الأخبار |
هل تسلك الدول لا إرادياً نهج «التسلط الذكوري»؟.. بقلم: د. محمد عاكف جمال  بوتين: تحرير دونباس وتحقيق أمن روسيا هو الهدف النهائي وراء العملية العسكرية الخاصة في أوكرانيا  أسعار المدارس الخاصة فلكية … تربية القنيطرة: هناك قسط تعليمي وآخر بناءً على الخدمات والنقل!  وسطياً 31 حادثاً مرورياً كل يوم في سورية … مدير إدارة المرور: 44 بالمئة من الحوادث المرورية سببها السرعة الزائدة و23 بالمئة بسبب الموبايل  حمى الأسعار تجرّد المستهلك المفلس من أسلحته! الأجور بحاجة لعملية إنعاش سريعة ينتظرها الموظف على أحر من الجمر  لماذا يجب اطفاء محرك السيارة عند التزود بالوقود؟  سعر حذاء الجلد الرجالي ارتفع 40 ألف خلال أيام.. أسعار ملابس عيد الأضحى تسجل أرقام غير مسبوقة  «أكسيوس»: انتهاء جولة مفاوضات الدوحة النووية من دون تقدم  تيران وصنافير: إنجاز الاتفاق السعودي ـــ الإسرائيلي بات قريباً  في دورة المتوسط سقط القناع.. بعد لعنة الإصابات «معزوفة» التحكيم شماعة الفشل … الرياضة تحتاج إلى البناء من الجذور بالعلم والمال  الاقتصاد الأميركيّ ينكمش في الربع الأول  «التركي» يواصل التصعيد شمال حلب.. والقوات الروسية تكثف تحركاتها في الرقة والحسكة  مخطّط لتقييد أرباح روسيا من النفط: قادة «السبع» يستنفدون أوراقهم  «مفاوضات الدوحة» الإيرانية ــ الأميركية تنطلق  فنادق ومنتجعات “النجوم” تنتعش في طرطوس والسياحة الشعبية تنكمش!  يشحن في 9 دقائق فقط.. شركة صينية تنتج أسرع شاحن في العالم  الصين تحذر الناتو من التذرّع بأوكرانيا لإثارة مواجهة عالمية أو حرب باردة جديدة  موسكو: العملية العسكرية ستستمر حتى يتوقف تهديد دونباس من الأراضي الأوكرانية  ساعات حاسمة أمام «الكنيست»: هل يقلِب نتنياهو الطاولة؟     

أخبار عربية ودولية

2021-09-21 04:40:16  |  الأرشيف

«حماس» تُجدّد عرض التبادل: لا صفقة من دون «المؤبّدات»

