الأخبار |
بريطانيا «لا تستبعد» تزويد أوكرانيا بطائرات مقاتلة... وروسيا تتعهّد بالرد  واشنطن تتهم الصين بإرسال «مناطيد تجسس» إلى «القارات الخمس»  ناجون يروون اللحظات الأولى للكارثة.. استنفار شعبي قابله استنفار رسمي.. التكافل والتضامن عزى المتضررين وخفف من وقع الفاجعة  المساعدات تصل تباعا على المطارات السورية.. وبغداد تدعو لتشكيل … غرفة عمليات مشتركة لفتح الحدود.. والأردن سيقدم كل ما يستطيع … العراق يطالب الحكومات بإيقاف القرارات «العقابية» بعد الزلزال  بمشاركة مسؤولين من دول صديقة … أبناء سورية في المغتربات يواصلون حملات التبرع  استنفار الأمانة السورية للتنمية لتقديم العون للمتضررين … فتح أبواب المنارات لاستقبال المتضررين وتقديم كل أنواع الإغاثة  تفسير مفاجئ من خبير أردني: السدود التي بنتها تركيا على حساب سوريا والعراق لها دور بالزلزال  زعيم كوريا الشمالية يحضر عرضا عسكريا كشف خلاله عن صواريخ باليستية عابرة للقارات  في حصيلة غير نهائية.. ارتفاع عدد الضحايا في سورية إلى أكثر من 3100 قتيل  زينب الزدجالية : الإعلام الرياضي بات مهنة من لا مهنة له  الفنانة السورية راما درويش: لم يقف أحد إلى جانبي ولم أجد السند والداعم لي ولو معنوياً  وفد وزاري لبناني خلال لقائه الرئيس الأسد: مستعدون لفتح المطارات والموانئ لاستقبال المساعدات التي ترد إلى سورية  مساعدات صينية طارئة إلى سورية  بعد خطاب بايدن... الصين تؤكد أنها «ستدافع بحزم» عن مصالحها  الرئيس الجزائري يستدعي سفير بلاده لدى فرنسا بشكل فوري للتشاور  نداء عاجل من شيخ الأزهر لإنقاذ سورية وتركيا  العالم يهتز.. عشرات الهزات الأرضية في يوم واحد  الأمم المتحدة تمهّد لاتفاق جديد في اليمن  رسائل تضامن ودعم لسورية من قادة دول عربية وأجنبية  النادي الدولي للإعلام الرياضي يتضامن مع سورية بعد كارثة الزلزال     

أخبار عربية ودولية

2022-04-07 01:59:59  |  الأرشيف

كواليس صراع «الخلافة»: سطوة «عراقيّة» على قيادة «داعش»

