الأخبار |
توقيع اتفاق حول نقل الكهرباء بين مصر واليونان وقبرص  الرئيس الأسد يصدر قانوناً يقضي بإحداث صندوق دعم استخدام الطاقات المتجددة ورفع كفاءة الطاقة  هوامش ربح الألبسة كبيرة وغير مضبوطة … عقلية التجار «بأي سعر فيك تبيع بيع»  موسكو وطهران تدينان التفجير الإرهابي: لن يقوض عزيمة سورية في مكافحة الإرهاب  مؤتمر الصحفيين ..المشكلة فينا ..!!.. بقلم: يونس خلف  زلزال في البحر المتوسط شعر به سكان مصر ولبنان وسورية وتركيا  إعلام إسرائيلي: خطاب نصر الله أمس من أهم الخطابات في السنوات الأخيرة  سقوط "رؤوس داعش".. كيف يؤثر على الإرهاب في العراق؟  الإقبال على «اللقاح» ضعيف وخجول بينما الفيروس قوي وجريء … حسابا: الإشغال في دمشق وريفها واللاذقية 100 بالمئة وحلب وطرطوس في الطريق  مدير مشفى: مراجعة الأطباء أفضل من تلقي العلاج بالمنزل … فيروس كورونا يتفشى بحماة.. والجهات الصحية: الوضع خطير وينذر بكارثة  جلسة تصوير غريبة في البحر الميت .. 200 رجل وامرأة عراة كما خلقهم الله- بالصور  العلاقات الأمريكية الصينية وتأثيرها في مستقبل العالم.. بقلم: فريدريك كيمب  الرئيس الأسد يبحث هاتفياً مع الشيخ محمد بن زايد آل نهيان ولي عهد أبو ظبي العلاقات الثنائية وسبل تعزيزها  تراجع النفط وسط جهود الصين لاحتواء أزمة الفحم  إغلاق قاعدة للبحرية الأميركيّة بسبب تهديد بقنبلة  بريطانيا تتسلم 3 من أطفال دواعشها وأوكرانيا تنفذ رابع عملية إجلاء  الديمقراطية والرأسمالية  بايدن يحاول لمّ شمل «الديمقراطيين»: السعي لتنفيذ خطته قبل نفاد الوقت  المالكي والصدر على خطّ الصدع: معركة رئاسة الحكومة تنطلق  تحديات أفريقية جديدة بعد نهاية «برخان».. بقلم: د. أيمن سمير     

