الأخبار |
ليبيا.. سطو مسلّح على 5 مراكز اقتراع واختطاف موظف  اجتماع ستوكهولم لا يُنهي التوتر .. روسيا - أوكرانيا: طبول حرب  الاتحاد الأوروبي يقدّم 31 مليون يورو لأوكرانيا «لدعمها عسكرياً»  عن الدعم وشجونه.. الارتجال لا يزال سيد الموقف.. وتحذيرات من خطورة التجارب  قرداحي: سأعلن استقالتي لـ"حلحلة الأزمة" بين لبنان والسعودية  مخاوف من "أضخم بؤرة" لأوميكرون بهذه الدولة الأوروبية  تصفية «جائرة» لمُستحقّي الدعم: هل بَقي ميسورون أصلاً؟  تعادُل سلبي في فيينا: أوراق إيرانية على طاولة الغرب  غيومٌ في أفق السلام: البوسنة والهرسك تستعيد كابوسها  اختراق هواتف الخارجية الأمريكية ببرنامج تجسس إسرائيلي  هل إدارة جو بايدن تحتضر؟.. بقلم: أسعد أبو خليل  لين برازي: الفن رسالة سامية وهادفة والموهبة هي الأساس  ثلث سكان العالم لا يعرفون الإنترنت: 3 مليارات نسمة لا يستخدمون هذه الخدمة إطلاقاً  معلومات وحقائق غريبة عن أكثر دول العالم غموضاً.. تعرفي إليها  على ذمة الوزير.. أصحاب الدخل المحدود اطمئنوا أنتم باقون تحت مظلة الدعم “وكل شي بيتصلح”  "نصيحة هامة" من الصحة العالمية بشأن أوميكرون  الضوء الأخضر الذي لا ينطفىء لهدم منازل الفلسطينيين  ترامب: نفوذ أمريكا انخفض إلى أدنى مستوياته التاريخية  نساء سئمن أزواجهن السكارى ينجحن بإجبار 800 ألف هندي على التعهد بترك الكحول!     

