الأخبار |
الحواسيب المستعملة تجارة حولها علامات استفهام … رئيس جمعية المخلصين الجمركيين يحذر من إدخال «نفايات الحواسيب» إلى البلد  لتبرير استمرار وجود القوات الأميركية المحتلة … «التحالف الدولي»: داعش ما يزال يشكل تهديداً في سورية والعراق!  الصحفيون ينتخبون مجلسهم والزميل هني الحمدان يتصدر الأصوات … اجتماع اليوم في القيادة المركزية للحزب فهل نشهد وجوهاً جديدة تلبي الآمال؟  النظام التركي يضغط على إرهابييه لتسريع الانصهار مع «النصرة» … الجيش على أهبة الاستعداد لتنفيذ أي أوامر لتحرير إدلب  الرئيس الأسد يصدر قانوناً يقضي بإحداث صندوق دعم استخدام الطاقات المتجددة ورفع كفاءة الطاقة  هوامش ربح الألبسة كبيرة وغير مضبوطة … عقلية التجار «بأي سعر فيك تبيع بيع»  بيلاروسيا تطرد السفير الفرنسي بعد اجتماعه مع معارضين  مؤتمر الصحفيين ..المشكلة فينا ..!!.. بقلم: يونس خلف  زلزال في البحر المتوسط شعر به سكان مصر ولبنان وسورية وتركيا  إعلام إسرائيلي: خطاب نصر الله أمس من أهم الخطابات في السنوات الأخيرة  نظام تعريف الأجهزة الخليوية يتصدر شكاوى المستخدمين.. و”هيئة الاتصالات” تعد بحل متوازن  سقوط "رؤوس داعش".. كيف يؤثر على الإرهاب في العراق؟  دراسة بحثية بـعنوان «إستراتيجية الحكومة 2021 والمشاريع الصغيرة» … بدران: عجز الميزان التجاري 4.5 مليارات دولار  رئيسي: سنتابع المفاوضات النووية إن لمسنا جدّية  أوستن: نراقب الأسلحة الصينية المتطوّرة عن كثب  باريس: الحكومة البيلاروسية طردت السفير الفرنسي  هل يعطي أردوغان الضّوء الأخضر لتنفيذ عمليّة عسكرية شمال سوريا؟  تحديات أفريقية جديدة بعد نهاية «برخان».. بقلم: د. أيمن سمير  بدء تنفيذ التسوية في بلدة وقريتين بريف درعا الشرقي والجيش ينتشر في «الجيزة»     

أخبار عربية ودولية

2021-06-30 04:46:48  |  الأرشيف

صنعاء تبدأ «حرب استنزاف» على تخوم مأرب

 تحوّلت المواجهات التي دارت خلال الأيام الماضية عند تخوم مدينة مأرب، إلى حرب استنزاف شرسة بين الجيش اليمني و»اللجان الشعبية» من جهة، والقوات الموالية للرئيس المنتهية ولايته، عبد ربه منصور هادي، والمسنودة بميليشيات حزب «الإصلاح» وعناصر تنظيمَي «القاعدة» و»داعش»، من جهة أخرى. وفي مقابل تراجع حدّة المعارك في جبهات جنوب المحافظة وشمالها، اشتدّت وتيرتها في الجبهتَين الغربية والشمالية الغربية الواقعتَين على مداخل مدينة مأرب خلال الساعات الـ24 ساعة الماضية. وعلى رغم كثافة غارات طيران التحالف السعودي - الإماراتي، والتي بلغت أكثر من 30 غارة أمس، حقّقت قوات صنعاء تقدُّماً باتجاه مدينة أسداس، مركز مديرية رغوان شمال غرب مركز المحافظة، وآخر مماثلاً في التومة العليا شرق العطيف، وفي محيط تُبّتَي البس والمصارية في الجبهة الغربية. واتّسمت مواجهات الساعات الماضية بارتفاع معدّلات الكمائن المسلّحة التي تعرّضت لها قوات هادي عند تخوم المدينة، إضافة إلى نجاح الجيش و»اللجان» في استدراج تلك القوات إلى مناطق محكمة شرق العطيف، لتُجهز على العشرات من عناصرها هناك. ووفقاً لمصدر عسكري في صنعاء، فإن «المعارك تُخاض وفق تكتيكات عسكرية مُحكمة ومرسومة بدقّة بمسارات متعدّدة»، وإن «حرب الاستنزاف تُعدّ إحدى أهمّ مراحل التهيئة لتحرير المدينة من دون دمار». وأكد المصدر أن «توجّه قوات هادي والميليشيات المساندة لها إلى حفر الخنادق في المزارع على امتداد المناطق المتاخمة لمدينة مأرب لن يفيدها ولن يحميها من ضربات الجيش واللجان الشعبية خلال الأيام القادمة».
أعلنت ميليشيات «الإصلاح» صرف «إكرامية» سعودية لكلّ المقاتلين في الصفوف الأمامية
في المقابل، أعلنت ميليشيات «الإصلاح» صرف «إكرامية» من الملك السعودي، سلمان بن عبد العزيز، لكلّ المقاتلين في الصفوف الأمامية، في محاولة لإعادة شحذ الهمم، وتزخيم عمليات التحشيد المتواصلة نحو خطوط التماس. لكنّ مسلّحين من قبيلة مراد اتّهموا وزارة الدفاع في حكومة هادي بمصادرة شحنات سلاح ودفعة من الأموال السعودية كانت في طريقها إليهم في الجبهة الجنوبية، في تكرار لحوادث مماثلة سابقة. في هذا الوقت، وعلى رغم تكتّم قوات هادي على مشاركة التنظيمات الإرهابية في القتال في صفوفها في جبهات مأرب، أعلن «تنظيم القاعدة في جزيرة العرب»، أوّل من أمس، شنّ هجوم على مواقع قوات الجيش و»اللجان» في جبهة الحازمية في مديرية الصومعة في محافظة البيضاء، ردّاً على مقتل ثاني أهمّ القيادات في التنظيم، المدعو «أبو البراء الصنعاني»، قبل أيام، خلال معارك مأرب. وكان التنظيم أعلن مقتل القيادي «أبو عمر عثمان الأبيني» بنيران قوات صنعاء في معركة البَلق القِبْلي جنوب غرب مأرب.
على خطّ موازٍ، أفادت مصادر سياسية بأن ثمّة مساعيَ إقليمية ودولية منذ أيام لإقناع حكومة صنعاء بإيقاف التصعيد العسكري عند تخوم مدينة مأرب، وإيقاف الهجمات الجوية ضدّ السعودية. وتتزامن تلك المساعي مع مواصلة حكومة هادي تحرّكاتها الدبلوماسية للتحشيد ضدّ عمليات الجيش و»اللجان»، وهو ما دفعها أخيراً للتوجّه إلى برلين، التي وصلها أوّل من أمس وزير خارجية تلك الحكومة، أحمد عوض بن مبارك، في زيارة تستمرّ ثلاثة أيام.
 
عدد القراءات : 3497

هل ترغب في التعليق على الموضوع ؟
الاسم الكامل : *
المدينة :
عنوان التعليق : *
التعليق : *
 

 
 
التصويت
هل ستمنع إسرائيل أي اتفاق محتمل بين طهران وواشنطن بشأن الملف النووي؟
 
تصفح مجلة الأزمنة كاملة
عدد القراءات: 3554
العدد: 486
2018-08-06
 
Powered by SyrianMonster Web Service Provider - all rights reserved 2021