أخبار عربية ودولية

2021-08-29 04:31:17  |  الأرشيف

الجزائر والإرث الفرنسي: ما وراء التحفّظ في التحالفات

الأخبار
بقرار الجزائر قطْع علاقاتها الدبلوماسية مع المغرب، انتقلت الأزمة المتفاقمة منذ سنوات بين البلدين إلى مستوى غير مسبوق، وهو ما يوفّر فرصة تاريخية لتعزيز العلاقات الجزائرية ــ الإيرانية، التي لا تزال إلى الآن محكومة، من الجانب الجزائري، بضوابط الصلات الخاصة مع فرنسا والولايات المتحدة
يبدو إعلان رئيس الدبلوماسية الجزائرية، في الـ24 من الشهر الجاري، قطْع العلاقات مع المغرب، «المسؤول عن الأزمات المتكرّرة والمتعاظمة» كما سمّاها، ردّاً على الحملة الدبلوماسية الإسرائيلية، بالتنسيق مع الرباط، ضدّ الجزائر. الأخيرة اتّهمت المغرب، رسمياً، باستدراج حليفه الجديد الإسرائيلي إلى «مغامرة غير محسوبة» ضدّها. وفيما بعد، لم يتردّد المجلس الأعلى للأمن، الذي يترأّسه رئيس البلاد، ويضمّ القيادة العسكرية العليا، في الإشارة إلى تورّط إسرائيل والمغرب في دعم تنظيمَين إرهابيَين في الجزائر: الأوّل «ماك»، وهو حركة انفصالية في منطقة القبائل تهدف إلى تقسيم البلاد، ولا يُخفي قائدها، فرحات مهني، ميوله الصهيونية، إذ سبق له أن وصف القبائل، في كلمة له أمام «الكنيست» خلال زيارته كيان العدو في 2012، بـ«اليهود الجدد»، لافتاً إلى أن تنظيمه يستلهم «النموذج الإسرائيلي في الانفتاح والتعدّدية»، معتبراً أن على إسرائيل اعتبار «منطقة القبائل دولة شقيقة». كذلك، شكر مهني الملك المغربي على مساندته تنظيمه، وطالبه بافتتاح سفارة «لمنطقة القبائل في المغرب». وجاء الموقف الجزائري الأخير بعد توزيع سفير المغرب في الأمم المتحدة على الدول الأعضاء في «حركة عدم الانحياز» تقريراً رسمياً تُعرب فيه الرباط عن تأييدها لـ«حق الشعب القبائلي بتقرير المصير»، وهو ما شكّل، بحسب الصحافي المغربي علي المرابط، «اعترافاً شبه رسمي بالماك من قِبَل المغرب». وتُتّهم هذه الحركة بالمشاركة في إشعال الحرائق التي توسّعت في الجزائر في الأسابيع الأخيرة، وفي الجريمة العنصرية التي ذهب ضحيّتها الشاب جمال بن إسماعيل، والتي هزّت الرأي العام في هذا البلد. وتُعدّ عمليات زعزعة الاستقرار المتتالية تلك، إضافة إلى ما ظهر من قيام الأجهزة الأمنية المغربية بالتجسّس على مسؤولين ومواطنين جزائريين، من بين الأسباب التي تفسّر قرار الدبلوماسية الجزائرية اعتبار المغرب «قاعدة خلفية للتخطيط لعمليات عدوانية مستمرّة ضدّ الجزائر».
ما زال الجزائريون يَذكرون التهديدات التي وجّهها وزير الخارجية القطري إلى نظيره الجزائري في 2012، خلال اجتماع لـ«جامعة الدول العربية»، سعياً لإجبار الجزائر على وقف مساندتها للنظام السوري، حيث لوّح له بأن «دور الجزائر آتٍ»، لكن تلك الواقعة لم تفلح في تبديل الموقف الجزائري، الذي عاد الرئيس عبد المجيد تبون وأكده بنفسه في مقابلة مع قناة «الجزيرة» القطرية منذ بضعة أشهر. وإذا دلّ ذلك على شيء، فإنما على أن مواقف الدبلوماسية الجزائرية حيال القضايا العربية ليست مجرّد انعكاس لالتزامها بثوابت مبدئية، أو استمرارية لرومانسية ثورية موروثة من الماضي، بل هي تعكس توجّهاً استراتيجياً محكوماً بضرورات الدفاع عن سيادة الجزائر الترابية ومصالحها الجيوسياسية والأمنية. ومن الواضح اليوم، على ضوء التطوّرات الجارية، والاستقطاب الحاصل بين الدول العربية التي انضمّت إلى معسكر التطبيع مع إسرائيل، وتلك المنخرطة في مواجهة مفتوحة معها، أن المقاربة التي تبنّتها الجزائر تبدو واقعية ومتوازنة. لكن، وعلى الرغم من الإدراك المتزايد للتهديدات المترتّبة عليها، فإن الجزائر لا تزال متردّدة في الالتحاق بالمعسكر الثاني، ممثّلاً بمحور المقاومة.
خلفيات هذا التردّد مرتبطة أساساً بطبيعة النظام الجزائري، والصلات الخاصة التي تجمعه بفرنسا، رأس حربة الإمبريالية الغربية في أفريقيا والحليف الأوّل لإسرائيل في أوروبا. فبعد وفاة الرئيس الأسبق هواري بومدين، والتخلّي التدريجي عن الخيار الاشتراكي، نشأت برجوازية جزائرية مرتبطة عضوياً بالغرب وبالمستعمر السابق. وتعاظمت هذه الصلات في القلب من سلطة أصبحت تمثّل تلك الطبقة، وهو ما يمكن الاستشهاد عليه بالعدد الكبير من الوزراء السابقين الذين انتقلوا للعيش في فرنسا، والفساد المستشري في المؤسّسات والذي يمثّل التسعير الباهظ للسلع المستوردة بما يفيد الشركات الفرنسية، نموذجاً منه. وبعد فترة وجيزة في 2019 بدا فيها أن المصالح الفرنسية أضحت مهدَّدة، اتّجهت الأوضاع للعودة إلى سابق عهدها، مع إطلاق سراح العديد من المسؤولين السابقين والمقاولين المقرّبين من فرنسا. وفي الإطار نفسه، تندرج تصريحات تبون التي يكرّر فيها تمسّكه بصداقته مع نظيره الفرنسي، على رغم أن الأخير لم يتردّد، خلال اندلاع الحرائق في شمال الجزائر، في مخاطبة الشبكات البربرية المحلّية المرتبطة بفرنسا، على حساب علاقاته الرسمية مع الحكومة الجزائرية. إذ أعرب إيمانويل ماكرون، في تغريدة، عن تضامنه مع «أصدقاء فرنسا» في الجزائر، معلِناً نيّته إرسال قدرات جوّية لإطفاء الحرائق في منطقة القبائل، بعد حملة صاخبة شنّها أنصار التيار البربري، طالبوا خلالها فرنسا بمساعدتهم. ويعني هذا التصريح المُوجّه إلى وكلاء فرنسا المحليين، والذي يمثّل خطيئة دبلوماسية بلا شكّ، أن أكلاف القدرات الجوّية المرسَلة سيدفعها دافع الضرائب الجزائري، وأن تلك الطائرات ستقوم بوظيفتها في منطقة القبائل حصراً، التي ينشط فيها تنظيم انفصالي مدعوم من إسرائيل والمغرب، وهو ما يُعدّ إشكالياً بامتياز.
جزائر اليوم ليست نفسها «جزائر بومدين»، ولا يمكن مقارنتها بكوبا أو بإيران، غير أنها لا تستطيع التعامي عن عمليات زعزعة الاستقرار التي تستهدف سيادتها وأمنها ومصالحها الوطنية والإقليمية. فالتصدّي لسياسة التحالف الثابت مع فرنسا والولايات المتحدة، المنسجمة مع مصالح بعض الدوائر السياسية والمالية، أضحى مسألة أمن قومي، إن لم يكن الأوان قد آن للبلاد التي سُمّيت يوماً بـ«مكّة الثوريين»، لأن تعود قطباً للمقاومة.
 
عدد القراءات : 3576

هل ترغب في التعليق على الموضوع ؟
الاسم الكامل : *
المدينة :
عنوان التعليق : *
التعليق : *
 

 
 
التصويت
هل ستمنع إسرائيل أي اتفاق محتمل بين طهران وواشنطن بشأن الملف النووي؟
 
تصفح مجلة الأزمنة كاملة
عدد القراءات: 3555
العدد: 486
2018-08-06
 
Powered by SyrianMonster Web Service Provider - all rights reserved 2021