الأخبار العاجلة
  الأخبار |
الرئيس الأسد يؤدي صلاة عيد الفطر السعيد في رحاب الجامع الأموي الكبير بدمشق  المقاومة تكشف حدود قوّة العدوّ: استمرار العدوان يُعمِّق هزيمته  في فلسطين 48: أصحاب الأرض يستردّونها!  حول العالم... هكذا تبدو التظاهرات الداعمة لفلسطين  وزير الاقتصاد ينزع الأختام من الرئيس السابق لـ”المصدرين والمستوردين العرب” ويمنعه من الظهور الإعلامي  بايدن لنتنياهو: نأمل في إنهاء الصراع عاجلا وليس آجلا  100 ألف فلسطيني يؤدون صلاة عيد الفطر في المسجد الأقصى  الرئيس المؤسس للاتحاد الآسيوي للصحافة الرياضية عبد المحسن محمد الحسيني: المصالح الشخصية هي من تحكم عمل اتحادات الإعلام الرياضي  نقد وهدم.. بقلم: فاطمة المزروعي  مجلس الوزراء يحدد عطلة عيد الفطر أربعة أيام من الخميس للأحد  أسعار الفروج تستمر بالاشتعال… لجنة مربي الدواجن: نمر بوضع كارثي  بعد حادثة الصاروخ الشارد.. هل يؤدي التنافس الفضائي الصيني الأميركي إلى فوضى تهدد البشرية؟  إسرائيل هُزمت... كيف المخرج؟.. بقلم: يحيى دبوق  الجمال بالحشمة لا بالتبرج.. بقلم: د.يوسف الشريف  فلسطين.. استهداف مبنى ملاصق لمقر السفير القطري وتدميره بالكامل  الروح والجسد     

أخبار عربية ودولية

2021-04-22 21:24:36  |  الأرشيف

ماكرون يصل إلى تشاد... للعزاء في إدريس ديبي أم لمباركة ابنه؟

قالت وكالة الصحافة الفرنسية، إن الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون، وصل إلى تشاد منذ ساعات، من أجل حضور جنازة إدريس ديبي الرئيس الراحل، التي ستقام الجمعة. وسبق وصول ماكرون وصول رئيسي دول غينيا ومالي وموريتانيا.
حضور ماكرون أتى لافتاً بعد رحيل إدريس ديبي، الذي يغلّفه كثير من علامات الاستفهام، خاصة بعد استيلاء المجلس العسكري على الحكم، معطلاً للدستور و فارضاً حظر التجول، بالإضافة الى تنصيب ابن إدريس، محمد، رئيساً للمجلس، بدلاً من رئيس الهيئة التشريعية المكلف بتلك المهمة دستورياً.
وخرج اليوم الخميس، وزير الخارجية الفرنسي جان إيف لو دريان، ليؤكد «قلق» بلاده على استقرار تشاد، مع توقعه أن تواصل القوات التشادية التزامها في دول الجوار من أجل أمن منطقة الساحل.
وقال لو دريان لقناة «فرانس 2»: «هذا (الوضع) يقلقني. يجب أن نكون متيقظين جداً بشأن استقرار الوضع. هل سيضمن المجلس العسكري الانتقالي استقرار ووحدة تشاد؟، كيف سيتمكن لاحقا من تنفيذ عملية ديمقراطية وكيف سيفي الجيش التشادي بالتزاماته ضمن القوة المشتركة لمنطقة الساحل».
وأشار الوزير إلى أن «رؤساء دول الساحل يتساءلون، إن كان سحب القوات التشادية جزء من خارطة طريق المجلس الانتقالي» إلا أنه بعث رسائل طمأنة للجميع، قائلاً إن «هناك اتفاقات سياسية تم التوصل إليها بين الدول الخمس (في المنطقة) لضمان أمنها المتبادل، بما في ذلك وجود القوات التشادية في النيجر وهذا ما ندعوه الحدود الثلاثة». كما أكد أن «مهمة (المجلس العسكري الانتقالي) ستكون ضمان استقرار البلاد وتنفيذ عملية ديمقراطية يجب أن تتم بأسرع وقت ممكن. ... هذا هو أيضا موقف رؤساء الدول الأفريقية».
 
عدد القراءات : 1909

هل ترغب في التعليق على الموضوع ؟
الاسم الكامل : *
المدينة :
عنوان التعليق : *
التعليق : *
 

 
 
التصويت
هل ستمنع إسرائيل أي اتفاق محتمل بين طهران وواشنطن بشأن الملف النووي؟
 
تصفح مجلة الأزمنة كاملة
عدد القراءات: 3544
العدد: 486
2018-08-06
 
Powered by SyrianMonster Web Service Provider - all rights reserved 2021