الأخبار |
باكستان: مقتل 20 شخصاً في حادث تصادم صهريج نفط وحافلة ركاب  الولايات المتّحدة تجري اختباراً لصاروخ باليستي عابر للقارات  العراق: وزير المالية يقدّم استقالته  العدو الإسرائيلي يعلن مقتل أحد جنوده «عن طريق الخطأ»  ترامب: أميركا تركت أسلحة في أفغانستان تقدر بـ 85 مليار دولار  "هآرتس": تحقيق يكشف أن 5 أطفال من غزة قتلوا بقصف إسرائيلي بالحرب الأخيرة  ميريلا أبو شنب: الجمال يدعم المذيعة ويساهم في نجاحها وانتشارها  ملف بروائح غير مريحة … أملاك الدولة المستأجرة لماذا لم ترتفع أجورها؟  «التحالف الدولي» لـ«المعارضة» السورية: دولة مستقلة مقابل إنهاء الاتفاق مع تركيا!  ماهو الفرق بين القاموس والمعجم  اقتراح فنزويلي لواشنطن بمبادلة سجناء أمريكيين بمقرب من مادورو  بايدن و«قلم الفيتو».. بقلم: د. أيمن سمير  ماذا بعد معسكر الريشة الطائرة في روسيا؟ … إهمال ولا مبالاة واللاعبون يشتكون فهل من مجيب؟  ست سنوات سجن إضافية لزعيمة ميانمار السابقة  الاحتلال التركي يكثف استهدافه لشمال حلب.. وأردوغان في مأزق … القوات الروسية تعزز حضورها في مطار القامشلي  أسعار السياحة تلحق السوق … أسعار الشاورما والوجبات السريعة ترتفع لحدود 50 بالمئة خلال أيام.. والمبررات كثيرة و«حدث بلا حرج»     