بعد يومين من الانتقادات الحادّة التي وجّهتها عائلات جنود الاحتلال الأسرى لدى المقاومة الفلسطينية في قطاع غزة، إلى رئيس حكومة العدو، نفتالي بينت، ومسؤول ملفّ الجنود الإسرائيليين، يارون بالوم، كشفت حركة «حماس» أنها قدّمت إلى الوسيط المصري خارطة طريق لتنفيذ صفقة تبادل خلال الفترة المقبلة. وبحسب ما علمته «الأخبار»، من مصادر فلسطينية، فإن مقترح «حماس» شمل خيارَين: إمّا الذهاب نحو صفقة تبادل شاملة يتمّ تنفيذها على مرحلة واحدة، وتشمل الإفراج عن أسرى صفقة 2011 المُعاد اعتقالهم والنساء والأطفال والمرضى، بالإضافة إلى ذوي المحكوميات العالية، وإمّا تجزئة الصفقة إلى مرحلتين (كما حدث في عام 2011)، بحيث يتمّ في المرحلة الأولى إطلاق سراح الأسرى المعاد اعتقالهم والأسيرات والأطفال مقابل تقديم «حماس» معلومات حول الجنود، فيما تشمل المرحلة الثانية الإفراج عن الآلاف من الأسرى ذوي المحكوميات العالية، ومَن تصفهم دولة الاحتلال بأنهم «ملطّخة أيديهم بدماء الإسرائيليين»، مقابل فكّ قيد الجنود. وأشارت المصادر إلى أن «حماس تخوض مفاوضات متعدّدة، وتتجاوب مع جميع الوساطات التي عُرضت عليها من أطراف عربية وأوروبية وإقليمية، فيما لا تزال المشكلة لدى دولة الاحتلال وحكومتها»، مضيفة أنه «على مدار المفاوضات التي جرت خلال السنوات الماضية، كان وفد الاحتلال المفاوِض يطالب بفصل الجنديَّين هدار غولدن وشاؤول أرون عن الجنديَّين أبراها منغستو وهشام السيد، وهو ما رفضته المقاومة وأبلغت المصريين أن حديث العدو بهذا الأمر لن يقابَل بأيّ استجابة في ملفّ المفاوضات».
وفي الإطار نفسه، أعلن عضو المكتب السياسي لحركة «حماس»، ومسؤول ملفّ الأسرى في الحركة زاهر جبارين، أن حركته قدّمت للوسطاء خارطة طريق واضحة لإتمام التبادل، مؤكداً أن الكرة الآن في ملعب الاحتلال. وقال جبارين إن «قيادة حماس تتابع موضوع الأسرى على مدار سنوات، ويوليه الجناح العسكري للحركة اهتماماً خاصاً، وهو على سلّم أولوياتها وحاضر في اجتماعاتها». وأشار إلى أن «الاحتلال حاول أكثر من مرّة بعد معركة سيف القدس ربط ما يجري في غزة والتقدّم في عملية الإعمار بملفّ أسراه في القطاع، وحماس وقيادة المقاومة أفشلت ذلك بعد أن رفضته رفضاً قاطعاً وأبلغت كلّ الوسطاء باستحالة ربط الملفَّين أحدهما بالآخر». ولا تزال نوايا العدو في شأن ملفّ التبادل غير واضحة، وهو ما عبّر عنه جبارين بالقول إن «الاحتلال يتقدّم خطوة أو خطوتين ويتراجع ثلاثاً، ويحاول الوصول إلى معلومات حول جنوده في غزة من دون الاضطرار لدفع أيّ ثمن»، مشدداً على أن «أسرى صفقة وفاء الأحرار الذين أعيد اعتقالهم سيكونون شرطاً لإنجاز أيّ صفقة قادمة».
من جهتها، كشفت صحيفة «هآرتس» العبرية أن الفجوات بين إسرائيل و«حماس» في شأن صفقة التبادل لا تزال قائمة، لافتة إلى أن كلّ طرف يتمسّك بمواقفه، خصوصاً في ما يتّصل بأصحاب المحكوميات العالية الذين ترفض تل أبيب الإفراج عن المئات منهم، فيما لا تتراجع الحركة عن شرط إطلاق سراحهم. وأوّل من أمس، وجّهت عائلة الجندي الأسير لدى المقاومة، هدار جولدن، انتقادات شديدة اللهجة إلى حكومة بينت، معتبرة إياها «أسوأ من الحكومة السابقة»، ومتهمة المسؤولين بأنهم «تخلّوا عن الجنود الأسرى منذ سبع سنوات، من دون أن يفعلوا شيئاً لإعادتهم، بينما يواصلون خداع الجمهور». وطالبت العائلة باستبدال بالوم؛ كونه «يعمل في هذا المنصب منذ أربع سنوات من دون أن يحقّق أيّ نتيجة، بل إنه يؤيد إطلاق سراح أسرى ملطّخة أيديهم بالدماء لإتمام الصفقة»، وهو ما يتعارض مع رؤية العائلة التي تطالب بربط الإعمار في غزة بموافقة المقاومة على الإفراج عن الجنود.
 
عدد القراءات : 3282
التصويت
هل يسعى الغرب لفرض حرب في أوكرانيا ؟
 
تصفح مجلة الأزمنة كاملة
عدد القراءات: 3564
العدد: 486
2018-08-06
 
Powered by SyrianMonster Web Service Provider - all rights reserved 2022