الأخبار |
واشنطن أطلقت صافرة الانقلاب: تلك فرصتكم... فاغتنموها  قرغيزيا: لسنا في وارد السماح بقاعدة أميركية على أرضنا  اجتماع أوروبي ـــ إيراني هذا الأسبوع في بروكسل  تفاقم ظاهرة السرقة في مخيمات إدلب.. ونازحون يحمّلون «النصرة» المسؤولية  التربية تدخل على عمليات التقصي عن اللاشمانيا في المدارس … مديرة الصحة المدرسية: 1418 إصابة كورونا في مدارسنا 1203 منها بين المدرسين جميعهم لم يتلقوا اللقاح  تنظيم «القاعدة» السوري يغير على «أخوة الجهاد» في جسر الشغور وجبل التركمان.. و«جنود الشام» يستسلم … الجيش يدمر مخفراً لـ«النصرة» بمن فيه غرب حلب.. ويكبد دواعش البادية خسائر فادحة  المسلحون الصينيون يأسرون 15 من “النصر ة” باشتباكات دامية غرب إدلب  النقد والتسليف يحدد عدداً من الضوابط لقبول الهبات والوصايا والتبرعات لمصلحة مصارف التمويل الأصغر  المواقف المأجورة في حلب تستولي على معظم الشوارع وتتغلغل ضمن الأحياء السكنية  “بيدرسون” و.. خيبة الأمل!!.. بقلم:أحمد حسن  الشرطة السودانية تفرّق مئات المتظاهرين في محيط القصر الرئاسي  العدو يعتزم بناء 1355 وحدة استيطانية في الضفة: «تعزيز الرؤية الصهيونية»  بعد تصريحات أردوغان... الليرة التركية تلامس أدنى مستوياتها  الرئيس الصيني يدعو إلى تعاون عالمي لمواجهة الإرهاب وتغير المناخ  اليمن.. لندن تدفن القرار 2216: الأرض تغيّرت كثيراً  إعلام إسرائيلي: خططٌ لاستهداف منشآت إيران النووية  الصين تفرض إغلاقاً على مدينة تُعدّ أربعة ملايين نسمة جرّاء كوفيد  خلافٌ أوروبي بشأن كيفية التعامل مع ارتفاع أسعار الغاز     

أخبار عربية ودولية

2021-05-20 19:43:08  |  الأرشيف

لكل حرب صواريخها... ما هي ترسانة «سيف القدس» الجديدة؟

مع كل معركة جديدة بين المقاومة الفلسطينية والاحتلال الإسرائيلي، تكشف مفاجآت بنك الأسلحة الصاروخية التي يخزنها المقاومون، والتي لا يفتحون صناديقها إلا عند الحاجة.
فعلوا ذلك في الحروب السابقة (2001-2012-2014-2018)، وفي معركة اليوم «سيف القدس»، كما في المواجهات المقبلة.
قبل المعركة الحالية، لم تكن هناك معلومات عن الصواريخ الجديدة، لكن الوقائع على الأرض اضطرت المقاومة إلى الكشف عنها واستخدامها لتسجيل إصابات أبعد مدى وأكثر قدرة على ضرب العمق الإسرائيلي.
ومع كل رشقة صاروخية كانت هذه الصواريخ المصنعة محلياً تعلن عن نفسها بأسماء ترن لأول مرة في أذن العدو والصديق، بعد أن تزلزل أهدافها.
سابقاً، كانت حركة «حماس» تسمي صواريخها بالأرقام؛ قسّام واحد واثنان وثلاثة وأربعة، ثم غيّرت طريقة التسمية إلى اعتماد الحرف الإنكليزي الأول في ألقاب أسماء قادتها السابقين الذين اغتالهم الاحتلال الإسرائيلي.
وخلال معركة «سيف القدس» كشفت كتائب القسام عن استخدامها لأول مرة لصواريخ «A120 - SH85 - عياش 250»، ناهيك عن استخدام الصواريخ التي تم استخدامها في الحروب السابقة.
أولى هذه المفاجآت كان صاروخ «عيّاش 250»: جيلٌ جديدٌ من أجيال الصواريخ القسامية المصنعة محلياً، وسُمي بهذا الاسم تيمناً بالشهيد المهندس يحيى عياش. انطلق الصاروخ لأول مرة بأمر من قائد هيئة أركان القسام أبو خالد محمد الضيف، تجاه مطار رامون جنوب فلسطين وعلى بعد نحو 220 كم من غزة، بمدى أطول من 250 كم وبقوة تدميرية هي الأكبر. وقد جعل صاروخ «عيّاش 250» كل نقطة من شمال فلسطين إلى جنوبها في مرماه.
الصاروخ الثاني كان صاروخ «A120»، الذي سمي بهذا الاسم تيمناً بالشهيد القسامي القائد رائد العطار، ويحمل رأساً متفجراً ذا قدرةٍ تدميريةٍ عالية، ويصل مداه إلى 120 كم. استخدمت الكتائب هذا الجيل من الصواريخ لأول مرة في قصف مدينة القدس المحتلة مساء 11/5/2021، واستخدمتها فيما بعد بتوجيه ضربة صاروخية إلى تل أبيب وضواحيها، أسفرت عن مقتل 2 من الصهاينة وإصابة نحو 30 آخرين.
المفاجأة الثالثة كانت صاروخ «SH85». أسدل الستار عنه فجر 12/05/2021، يوم تم ضرب تل أبيب ومطار بن غوريون. وجاءت تسميته تيمناً بالقائد الشهيد محمد أبو شمالة، ويصل مداه إلى 85 كم.
 
عدد القراءات : 3768
التصويت
هل ستمنع إسرائيل أي اتفاق محتمل بين طهران وواشنطن بشأن الملف النووي؟
 
تصفح مجلة الأزمنة كاملة
عدد القراءات: 3556
العدد: 486
2018-08-06
 
Powered by SyrianMonster Web Service Provider - all rights reserved 2021