الأخبار |
إيران تكشف عن شرطها للعودة لمباحثات فيينا  الشبكة الاجتماعية الجديدة لترامب تكشف عمق الإنقسام السياسي  صاحب الجلالة “اتحاد الصحافيين”..!؟.. بقلم: وائل علي  البيض محجوب عن الموائد ومؤسسة الأعلاف متهمة بمحاباة التجار على حساب المستهلك  سورية.. تحولات جيواستراتيجية أعادت الرئيس الأسد إلى مقدمة المشهد  بالفيديو..مضيفات طيران يتجردن من ملابسهن في ساحات روما  كوريا الشمالية تتهم واشنطن بزيادة التوتر في المنطقة عبر "التحريض على استقلال تايوان"  عريس يعتدي على زوجته بالضرب حتى الموت في ليلة الدخلة.. والسبب؟  أسعار المدافئ تبدأ من 50 ألفاً.. و طنّ “الحطب” يصل لـ 350 ألف ليرة!  ماذا لو نشبت حرب نووية؟.. دراسة جديدة تكشف السيناريو المخيف  نسرٌ هرِم في المحيط الهادئ: مواجهة الصين ليست كمقايضتها  ما السعادة؟.. بقلم: حسن مدن  بوتين: الناتو خدع روسيا ووجوده العسكري في أوكرانيا تهديد لبلادنا  عرضٌ إسرائيلي لباريس: سنحظر التجسس على أرقام فرنسية مستقبلاً  «رويترز»: واشنطن تعتزم إجلاء طيارين أفغان فارين من طاجيكستان  طرابلس تستضيف اليوم مؤتمرا دوليا حول دعم استقرار ليبيا  العدو ينشئ مركزين لعلاج الصدمات النفسية لمستوطني غلاف غزة  بايدن ليس روزفلت: الزعامة ولّت... ولن تعود؟  مالي: فرنسا خرقت «اتفاق التدخل» بنشرها 4 آلاف عسكري     

