الأخبار |
الخارجية الصينية تتحدث عن "نكتة القرن"  الاستهلاك العالمي للغاز الطبيعي متضرّر بشدّة جرّاء الصراع في أوكرانيا  هبوط أسعار الذهب مع تراجع مخاوف النموّ  دراسة: جفاف غير مسبوق منذ ألف عام في بعض مناطق إسبانيا والبرتغال  استنفار حكومي ألماني لمواجهة «تحدّ تاريخي» في كلفة المعيشة  الاحتلال التركي يواصل التصعيد شمال حلب وفي «خفض التصعيد» … الجيش يعزز جبهات عين العرب.. وروسيا ترفع التحدي في وجه أردوغان بالقامشلي  ختام مشاركتها في ألعاب المتوسط جاء مسكاً.. الرياضة السورية تبصم في وهران بأربع ذهبيات وثلاث فضيات  واشنطن: آخر شيء نريده هو بدء نزاع مع روسيا في سورية  روبي في أزمة.. بعد اتهامها بالسرقة  ما حقيقة أن معظم السوريين يعيشون على الحوالات؟ … ثلث السوريين يعتمدون على الحوالات ومن الصعب الوصول إلى أرقام ونسب دقيقة  مقتل 6 وإصابة 24 في إطلاق نار على استعراض احتفالي في ضواحي شيكاغو الأمريكية  جرائم فردية.. أم ظواهر اجتماعية؟!.. بقلم: عماد الدين حسين  18 قتيلاً خلال اضطرابات شهدتها أوزبكستان في نهاية الأسبوع  صيفية العيد على البحر تصل لأكثر من مليون ليرة في اللاذقية بالليلة!  أمير عبد اللهيان: سنعقد اجتماعا بين إيران وروسيا وتركيا على مستوى وزراء الخارجية في طهران  نيفين كوجا: الجمال الحقيقي أن يكون الأنسان صادقاً مع نفسه  نادي الوحدة بلا إدارة.. المستقبل غامض والصراع كبير  الرئيس الأسد يصدر قانوناً لتحويل المدن الجامعية إلى هيئات عامة لتقديم خدماتها بفاعلية وكفاءة  3 قتلى و3 مصابين حالتهم حرجة جراء إطلاق نار بمركز تسوق في مدينة كوبنهاجن     

أخبار عربية ودولية

2022-02-26 05:04:44  |  الأرشيف

ماذا قصد بوتين بقوله "تطهير أوكرانيا من النازيين الجدد"؟

تدعو روسيا منذ سنوات الدول الغربية إلى التحقيق في قضايا انتهاكات حقوق الإنسان والقتل خارج نطاق القانون وجرائم الحرب، التي ارتكبها القوميون الأوكرانيون الذين وصلوا إلى السلطة بعد انقلاب عام 2014.
وأشارت موسكو إلى أن العديد من تلك الجرائم ارتكبها القوميون الأوكرانيون "النازيون الجدد" ضد الروس أو الناطقين بالروسية.
نزع سلاح كييف ووقف تهديداتها
وأكد الرئيس الروسي فلاديمير بوتين أن روسيا لا تخطط لاحتلال الأراضي الأوكرانية، منوها بأن كافة محاولات موسكو التوصل لاتفاق بشأن عدم توسيع حلف شمال الأطلسي (ناتو)، باءت بالفشل.
جاء ذلك خلال إعلان الرئيس الروسي، صباح الخميس 24 فبراير/شباط الجاري، عن بدء روسيا عملية عسكرية خاصة في أوكرانيا بعد أن طلبت جمهوريتا دونيتسك ولوغانسك المساعدة للدفاع عن نفسيهما من الهجمات المكثفة للقوات الأوكرانية.
وأوضح بوتين، أن هدف روسيا يتلخص في حماية الأشخاص الذين تعرضوا على مدى ثماني سنوات، إلى سوء المعاملة والإبادة الجماعية، من قبل نظام كييف، وأنه يسعى لـ"اجتثاث النازية" من أوكرانيا.
 