أخبار عربية ودولية

2021-10-05 03:27:01  |  الأرشيف

جمود في ملفّ التبادل: الأسرى يصعّدون معركتهم في فلسطين

يبدأ الأسرى الفلسطينيون في سجون الاحتلال الإسرائيلي، اليوم، سلسلة خطوات نضاليّة تمتدّ حتى الجمعة المقبل، رفضاً لإجراءات إدارة مصلحة السجون العقابية بحقّ أسرى «حركة الجهاد الإسلامي»، والمتواصلة منذ محاولة ستّة أسرى التحرّر من سجن جلبوع عبر نفق تحت الأرض، قبل أسابيع. ويأتي ذلك بالتزامن مع تجدّد المباحثات بين حركة «حماس» والوسيط المصري بخصوص ملفّ الجنود الأسرى لدى المقاومة، وإمكانية إتمام صفقة تبادل جديدة. وفي هذا الإطار، علمت «الأخبار»، من مصادر في حركة «حماس»، أن الحركة أبلغت المصريين امتعاضها من الخطوات التي يتّخذها العدوّ بحق الأسرى، محذّرة من أن مثل هذه الإجراءات كفيلة بتفجير الأوضاع في الأراضي الفلسطينية، وإعاقة التقدّم في مباحثات التهدئة وصفقة التبادل، مطالِبةً القاهرة بالضغط على تل أبيب للتراجع عن خطواتها العقابية بشكل عاجل.
وفي الوقت الذي نفت فيه الحركة حدوث تقدّم في ملفّ التبادل، أكد المصدر وجود إجماع داخل قيادة «حماس» على ضرورة التمسّك بشروط المقاومة كاملة، بما فيها الإفراج عن الأسرى المُعاد اعتقالهم بعد صفقة «وفاء الأحرار»، بالإضافة إلى تدفيع الاحتلال ثمناً كبيراً للإفراج عن جنوده. وأشار إلى أن «هناك محاولات للتلاعب بالوضع النفسي للأسرى الفلسطينيين من قِبَل العدو وأطراف أخرى تعادي المقاومة»، مؤكداً، في المقابل، أن «المقاومة لن تخفي أيّ تطورات جوهرية عن الأسرى وعائلاتهم». وكان موقع «ميكو ريشون» العبري نقل عن مصدر أمني رفيع قوله إن المسؤولين المصريين سيبلغون وفد حركة «حماس» أن إسرائيل لن توافق على إطلاق سراح أكثر من 1000 أسير، مضيفاً أنه سيكون من الجيّد للحركة أن «تنزل عن شجرة مطالبها». ولفت إلى أن «أحد البدائل التي تريد مصر تقديمها لحماس، هو عقد صفقة بشكل تدريجي، وهذا المقترح سيكون تقدّماً معقولاً لكلا الجانبين في التفاهمات».
بالتوازي مع ذلك، أعلنت الحركة الوطنية الأسيرة أنها بصدد الإعداد لمشروع استراتيجي يتصدّى لمحاولة إدارة سجون الاحتلال انتزاع الحقوق التي كان الأسرى استطاعوا انتزاعها، مؤكدة أنها لن تقبل بأيّ قرار يصادر أيّ حق من تلك الحقوق مهما كان بسيطاً. كما أعلنت البدء بسلسلة خطوات احتجاجية، رهنت استمرارها بردّ إدارة السجون على مطالبها. وشكّلت الحركة، أخيراً، لجنة طوارئ جامعة لمتابعة ما يصدر من قرارات، والتعامل معها بما يلزم من «خطوات نضالية توقف الاحتلال عند حدّه»، في وقت تتابع فيه ما سيَصدر عن اللجنة المشكَّلة من قِبَل حكومة العدو، والتي يُتوقّع أن تكون قراراتها أيضاً سيّئة للأسرى. وبحسب «نادي الأسير الفلسطيني»، فإن الأسرى سيُوجّهون، اليوم، رسائل اعتراض إلى إدارات السجون كافة، فيما سيعتصم أسرى «حركة الجهاد الإسلامي» في ساحات المعتقلات بدعم من بقيّة الفصائل، للمطالبة بإنهاء توزيعهم على الأقسام المختلفة، ضمن سياسة الاحتلال العقابية بحق معتقَلي «الجهاد»، ومحاولاته استهداف بنية الحركة التنظيمية.
ويوم الأربعاء، سيخرج جميع الأسرى المتواجدين مع أسرى «الجهاد»، من الأقسام، مكبّلي الأيدي، فيما سيتمّ يومَي الخميس والجمعة إغلاق الأقسام بشكل جزئي، قبل أن يعتصم الجميع في الساحات وقت صلاة الجمعة. ويستعدّ الأسرى، أيضاً، لتنفيذ برنامج العصيان المتّفق عليه بين الفصائل، والذي يشمل رفض الامتثال لما يُسمّى «الفحص الأمني»، وإغلاق الأقسام بشكلٍ جزئيّ، وإيقاف بعض المهامّ اليومية التي يقومون بها، إضافة إلى الخروج إلى الساحات (الفورة) بلباس «الشاباص»، بما يعني أنّهم مستعدون للمواجهة المباشرة. وتتزامن هذه الخطوات مع مواصلة عشرات الأسرى الإداريين إضرابهم عن الطعام، في وقت تجاوز فيه بعضهم 80 يوماً من الإضراب، وباتت حياتهم في خطر شديد. وفي هذا الإطار، حمّلت الحركة الأسيرة، الاحتلال، المسؤولية الكاملة عن حياتهم، داعيةً إلى أوسع حملة لإسنادهم في معركتهم العادلة ضدّ الاعتقال الإداري الظالم، لافتة إلى أن العدو «يحاول جاهداً أن يُضيّق علينا ظروفنا الحياتية اليومية التي انتزعناها منه، ودفعنا مقابلها الدم والشهداء».
 
عدد القراءات : 2386

هل ترغب في التعليق على الموضوع ؟
الاسم الكامل : *
المدينة :
عنوان التعليق : *
التعليق : *
 

 
 
التصويت
هل ستمنع إسرائيل أي اتفاق محتمل بين طهران وواشنطن بشأن الملف النووي؟
 
تصفح مجلة الأزمنة كاملة
عدد القراءات: 3558
العدد: 486
2018-08-06
 
Powered by SyrianMonster Web Service Provider - all rights reserved 2021