أخبار عربية ودولية

2022-03-28 20:08:57  |  الأرشيف

هل كان «هجوم أربيل» رسالة إيرانية ضد خطة إسرائيلية ـــ تركية لنقل غاز كردستان؟

قال مسؤولون عراقيون وأتراك لوكالة «رويترز» إن السبب المباشر للقصف الإيراني الأخير على أربيل، كان خطّة جديدة لإقليم شمال العراق (كردستان) ترتكز على تزويد تركيا وأوروبا بالغاز بمساعدة إسرائيل.
وتضمّن الهجوم الذي وقع في 13 آذار الجاري على موقع في أربيل، إطلاق صواريخ باليسيتة على «مراكز استراتيجية» إسرائيلية، وفق الإعلان الإيراني.
لكن اختيار الهدف أثار حينها حيرة العديد من المسؤولين والمحللين، بحسب الوكالة، بسبب إصابة معظم الصواريخ «فيلا» رجل أعمال كردي يعمل في قطاع الطاقة في إقليم كردستان المتمتع بالحكم الذاتي.
كما قال مسؤولون عراقيون وأتراك تحدثوا إلى «رويترز» بشرط عدم الكشف عن هويتهم، إنهم يعتقدون أن الهجوم كان بمثابة رسالة متعددة الجوانب لحلفاء الولايات المتحدة في المنطقة، غير أن الدافع الرئيسي كان الخطة لضخ الغاز الكردي إلى تركيا وأوروبا بمشاركة إسرائيل.
وقال مسؤول أمني عراقي: «كان هناك اجتماعان في الآونة الأخيرة بين مسؤولي الطاقة والمتخصصين الإسرائيليين والأميركيين في الفيلا لمناقشة شحن غاز كردستان إلى تركيا عبر خط أنابيب جديد».
من جهتها، لم ترد وزارة الخارجية الإيرانية ولا الحرس الثوري الإيراني على طلبات «رويترز» للتعليق.
لكن مسؤولاً أمنياً إيرانياً كبيراً قال للوكالة إن الهجوم كان «رسالة متعددة الأغراض لكثير من الناس والجماعات. والأمر يعود إليهم في كيفية تفسيره. وأياً كان ما تخطط له إسرائيل، من قطاع الطاقة إلى الزراعة، فهو لن يتحقق».
وأكد مسؤولان تركيان وجود محادثات شارك فيها مسؤولون أميركيون وإسرائيليون جرت في الآونة الأخيرة لبحث إمداد تركيا وأوروبا بالغاز الطبيعي من العراق، لكنهما لم يكشفا عن مكانها.
وفي السياق نفسه، قال المسؤول الأمني ​​العراقي ومسؤول أميركي سابق مطلع على الخطط، إن رجل الأعمال الكردي الذي أصيب منزله بالصواريخ الإيرانية، وهو باز كريم البرزنجي، كان يعمل على تطوير خط أنابيب لتصدير الغاز.
بدورها، قالت وزارة الخارجية الإسرائيلية إنها ليست على دراية بالمسألة. أما مكتب البرزنجي فلم يرد على طلب للتعليق.
في المقابل، نفى مكتب رئيس إقليم كردستان العراق نيجيرفان برزاني، عقد أي اجتماعات مع مسؤولين أميركيين وإسرائيليين لمناقشة خط أنابيب في «فيلا» البرزنجي.
لكن المصادر التركية والعراقية كشفت للوكالة، إن الخطوة تأتي في وقت حساس سياسياً بالنسبة لإيران وللمنطقة، إذ إن خطة تصدير الغاز قد تهدد مكانة إيران كمورد رئيسي للغاز للعراق وتركيا في حين ما زال اقتصادها يرزح تحت وطأة عقوبات دولية.
ويأتي ذلك في وقت تعزز إسرائيل وتركيا علاقاتهما وتتطلعان للمزيد من التعاون في مجال الطاقة في حين تهدد العقوبات المفروضة على روسيا، بسبب غزوها لأوكرانيا، بحدوث نقص حاد للطاقة في أوروبا.
وقال مسؤول أمني عراقي إن اجتماعين على الأقل لبحث هذا الأمر مع خبراء الطاقة من الولايات المتحدة وإسرائيل عقدا في الفيلا التي يسكنها البرزنجي، وهو ما قال إنه يفسر اختيار هدف الضربة الصاروخية الإيرانية.
وفي سياق متصل، قال رئيس وزراء كردستان العراق مسرور بارزاني، إن الإقليم لديه القدرة لتعويض بعض من نقص الطاقة على الأقل في أوروبا.
ورأى بارزاني أن كردستان العراق سيصبح قريباً مصدراً مهماً للطاقة، وسيسهم في تلبية الطلب العالمي وسيصدر إلى تركيا في المستقبل القريب.
وأضاف: «أنا واثق بأن كردستان ستصبح قريباً مصدراً مهماً للطاقة بينما ينمو الطلب في العالم. سنصبح مصدراً صافياً للغاز إلى بقية العراق، وإلى تركيا، وإلى أوروبا في المستقبل القريب»
وقال بارزاني: «نحن في كردستان لدينا القدرة الآن لتعويض على الأقل بعض النقص في النفط في أوروبا إذا كان شركاؤنا في بغداد مستعدين للعمل معنا».
والإقليم شبه المستقل لديه احتياطيات نفطية غير مستغلة وعقود مربحة للمشاركة في الإنتاج وبيئة آمنة دفعت شركات نفط دولية على مدار الأعوام القليلة الماضية للتعهد باستثمار مليارات الدولارات هناك.
 
لكن المحكمة الاتحادية في العراق قضت الشهر الماضي بأن قانون النفط والغاز الذي ينظم صناعة النفط في كردستان العراق غير دستوري، وعليه طلبت من السلطات الكردية تسليم إمدادات الخام إلى الحكومة الاتحادية. ووصف بارزاني هذا القرار بأنه «ظلم‭ ‬فادح».
 
عدد القراءات : 2855

هل ترغب في التعليق على الموضوع ؟
الاسم الكامل : *
المدينة :
عنوان التعليق : *
التعليق : *
 

 
 
التصويت
هل يسعى الغرب لفرض حرب في أوكرانيا ؟
 
تصفح مجلة الأزمنة كاملة
عدد القراءات: 3567
العدد: 486
2018-08-06
 
Powered by SyrianMonster Web Service Provider - all rights reserved 2022