الأخبار |
"أنصار الله" تعلن مهاجمة سفينة نفط وسفن حربية أمريكية وتتوعد بمزيد من الهجمات  ترامب يؤيد بوتين في تفضيله وجود بايدن بمنصب الرئاسة الأمريكية  نولاند: الجزء الأكبر من الأموال المخصصة لأوكرانيا يذهب إلى الاقتصاد الأمريكي  مصر.. وداعا للسوق السوداء  آخر فصول المأساة: أسانج يقترب من استنفاد أوراقه  عزز قطعاته العسكرية على طول الشريط الحدودي مع سورية … العراق يصف مخيم الهول بــــ«القنبلة الموقوتة» ويطالب الدول بسحب رعاياها منه  فوانيس المدينة القديمة بالطاقة الشمسية … بقيمة 6 مليارات البدء بأعمال تأهيل المتحلق الجنوبي.. ومحافظ دمشق: مركز انطلاق جديد لباصات درعا والسويداء  ترامب يهزم نيكي هايلي آخر منافسيه الجمهوريين بالانتخابات التمهيدية بكارولاينا الجنوبية  عمليات نوعية في خان يونس وحيّ الزيتون.. جنود الاحتلال وآلياته في مرمى نيران المقاومة  أميركا اللاتينية في وجه "إسرائيل النازية".. طوفان الأقصى كحركة إصلاح عالمية  نسب النفوق بسبب “طاعون الدجاج” ضمن الحدود الطبيعية.. ومديرية الصحة الحيوانية تكشف عن إجراءات لإعادة ترميم القطيع  صنعاء لا تريح حلفاء إسرائيل: البحر الأحمر مسرحاً لـ «حرب يومية»  المقاومة في معركة التفاوض: لا غفلة عن الغدر الإسرائيلي  وثيقة نتنياهو لـ«اليوم التالي»: وهم النصر المطلق  48 عملية بحرية في 3 أشهر: واشنطن تموّه نتائج الحرب  إسرائيل تعترف: الهجمات اليمنية ضاعفت مدّة الشحن 3 مرات  سنتان على حرب «التنجيم الإستراتيجي»: أوكرانيا تدفن طموحات «الريادة الأبدية»  تحطم مروحية "أباتشي" تابعة للحرس الوطني في الولايات المتحدة ومقتل طاقمها     

