الأخبار |
واشنطن أطلقت صافرة الانقلاب: تلك فرصتكم... فاغتنموها  قرغيزيا: لسنا في وارد السماح بقاعدة أميركية على أرضنا  اجتماع أوروبي ـــ إيراني هذا الأسبوع في بروكسل  تفاقم ظاهرة السرقة في مخيمات إدلب.. ونازحون يحمّلون «النصرة» المسؤولية  التربية تدخل على عمليات التقصي عن اللاشمانيا في المدارس … مديرة الصحة المدرسية: 1418 إصابة كورونا في مدارسنا 1203 منها بين المدرسين جميعهم لم يتلقوا اللقاح  تنظيم «القاعدة» السوري يغير على «أخوة الجهاد» في جسر الشغور وجبل التركمان.. و«جنود الشام» يستسلم … الجيش يدمر مخفراً لـ«النصرة» بمن فيه غرب حلب.. ويكبد دواعش البادية خسائر فادحة  المسلحون الصينيون يأسرون 15 من “النصر ة” باشتباكات دامية غرب إدلب  النقد والتسليف يحدد عدداً من الضوابط لقبول الهبات والوصايا والتبرعات لمصلحة مصارف التمويل الأصغر  المواقف المأجورة في حلب تستولي على معظم الشوارع وتتغلغل ضمن الأحياء السكنية  “بيدرسون” و.. خيبة الأمل!!.. بقلم:أحمد حسن  الشرطة السودانية تفرّق مئات المتظاهرين في محيط القصر الرئاسي  العدو يعتزم بناء 1355 وحدة استيطانية في الضفة: «تعزيز الرؤية الصهيونية»  بعد تصريحات أردوغان... الليرة التركية تلامس أدنى مستوياتها  الرئيس الصيني يدعو إلى تعاون عالمي لمواجهة الإرهاب وتغير المناخ  اليمن.. لندن تدفن القرار 2216: الأرض تغيّرت كثيراً  إعلام إسرائيلي: خططٌ لاستهداف منشآت إيران النووية  الصين تفرض إغلاقاً على مدينة تُعدّ أربعة ملايين نسمة جرّاء كوفيد  خلافٌ أوروبي بشأن كيفية التعامل مع ارتفاع أسعار الغاز     