وكشف المتحدث باسم الكرملين في وقت لاحق، أن كلمة الرئيس الروسي تعني أن موسكو تخطط لتحرير أوكرانيا من النازيين الجدد وأنصارهم وأيديولوجيتهم.
ما هي جرائم النازيون الجدد؟
في 2 مايو/آيار 2014، أحرق النازيون الجدد مبنى النقابات في أوديسا، والذي تحصن فيه عشرات الأشخاص الرافضين للانقلاب الذي وقع في كييف، ما أدى لمقتل 10 أشخاص على الفور وتوفي 32 آخرين متأثرين بحروق شديدة والاختناق من الدخان، فيما تمكن 250 شخصا من الفرار من خطر الموت المحقق ولكن مع إصابات مختلفة.
 قال الرئيس الروسي فلاديمير بوتين إن النازيين في أوكرانيا يتصرفون مثل الإرهابيين، ينشرون راجمات الصواريخ في شوارع كييف وخاركوف. مضيفا أنهم يريدون أن تكون نيران الضربات الروسية على المناطق السكنية، إنهم يختبئون وراء الناس على أمل إلقاء اللوم في وقت لاحق على روسيا فيما يتعلق بسقوط ضحايا من المدنيين.
جرائم حرب للنازيين الجدد
اجتذبت القيادة الأوكرانية ما يسمى بـ "الكتائب الطوعية" وهي مجموعات من القوميين والنازيين الجديد بتمويل وتجهيز من الأوليغارشية ورجال الأعمال الأوكرانيين ذوي العلاقات مع الحكومة الجديدة في كييف عقب الانقلاب.
تورطت تلك الكتائب في جرائم حرب مختلفة، تتراوح من نهب المدنيين إلى قتلهم واغتصابهم، وأشهر هذه الكتائب هي "تورنادو" والتي قامت كييف بحلها في ديسمبر/كانون الأول 2014 ولكن لم تحقق أو تحاكم أعضائها قط.
 
وقامت منظمة العفو الدولية، وهي منظمة غير ربحية، بالتحقيق في جرائم كتيبة طوعية أخرى سيئة السمعة، هي "إيدار". ومع ذلك، ظلت أعمالها المروعة دون عقاب.
وكانت قوات جمهورية دونيستك الشعبية كشفت عن إحدى جرائمهم قرب منجم "كومونار"، حيث اكتشفت جثث أربع نساء وعدة رجال، جميعهم مدنيين. حيث تم تقييدهم وتعذيبهم وإعدامهم بطلقات نارية في الرأس أو قطع رؤوسهم. ويعتقد أن إحدى النساء تعرضت للاغتصاب على أيدي مقاتلي كتيبة "إيدار".
قتل الصحفيين
يتمتع القوميون والنازيون الجدد الموجودون في الحكومة الأوكرانية الحالية بتاريخ ثري من انتهاك حقوق الإنسان وارتكاب الجرائم، التي وثقتها وزارة الخارجية الروسية في كتاب من 80 صفحة.
منذ بدء الانقلاب في 2014، بدأت السلطات الأوكرانية الجديدة في التعدي على حقوق الناس في التعبير عن آرائهم وكذلك حرية الصحافة، ونصب محاكم تفتيش واحتجاز للمتظاهرين والصحفيين ومنع ممثلي وسائل الإعلام الأجنبية من دخول البلد.
سفير روسيا لدى الأمم المتحدة فاسيلي نيبينزيا خلال جلسة نقاش مجلس الأمن الدولي حول أزمة أوكرانيا وروسيا، الأمم المتحدة، نيويورك، الولايات المتحدة 31 يناير 2022  - سبوتنيك عربي, 1920, 26.02.2022
كما لم تتردد سلطات كييف الجديدة في تهديد واختطاف المعارضين السياسيين، وحتى المشرعين الذين عارضوا الحرب ضد جمهوريتي لوغانسك ودونيتسك الشعبيتين.
كما قُتل بعض السياسيين المعارضين والصحفيين المستقلين، على أيدي نفس القوميين والنازيين الجدد، مع بقاء العديد من القضايا دون حل حتى يومنا هذا. ومن أبرز القضايا مقتل الصحفي الأوكراني "أوليس بوزينا" المعروف بأرائه المؤيدة لروسيا.
التمييز ضد أي شيء يتعلق بروسيا
لم تكتف السلطات الأوكرانية بالسماح لمرتكبي جرائم الحرب بالإفلات من العقاب، ومطاردة خصومها السياسيين، بل شجعت على التمييز في جميع أنحاء البلاد ضد أي شيء يتعلق بروسيا أو اللغة الروسية.
اتخذت سياسة التمييز الأوكرانية وسائل عدة منها، الامتناع عن شراء السلع الروسية إلى طرد الأكاديميين الروس الذين يدرسون الأدب الروسي، واحتجاز المسافرين الناطقين بالروسية دون أي أسس قانونية، ودعوات من النازيين الجدد إلى "قتل الروس" الذين يعيشون في أوكرانيا.
كما منعت السلطات الجديدة فئات كبيرة من الروس، وكثير منهم لديه أقارب في أوكرانيا من دخول البلاد، مما ينتهك حريتهم في التنقل ويفصل بين الأسر.
 
عدد القراءات : 3615

هل ترغب في التعليق على الموضوع ؟
الاسم الكامل : *
المدينة :
عنوان التعليق : *
التعليق : *
 

 
 
التصويت
هل يسعى الغرب لفرض حرب في أوكرانيا ؟
 
تصفح مجلة الأزمنة كاملة
عدد القراءات: 3564
العدد: 486
2018-08-06
 
Powered by SyrianMonster Web Service Provider - all rights reserved 2022