أخبار عربية ودولية

2024-02-09 02:44:44  |  الأرشيف

تراجع إسرائيلي تدريجي في خانيونس: عملية عقيمة

غابت عن خريطة الميدان في قطاع غزة في اليوم الـ125 من القتال، أي تطورات جوهرية، لجهة الحيز الجغرافي الذي تتمركز فيه آليات العدو، إذ واصلت تموضعها في المناطق الغربية من مدينة خانيونس، مع تراجع محدود لعدد من الآليات في اتجاه المناطق الشرقية من المدينة، وتحديداً أحياء الزنة وعبسان. أما في شمال وادي غزة، فلا يزال المحور الغربي الجنوبي لمدينة غزة، مسرحاً لمواجهات عنيفة مع قوى المقاومة. وشهدت مناطق مفترق الصناعة والجوزات والطيران، ضغطاً ميدانياً كبيراً، شنّت خلاله قوات العدو العشرات من الغارات من وسائط المدفعية والطيران الحربي.في المقابل، نفّذت الأذرع العسكرية لفصائل المقاومة عدداً من المهام القتالية، حيث أعلنت «سرايا القدس» أنها تمكّنت من استهداف قوة إسرائيلية كانت تتحصّن في إحدى الشقق السكنية في محيط منطقة الحاووز غرب مدينة خانيونس بصاروخ موجّه. أما في محاور القتال الجنوبية الغربية لمدينة غزة، فقد أعلنت «كتائب القسام» أن مقاوميها اشتبكوا مع قوة راجلة في محيط مفترق الصناعة وأوقعوا أفرادها بين قتيل وجريح، كما فجّروا دبابة «ميركافا 4» بقذيفة «الياسين 105»، في المكان ذاته. كذلك، أجهزت «كتائب القسام» على قنّاص إسرائيلي في منطقة مفترق الطيران، في المحور نفسه. بدورها، أكّدت «سرايا القدس» أن مقاوميها تمكّنوا من تدمير دبابة بقذيفة «تاندوم» مضادة للدروع في محور القتال غرب المدينة. وفي شرق المنطقة الوسطى من القطاع، أعلنت «السرايا» أن مقاوميها تمكّنوا من استهداف تجمّع لجنود العدو برشقة من صواريخ «107»، كما تمكّنوا من إسقاط طائرة «كواد كابتر» كانت تقوم بمهمة استخبارية في المحور ذاته.
وعلى وقع الضغط الميداني، أعلن جيش الاحتلال سحب الكتيبة 271 التابعة لوحدة الهندسة، بعد أسابيع من القتال في مدينة خانيونس. كذلك، سحب العدو كتيبة المدفعية 8410 من ميدان القتال في القطاع.
وبعد غياب عشرة أيام، شهد أمس، عودة غزيرة لصواريخ المقاومة، حيث أعلنت «كتائب المجاهدين»، عن
قصف مستوطنات «ناحال» و«سعد» و«علوميم» و«بئيري» و«كرميا» و«ياد مرخاي» و«أور هانير» في غلاف غزة بالعشرات من الصواريخ. كما قصفت مقرات «تسئليم» و«أميتاي» و«يفتح» العسكرية شرق مدينة رفح برشقات صاروخية مركّزة. وتُعد تلك الرشقات الصاروخية، الأكثر غزارة وكثافة التي تُطلق من كل مناطق قطاع غزة في وقت متزامن. ويقدّر مصدر في المقاومة، بأن تولّي تنظيم صغير الحجم مثل «كتائب المجاهدين»، القيام بعملية كهذه، يشير إلى أن فصائل المقاومة الكبرى، مثل «سرايا القدس»، و«كتائب القسام»، لا تزال تدّخر مخزوناً صاروخياً جيداً، قد تستخدمه في وقت تفرض فيه ضرورات الميدان أو السياسة استخدامه.
ونشر «الإعلام العسكري» لـ«كتائب القسام» تقريراً شمل إحصائية لمجهودها العسكري منذ بداية الحرب، يفيد بأن الكتائب تمكّنت من تفجير وإعطاب أكثر من 1108 آليات منذ بدء العدوان، منها 962 دبابة و55 ناقلة جند، و74 جرافة و3 حفارات و14 جيباً عسكرياً. وأسفرت هذه العمليات، وفق التقرير، عن مقتل وإصابة عدد كبير من ضباط وجنود العدو ومرتزقته داخل تلك الآليات التي احترق الجنود في داخلها، فيما قُتل عدد منهم بعدما سحقها الطيران الحربي لعدم مقدرة قوات الإنقاذ على إخلائها.
وذكر «الإعلام العسكري» أن قذيفتَي «الياسين 105» والـ «تي بي جي» المصنّعتين محلياً، دخلتا الخدمة في عام 2018. وقد حاكت «كتائب القسام» خلال تدريباتها نماذج حيّة للدبابات الإسرائيلية، ودرّبت المقاومين طوال سنوات على نقاط الاستهداف الضعيفة التي تتسبّب بتدمير الدبابة. وأضاف التقرير أن قذيفة «الياسين 105» قادرة على اختراق الدبابات في عمق يبدأ من 60 سنتيمتراً وحتى 100 سنتيمتر، موضحاً أن تكلفة صناعة القذيفة الواحدة لا تتجاوز الـ 500 دولار.
 
عدد القراءات : 131

هل ترغب في التعليق على الموضوع ؟
الاسم الكامل : *
المدينة :
عنوان التعليق : *
التعليق : *
 

 
 
التصويت
هل تتسع حرب إسرائيل على غزة لحرب إقليمية؟
 
تصفح مجلة الأزمنة كاملة
عدد القراءات: 3573
العدد: 486
2018-08-06
 
Powered by SyrianMonster Web Service Provider - all rights reserved 2024