أخبار عربية ودولية

2021-09-20 00:50:55  |  الأرشيف

مرجل جنين يغلي: حرية الأسرى... وعد المقاومة

لا خاتمة سعيدة، كما كان متوقّعاً، في قضيّة الأسيرين المتحرّرَين الأخيرين من سجن جلبوع، أيهم كممجي ومناضل نفيعات، اللذين أحدث اعتقالهما، أمس، صدمةً لدى كثيرين تحدّثوا عن عنصر المفاجأة الذي لجأ إليه العدوّ باقتحامه الحيّ الشرقي في جنين، بدلاً من مخيّمها، حيث كانت استعدادات المواجهة على أشدّها. مع هذا، لا تزال الآمال معلّقة على المقاومة التي وعدت، من جانبها، أن يكون الشابين، مع رفاقهما الأربعة، على رأس أيّ صفقة تبادل مع الاحتلال الإسرائيلي
 بعد 14 يوماً من الحرية والمطاردة، جنّدت فيها إسرائيل وحداتها الأمنية والعسكرية المختلفة، ونصبت مئات الحواجز، وتكبّدت خسائر مالية فادحة، اعتقلت الأسيرين المتحرّرَين الأخيرين من سجن جلبوع، أيهم كممجي ومناضل نفيعات. الفلسطينيون، من جانبهم، استيقظوا مصدومين ورافضين تصديق النبأ، فيما كانت الاشتباكات المسلّحة والمواجهات تنتشر في جنين انتشار النار في الهشيم، من دون أن يعرف أحد أن كممجي ونفيعات كانا هدف العملية الإسرائيلية. وبينما تتباهى المستويات السياسية والأمنية والعسكرية الإسرائيلية بتمكُّنها من اعتقالهما، لا يزال المشهد، على الجهة المقابلة، ساخناً ومتوتّراً، لا سيما أن ظاهرة الاشتباك المسلّح في جنين ومخيّمها ليست مرتبطة فقط بمسألة محرَّري النفق الستّة. وتفيد مصادر متطابقة، «الأخبار»، بأن عامل المفاجأة كان له الدور الحاسم في نجاح العملية العسكرية الإسرائيلية، والتي سارت بخلاف المتوقّع. فلمّا كان الجميع يتجهّز لعملية اقتحام واسعة تستهدف مخيّم جنين كونه معقل المسلّحين، إلّا أن الضربة الخاطفة استهدفت الحيّ الشرقي الذي يُعدّ منطقة غير محصّنة ومكشوفة أمنيّاً، على رغم تخريجها كوكبة كبيرة من الشهداء والمقاومين خلال انتفاضة الأقصى.
وباشر العدوّ عمليته العسكرية بتسلّل وحدة مستعربين بمركبات مدنية ترافقها القوّة الخاصة، «يمام»، للحيّ الشرقي تحت جنح الظلام، فيما كان الوضع هادئاً على كل المحاور والمعسكرات والحواجز المحيطة بمدينة جنين. وبعد دقائق، بدأ اشتباك مسلّح بين القوّة الخاصة والمقاومين عندما اكتشفوا حصارها لمنزل عائلة أبو جعفر، حيث كان كممجي ونفيعات يتحصّنان رفقةَ شابين، أحدهما من عائلة أبو جعفر، والآخر من عائلة سلامة. وسرعان ما هدّد العدو بنسف المنزل، دافعاً بعشرات الآليات العسكرية من كل محاور جنين، وهو ما أحدث إرباكاً فلسطينياً، لتطغى التوقّعات بوجود قرار باجتياح إسرائيلي كبير لعدّة مناطق، من بينها مخيّم جنين، لكن صحيفة «يديعوت أحرونوت» كشفت لاحقاً أن هذا الاقتحام الضخم هدَف إلى تشتيت المقاومين الفلسطينيين، والتغطية على القوّة الإسرائيلية الخاصة، وتأمين انسحابها من الحي الشرقي بعد اعتقالها للمطاردَين نفيعات وكممجي، برفقة اثنين من مساعديهما. وتزامناً مع الاقتحام الضخم، فرض العدو طوقاً عسكرياً على الحيّ الذي تتواجد فيه قوّة «يمام»، محوّلاً مسار المواجهات إلى منطقة منزل المطاردَين وليس محيطه. في المقابل، سارع كممجي إلى التقاط هاتفٍ واتصل بوالده في مكالمة أخيرة استمرّت لثوانٍ، قائلاً له: «أبوي، الجيش محاصرين الدار وبدّي أسلّم حالي عشان بدّيش حدا يتأذّى من أهل الدار». هكذا، أُسدِل الستار عن آخر فارسَين من فرسان نفق الحرية، ليعودا إلى السجون الإسرائيلية، بعدما حطّما قيودها بنفسيهما، في انتظار وفاء المقاومة بوعدها أن يكونا، مع رفاقهما الأربعة، على رأس أيّ صفقة تبادل مع العدوّ الإسرائيلي.
وفي تفاصيل ما جرى، دارت اشتباكات مسلّحة واسعة في عدّة مناطق، من بينها مكان تواجد القوّة الخاصة «يمام»، وتخلّلها إلقاء عبوات محليّة الصنع «أكواع» وزجاجات حارقة، ثم امتدّت المواجهات، أثناء انسحاب القوات الإسرائيلية المقتحِمة، بعد اعتقالها الأربعة. ذهولٌ عاشه الفلسطينيون الذين رفضوا تصديق خبر اعتقال المطاردَين. وبعد انسحاب جيش العدو من جنين، أصّر مقاومون على ملاحقته عند دوّار الشهداء قرب بلدة قباطية جنوب جنين، مطلقين النار صوب آلياته، ثم فتح مسلّحون النار في اتجاه حاجز «دوتان» قرب بلدة يعبد جنوب جنين.
 