أخبار عربية ودولية

2021-10-12 02:36:52  |  الأرشيف

واشنطن تعرض المساعدة: تنسيق أمنيّ... بلا اعتراف

واشنطن تعرض المساعدة: تنسيق أمنيّ...  بلا اعتراف

على رغم استعجالها نيْل اعتراف دولي يضفي شرعيّة على حُكمها، بدّدت حركة «طالبان»، كما صار معلوماً، آمال واشنطن برفضها مقترح الأخيرة للتنسيق استخبارياً بين الجانبين، بما يسمح للجانب الأميركي بالاستمرار في استباحة الأجواء الأفغانية من قواعده المنتشرة في المنطقة، لاستكمال مهامّ «مكافحة الإرهاب». مع هذا، أصرّ الطرفان، كلٌّ على حدة، على أن المحادثات التي عُقدت بينهما، على مدى يومين، في العاصمة القطرية، الدوحة، كانت «مثمرة» و«مهنية»، وإن استبعدت الولايات المتحدة أن تكون مقدّمة لمنح الجماعة غطاءً دولياً
في ضوء المحادثات التي عُقدت، يومَي السبت والأحد، بين الولايات المتحدة وحركة «طالبان»، سعى الجانب الأميركي إلى انتزاع اتّفاق للتنسيق الأمني مع سلطات كابول الجديدة، يمكّن واشنطن من مواصلة حربها على الإرهاب بصيغة أقلّ إرباكاً لجنودها، أي عبر هجمات جوية موجّهة ضدّ «أهداف» تابعة لتنظيم «داعش»، الذي استعاد نشاطه في موازاة انسحاب القوات الدولية من أفغانستان. وفي حين لا يزال ماثلاً اعتراف الولايات المتحدة المتأخِّر، بتسبُّب غارة نفّذتها قوّاتها قرب مطار كابول، نهاية آب الماضي، بمقتل عشرة مدنيين بينهم سبعة أطفال، ظنّاً منها بأن السيارة المستهدَفة كانت تقلّ «إرهابيين يشكّلون تهديداً وشيكاً»، بدّدت سلطات «طالبان» آمال الأميركيين برفضها التنسيق استخبارياً معهم ولا سيما أنها قادرة، وفق زعمها، على مواجهة التنظيم منفردةً من دون التعاون مع جهات خارجية.
الاجتماعات التي التأمت في العاصمة القطرية، الدوحة، على مدى يومين، بحضور مسؤولين أميركيين وآخرين من «طالبان»، تُعدّ الأولى من نوعها منذ استعادة الحركة سيطرتها على الحُكم في أفغانستان، في موازاة انهيار حكومة كابول وقوات الأمن التابعة لها، منتصف آب الماضي. وفي هذا الإطار، أفادت صحيفة «واشنطن بوست» بأن ديفيد كوهين، نائب مدير وكالة الاستخبارات المركزية، «سي آي إيه»، ترأّس الوفد الأميركي الذي ضمّ أيضاً نائب مبعوث وزير الخارجية إلى أفغانستان، وممثلاً عن «الوكالة الأميركية للتنمية الدولية». اختيار هذه الوكالات لتمثيل الوفد الأميركي الذي غاب عنه المبعوث الخاص إلى أفغانستان، زلماي خليل زاد، جاء «بقصْد خوض مناقشات تتعلّق بالإرهاب»، وفق ما أوردت الصحيفة نفسها.
ركّزت المحادثات خصوصاً على المخاوف الأمنيّة والإرهابية والممرّ الآمن للمواطنين الأميركيين وغيرهم من الرعايا
وهو ما أكدته وزارة الخارجية الأميركية على لسان الناطق باسمها، نيد برايس، بقولها إن المحادثات التي وصفها بـ«الصريحة والمهنية»، ركّزت خصوصاً على «المخاوف الأمنيّة والإرهابية والممرّ الآمن للمواطنين الأميركيين وغيرهم من الرعايا الأجانب وشركائنا الأفغان»، كما تطرّقت أيضاً إلى «حقوق الإنسان، بما في ذلك المشاركة الفعّالة للنساء والفتيات في جميع المجالات في المجتمع الأفغاني». وفيما كرّر المسؤولون الأميركيون أنه سيتمّ الحُكم على «طالبان» من خلال أفعالها وليس أقوالها، وصف الناطق باسم الحركة، ذبيح الله مجاهد، محادثات الدوحة بأنها «مثمرة»، موضحاً أنها «سارت على ما يرام»، بعدما وافقت واشنطن على تقديم مساعدات إنسانية لأفغانستان ليست مرتبطة على أيّ حال بالاعتراف الرسمي بـ«طالبان»، أو مقدّمة له، وفق وزارة الخارجية الأميركية التي لفتت إلى أن «مناقشات مستفيضة جرت في الاجتماع وتناولت كلّ القضايا ذات الصلة»، وأنه «لا بدّ من بذل الجهد لاستعادة العلاقات الدبلوماسية إلى وضع أفضل».
وأوردت وسائل الإعلام أن الوفد الأميركي قدّم مقترحاً للجانب الأفغاني الذي يقوده وزير الخارجية بالوكالة، أمير خان متقي، يتعلّق بإيجاد صيغة للتنسيق الاستخباري بين الجانبين، وإمكانية استخدام قواعد أميركية في المنطقة لتوجيه ضربات ضدّ تنظيم «داعش»، في ضوء تصاعد هجماته، وآخرها التفجير الذي استهدف، الجمعة الماضي، مسجداً لأقلّية الهزارة في ولاية قندوز. إلّا أن الناطق باسم المكتب السياسي لـ«طالبان»، سهيل شاهين، أكد لوكالة «أسوشيتد برس» أن الحركة قادرة على مواجهة التنظيم بمفردها من دون تعاون مع واشنطن. وفي سياق متّصل، نقلت وكالة «رويترز» عن مسؤولين في إدارة الرئيس جو بايدن، قولهم، إن الوفد الأميركي سيضغط على «طالبان» للإفراج عن المواطن الأميركي المختطَف، مارك فريريتشز، وإلزام الحركة بتعهّدها السابق عدمَ السماح باستخدام أفغانستان منطلقاً لاستهداف أيّ دولة أخرى.
 
عدد القراءات : 3369

هل ترغب في التعليق على الموضوع ؟
الاسم الكامل : *
المدينة :
عنوان التعليق : *
التعليق : *
 

 
 
التصويت
هل ستمنع إسرائيل أي اتفاق محتمل بين طهران وواشنطن بشأن الملف النووي؟
 
تصفح مجلة الأزمنة كاملة
عدد القراءات: 3555
العدد: 486
2018-08-06
 
Powered by SyrianMonster Web Service Provider - all rights reserved 2021