتفاق محتمل بين طهران وواشنطن بشأن الملف النووي؟
 
تصفح مجلة الأزمنة كاملة
عدد القراءات: 3544
العدد: 486
2018-08-06
 
Powered by SyrianMonster Web Service Provider - all rights reserved 2021