تتكشّف، شيئاً فشيئاً، كواليس الخلافات التي أخّرت الإعلان عن الزعيم الجديد لتنظيم «داعش»، والتي تتّصل، بحسب معلومات «الأخبار»، بهويّة هذا الأخير، الذي برز تيّار مناوئ لفكرة أن يكون عراقياً، حتى لا تتكرّس «عراقيّةُ الخلافة» كـ«سُنّة متّبعة». وفيما يبدو أن التنظيم عاد لينتقل من مرحلة الهجمات الفردية إلى «الغزوات» الواسعة، تسود توقّعات بأن يعمد إلى تصعيد عملياته خلال شهر رمضان، مع ترجيح أن يكون مخيّم الهول في سوريا هدفاً أوّلَ له
بعد أربعة أيام فقط من مقتل أوّل زعيم لتنظيم «الدولة الإسلامية»، أبي بكر البغدادي، أعلن التنظيم مبايعة أبي إبراهيم القرشي، المعروف بعبدالله قرداش، «خليفة» جديداً له، الأمر الذي لم يحدث إثر مقتل الأخير قبل نحو شهرَين، حيث بقي «داعش» من دون «خليفة» جديد، لمدّة غير قصيرة. وفي وقت برزت فيه ترجيحات بأن يكون تأخّر التنظيم عائداً إلى أسباب أمنية تتعلّق بمخاوف من مواجهة الزعيم الجديد مصيراً مشابهاً لأسلافه، تفيد معلومات حصلت عليها «الأخبار»، بأن سبب التأخير هو «خلافات داخل التنظيم حول إقرار البيعة» لـ«الخليفة» الثالث، الذي لم يُجمع قادة التنظيم على مبايعته، خلافاً لسلفَيه.
وتَلفت مصادر أمنية متابعة لشؤون الجماعات التكفيرية، في حديث إلى «الأخبار»، إلى أن «التنظيم تأخّر في الإعلان عن اسم الخليفة الجديد لأكثر من 35 يوماً، وهو ما يُعتبر في عقيدته مخالفة لشرع الله وسُنّة رسوله، استناداً إلى الحديث النبوي: من مات وليس في عنقه بيعة مات ميتة جاهلية». وتضيف المصادر أن «خلافات دبّت بين قادة التنظيم، توزّع فيها هؤلاء على ثلاثة تيّارات تُعتبر أعمدة رئيسة لبنيته العسكرية والعقائدية، وهم العراقيون والقوقاز والمغاربة»، موضحةً أن «أساس الخلاف هو مبايعة خليفة جديد غير عراقي، حتى لا تُصبح الخلافة للعراقيين سنّة متّبعة، بعد مقتل البغدادي وقرداش العراقيَّيْن»، متابعة أنه في نهاية الأمر «رجَحت كفّة الخليفة الجديد، جُمعة عوض البدري، بسبب هيمنة العراقيين على هياكل التنظيم الأمنية والشرعية، ولكون البدري من أصحاب العلم والدين، وهو رئيس سابق لمجلس شورى التنظيم، وشقيق مؤسّسه أبي بكر البغدادي». كما تتوقّع المصادر الأمنية أن «يَظهر الخليفة الجديد في كلمة صوتية، بهدف رفع معنويات عناصره، والتأكيد على وجوده وأحقّيته في القيادة، حتّى أمام الأجنحة التي كانت رافضة لتوليَته خليفة»، مُرجّحةً أن «يعمد البدري إلى إصدار أوامر بشنّ غزوة مشابهة لغزوة سجن الثانوية الصناعية في الحسكة، لإثبات قدراته العسكرية، وجدارته في القيادة».
وبالنظر إلى أن شهر رمضان يُعتبر شهر «الغزوات» في عقيدة «داعش»، فالمرجّح أن يلجأ التنظيم إلى تصعيد عملياته، وشنّ «غزوة» جديدة يُحتمل أن تكون في اتّجاه «مخيم الهول» في سوريا، والذي شهد «غزوة تجريبية» لـ«داعش» قبل أيام قليلة من بدء رمضان. ويتقاطع ذلك مع المعلومات الاستخباراتية الأجنبية، وتلك الصادرة عن «قسد»، والتي تؤكّد وجود نوايا لدى التنظيم لتكرار سيناريو سجن الثانوية الصناعية، في إطار معركة «هدم الأسوار» التي تستهدف إسقاط السجون والمعتقلات التي تضمّ المئات من مقاتلي التنظيم. ولعلّ تشديد «قسد» الحراسة في مخيم الهول، وإغلاقها البوّابة الرئيسة للمخيم، وتحويلها إلى مكان بعيد نسبياً عن القسم الذي يضمّ نساء «داعش» وأطفاله، بالإضافة إلى نقل مئات السجناء إلى سجون في ريفَي الحسكة الجنوبي والزور الشمالي، تعدُّ مؤشّرات إضافية إلى وجود توقّعات لدى «قسد» و«التحالف الدولي»، بإمكانية لجوء التنظيم إلى تنفيذ هجمات واسعة، خلال الفترة المقبلة.
واللافت أيضاً، هو أن «داعش» غيّر، منذ مطلع العام الجاري، بعض تكتيكاته العسكرية، حيث انتقل من اعتماد الهجوم الفردي أو ما يعرف بُهجوم «الذئاب المنفردة»، الذي كان يتّبعه خلال عملياته ضدّ الجيشَين السوري والعراقي و«قسد» و«البشمركة» خلال السنوات القليلة السابقة، إلى مرحلة شنّ «الغزوات» الواسعة، في محاولة لإعادة بناء قدراته العسكرية مجدّداً. فالتنظيم الذي انتهت سيطرته الجغرافية على الأرض، وسقط عسكرياً في الموصل ودير الزور، حافظ على قدرته على الهجوم، مع استمرار نشاط ما يُعرف بـ«الشرعيّين» و«الحسبة» في أرياف دير الزور الخاضعة لسيطرة «قسد». كما اتّخذ «داعش» من هذه المنطقة (ريف دير الزور) قاعدة أساسية لممارسة نشاطاته كما لو أن «الدولة» قائمة، حيث ينشر شعاراته على الجدران، ويرفع راياته وصور زعيمه السابق أبي بكر البغدادي، فيما يستمرّ عناصره في جمع الإتاوات تحت مسمّى «الزكاة» من سكّان المنطقة، في ظلّ استمرار التغاضي الأميركي عن هذه التحرّكات، ربّما لاستثمارها لاحقاً في إثبات ضرورة استمرار وجود القوات الأميركية غير الشرعي في سوريا.
وكان الهجوم على سجن الثانوية الصناعية في الحسكة، قبل نحو شهرين، بمثابة إعلان عن تمكّن «داعش» من الانتقال إلى مرحلة «الغزوات» الواسعة، في مقابل ارتسام علامات استفهام كثيرة حول فشل «قسد» و«التحالف الدولي» بقيادة الأميركيين، في منع حصول الهجوم، والجدوى من وجود عدد من المقرّات العسكرية والقواعد الأميركية في محيط السجن. لذلك، حاول الأميركيون التغطية على الفضيحة بالمسارعة إلى تصفية زعيم التنظيم السابق، عبدالله قرداش، عبر عملية إنزال خاصة في بلدة في ريف إدلب. وعليه، فإن استقدام الأميركيين لسبع قوافل من الأسلحة والمعدّات خلال شهر آذار المنصرم، ربّما يهيّئ لمرحلة جديدة يستعدّ لها «داعش»، قد تكون واشنطن على دراية بها.
 
عدد القراءات : 5020

هل ترغب في التعليق على الموضوع ؟
الاسم الكامل : *
المدينة :
عنوان التعليق : *
التعليق : *
 

 
 
التصويت
هل تؤدي الصواريخ الأمريكية وأسلحة الناتو المقدمة لأوكرانيا إلى اندلاع حرب عالمية ثالثة؟
 
تصفح مجلة الأزمنة كاملة
عدد القراءات: 3573
العدد: 486
2018-08-06
 
Powered by SyrianMonster Web Service Provider - all rights reserved 2023