الأخبار |
افتح «السوشيال ميديا» وتفرّج.. بقلم: مارلين سلوم  اكتسح السّوق بـ «صولداته» الشّامية... وأشعل الجدل والحرائق  أنصار الله تضمّ «إسرائيل» إلى قائمة الأهداف  صناعيون يشتكون … ثلاثة أسعار للكهرباء وتفاوت بين منتج وآخر وطلب تضمن إيجاد حل عادل لآخر دورة من الفواتير  فصل جديد من «إعصار اليمن»: ضربة ثانية لأبو ظبي ودبي  بريطانيا تثير زوبعة أوكرانية مع موسكو... وشحنة أسلحة ثانية من واشنطن  حراك روسيّ على خطّ دمشق ــ الرياض: آن وقت العودة  مهندسو إشراف لا يعرفون أماكن الأبنية التي يشرفون عليها إلا على الورق؟! … مهندسون: لا يوجد بناء ينفذ وفق الدراسة الموضوعة والفروق كبيرة وتؤثر في جودة البناء  الجيش يقضي على دواعش في البادية ويرد على اعتداءات «النصرة» في «خفض التصعيد»  المالية تلزم منشآت الإطعام ومطاعم الوجبات باستخدام تطبيق رمز التحقق الإلكتروني للفواتير … مرتيني: الآلية الجديدة لن تحمّل المنشأة أي تكاليف إضافية … مدير عام هيئة الضرائب والرسوم: يحقق العدالة الضريبية ويمنع التقدير لحجم العمل  تركيا تستعدّ لاستقبال هرتزوغ: أهلاً بالتطبيع مع إسرائيل  حضور رسمي وفني في عزاء «الآغا»  واشنطن تحشد عسكرها لدعم «الناتو» شرق أوروبا  بعد دعوة غوتيرش لـ«إعادة عقد الدستورية» .. مسؤول أميركي يلتقي بيدرسون في جنيف  «سجن الصناعة» ومحيطه خارج السيطرة وهجمات «التنظيم» تطول حواجز الجيش في الرصافة … محافظ الحسكة : ما يجري محاولة لإعادة تدوير «داعش»  المبعوث الروسي: مجموعة "4+1" بحثت مع إيران اليوم القضايا المعقدة على أجندة المفاوضات النووية  تهديد مباشر للقواعد العسكرية-ضابط إسرائيلي يتحدث عن أسوأ سيناريو مع فلسطيني الداخل  وزير الدفاع العراقي: سنواصل العمل على تحصين مواقع الواجبات والمقرات العسكرية     