لماذا كان المشهد سريعاً وغير متوقع؟
فاجأت النهاية السريعة للمشهد الجميع، لكن المتفحّص للواقع يرى أن ما جرى ليس مستغرباً. ففي مدن ومناطق أخرى لا يكتشف الفلسطينيون وجود «المستعربين» أو القوات الخاصّة الإسرائيلية، إلّا عند انسحابها أو بعد ذلك. لكن في جنين، حيث اشتبك المقاومون مع قوة «يمام» بعد دقائق من حصارها لمنزل المطاردَين، لعب عنصر المفاجأة دوراً حاسماً في المشهد، لا سيما أن أحداً لم يكن يعرف بمكان وجود نفيعات وكممجي، وما إذا كانا هدف الاقتحام، علماً أن مخيم جنين يبعد مسافة تبلغ نحو أربعة كيلومترات عن مكانهما. وأعطى العدد الضخم من الآليات العسكرية الإسرائيلية والجرافة، مؤشراً إلى وجود اقتحام شامل لجنين ومخيّمها، الأمر الذي دفع المقاومين إلى الاستعداد في المخيّم والتركيز على التجهيز فيه، وسط إغفال بقية المناطق كونها غير محصّنة أمنياً ويُستبعَد أن يقتحمها العدو. في الموازاة، يكشف الأسير أيهم كممجي، عبر محاميه، للمرّة الأولى، تفاصيل جديدة من مطاردته بعد انتزاع الحرية من سجن جلبوع، إذ يؤكد أن جيش الاحتلال أطلق النار عليه مرتين، في العفولة في الداخل المحتلّ، وقرب إحدى فتحات الجدار الفاصل في محيط قرية سالم غرب جنين. ويشير كممجي إلى أن أحد الجنود وقف فوق رأسه واستولى على أغراضه الشخصية، لكنه لم يلحظه، بينما كان مختبئاً مع رفيقه مناضل نفيعات بين الأعشاب في العفولة. كما ينقل المحامي عن كممجي، قوله، إنه كان موجوداً في مخيّم جنين منذ اليوم الثالث لحريته، ثم التقى مع مناضل بعد ستة أيام من تاريخ انتزاع الحرية، فيما يصف مشاعره عندما دخل محافظته جنين، بالقول: «عندما وصلت جنين، شعرت كأنّي وصلت الجنة، وكنت أتمنّى أن أزور قبر أمي ولكن لم أستطع ذلك».
بهذه الخاتمة، طُويت صفحة أسرى نفق الحرية الستة خارج السجون بإعادة اعتقالهم، لكن مرجل جنين لا يزال يغلي، نظراً إلى أن فتائل التوتّر والتصعيد لم تنطفئ. وإذا كانت قضيّة الأسرى المطارَدين عاملاً بارزاً في تعزيز ظاهرة التعبئة الجماهيرية والاشتباك فيها، إلّا أن ثمّة عوامل أخرى تشي بتصعيد قادم، أبرزها استمرار وجود مقاومين، وتواصل فعاليات الإرباك الليلي قرب حاجز الجلمة. ويرى مراقبون أن العدو الإسرائيلي لن يترك هذه الظاهرة من دون معالجة، كون «التغافل عن وجود المقاومين قد يدفعهم إلى التصعيد ويمنحهم حرية أكبر في الحركة وتنفيذ عمليات متصاعدة بشكل أكبر». وتجدر الإشارة إلى أن ظاهرة الاشتباك المسلّح وعودة المقاومين إلى الظهور في مخيّم جنين، ليست وليدة قضيّة نفق «جلبوع» بل سابقة لها.
وبناءً على ما سبق، يبدو سيناريو التصعيد قائماً، وإن كان عبر عمليات عسكرية إسرائيلية خاطفة وبمركبات مدنية، فيما ستكون مسألة اعتقال كممجي ونفيعات دافعاً للتوتر المضاعف بدلاً من نزع فتيل التصعيد، إذ يشعر الفلسطينيون هنا في جنين بأنهم مقصّرون في حماية المطاردَين الاثنين على رغم عدم معرفتهما بوجودهما داخل مخيّم جنين ومن بعده في الحيّ الشرقي. ويُذكر أن مسؤولاً أمنياً إسرائيلياً صرّح لـ«القناة 12» العبرية، بأن مطاردة الأسرى الستة كانت استثنائية، واضطرّت العدو إلى حشد قوات ضخمة ومتنوعة بهدف الوصول إليهم و«استعادة شرف إسرائيل المفقود الذي تضرّر بعد عملية الهروب، واستعادة كبريائها بعدما تحوّلنا إلى أضحوكة أمام العالم». وبحسب القناة، تُعدّ تكلفة عملية مطاردة الأسرى الستة من بين الأعلى التي تكبّدتها إسرائيل منذ عام 1948، إذ تجاوزت الـ100 مليون شيقل، فيما قدّر مسؤول أمني إسرائيلي، في حديثه لنفس القناة، التكاليف اليومية لعملية البحث عن كممجي ونفيعات، بـ10 إلى 20 مليون شيقل.
 
عدد القراءات : 3329

هل ترغب في التعليق على الموضوع ؟
الاسم الكامل : *
المدينة :
عنوان التعليق : *
التعليق : *
 

 
 
التصويت
هل ستمنع إسرائيل أي اتفاق محتمل بين طهران وواشنطن بشأن الملف النووي؟
 
تصفح مجلة الأزمنة كاملة
عدد القراءات: 3556
العدد: 486
2018-08-06
 
Powered by SyrianMonster Web Service Provider - all rights reserved 2021