أخبار عربية ودولية

2021-10-09 05:23:04  |  الأرشيف

المخططات التهويدية لم تتوقف.. 31 عاما على مجزرة الأقصى الأولى

واحد وثلاثون عاما مرت على مجزرة الأقصى الأولى، التي ارتكبتها قوات الاحتلال "الإسرائيلي" في باحات المسجد الأقصى المبارك، في جريمة فاقت كل الخطوط الحمراء، واُعتبرت الأبشع في تاريخ "إسرائيل" الأسود.
وتأتي ذكرى المجزرة في ظل تواصل مخططات الاحتلال لتهويد المسجد الأقصى والسيطرة عليه، وتعرضه لاقتحامات يومية من المستوطنين بدعم من سلطات الاحتلال التي قررت مؤخرا السماح لهم بأداء صواتهم التلمودية في باحاته.
وارتكب الاحتلال جريمته في يوم الاثنين الموافق 8/10/1990 قبيل صلاة الظهر، عندما حاول مستوطنو ما يسمى بجماعة "أمناء جبل الهيكل"، وضع حجر الأساس "للهيكل الثالث" المزعوم في المسجد الأقصى، فتصدى لهم آلاف المصلين، ليتدخل جنود الاحتلال وفتحوا النار عشوائيًّا تجاه المصلين المعتكفين في المسجد.
وأمطر الجنود والمستوطنون جموع المصلين بالذخيرة الحية بشكل متواصل من نيران المدافع الرشاشة، فوجد الآلاف المصلين من مختلف الأعمار أنفسهم في فخ الموت الجماعي، ولم يتوقف إطلاق النار لمدة 35 دقيقة على المصلين.
وأسفرت هذه المجزرة عن ارتقاء 22 شهيدًا، وإصابة أكثر من 200 آخرين، واعتقال 270 آخرين، حيث أعاق الاحتلال حركة سيارات الإسعاف.
وما تزال صور المعتقلين، في صحن قبة الصخرة المشرفة، ومنطقة سطح المرواني، شاهدة على قبح الاحتلال، عندما طرحوا المعتقلين أرضًا، وكبّلوا أيديهم، وعاملوهم بامتهان.
وعُرفت هذه الحادثة بمجزرة "الأقصى الأولى"، لتمييزها عن المذبحة التي جرت على أيدي قوات الاحتلال في الأقصى عام 1996، والتي عرفت بمجزرة "الأقصى الثانية".
وكانت قوات الاحتلال وضعت قبيل تنفيذ المجزرة بنصف ساعة، الحواجز العسكرية على كل الطرق المؤدية إلى المسجد الأقصى، لمنع المصلين من الوصول الى المكان، لكن آلاف المصلين كانوا تجمعوا داخل المسجد قبل هذا الوقت في استجابة لدعوات من إمام المسجد، والحركة الإسلامية لحماية المسجد، لمنع "أمناء الهيكل" من اقتحامه.
وبقي جنود الاحتلال في الساحات، ومنعوا إخلاء جثامين الشهداء والجرحى، إلا بعد ست ساعات من بداية المجزرة.
وقبل المجزرة بأيام، وزعت "جماعة أمناء جبل الهيكل" بيانًا، لمناسبة احتفالها بعيد "العرش"، وقالت إنها تعتزم تنظيم مسرة إلى "جبل الهيكل هذا الاسم الذي يطلقونه على الأقصى".
وجاء في البيان إن" الجماعة ستضع حجر الأساس للهيكل الثالث"، ووصف حينها غرشون سلمون الوجود الإسلامي في الأقصى بـ"الاحتلال العربي الإسلامي لمنطقة المعبد"، و"فكرة الهيكل الثالث تأتي من قناعة يهودية مثيولوجية بأن الهيكل موجود تحت المسجد الأقصى، وقد تم تدمير الهيكل مرتين خلال التاريخ، لذلك فإنهم يقولون إن هذا الهيكل هو الثالث".
ولم يكتف الاحتلال باحتلاله للمسجد الأقصى عام 1967، وبإحراق أجزاء كبيرة من المصلى القبلي -المصلى الرئيس في المسجد عام 1969، ولا بالاعتداء على المصلين من متطرفيه عام 1982، ولم تشبعْه الحفريات والأنفاق التي تخلخل أساساته، وحاول اختراقه مرات ومرات عام 1986/1987.
ورغم مرور 31 عامًا على المجزرة، إلا أن الاحتلال لا زال يواصل ارتكاب الجرائم والاعتداءات بحق مدينة القدس والمسجد الأقصى بأشكال وطرق مختلفة، عبر الاقتحامات اليومية والاعتقالات والإبعادات وملاحقة حراسه ورواده بهدف تفريغه من المسلمين، بالإضافة إلى الحفريات والمشاريع التهويدية بحقه.
وبدأت منظمات وجماعات متطرفة مدعومة من المؤسسات "الإسرائيلية" الرسمية تعدّ العدة وتضع الخطط، وترسم المخططات، وتعلن بوضوح أنها بدأت تعدّ العدةّ لبناء "الهيكل" المزعوم على حساب المسجد الأقصى، الأمر الذي حذرت منه مرجعيات دينية ووطنية ونشطاء مقدسيون.
المصدر: الحقيقة الدولية
 
عدد القراءات : 3868

هل ترغب في التعليق على الموضوع ؟
الاسم الكامل : *
المدينة :
عنوان التعليق : *
التعليق : *
 

 
 
التصويت
هل ستمنع إسرائيل أي اتفاق محتمل بين طهران وواشنطن بشأن الملف النووي؟
 
تصفح مجلة الأزمنة كاملة
عدد القراءات: 3559
العدد: 486
2018-08-06
 
Powered by SyrianMonster Web Service Provider - all rights reserved 2022