الأخبار |
«تحدي الشيخوخة.. يتحدى».. بقلم: لينا كيلاني  "نيمار-ديبالا" صفقة تلوح بالأفق بين اليوفي وسان جيرمان  أمريكا تفرض عقوبات على شبكة دولية تدعي تورطها في شراء مواد نووية حساسة لإيران  الأمم المتحدة تنتقد عدم وفاء السعودية والإمارات بتعهداتهما لمساعدة اليمن  وكالة: مقتل اثنين وإصابة 10 أشخاص في انفجار قرب جامعة كابل بأفغانستان  مصر.. ملفّ «النهضة» على طاولة الرئاسة... وتواصل مفاوضات «الناتو العربي»  خدعة شحن عبقرية يقدمها تحديث "أيفون" الجديد!  استئناف الملاحة الجوية بمطار معيتيقة في العاصمة الليبية بعد توقفها عقب ضربة جوية  الصين تدعو الولايات المتحدة لإيقاف التدخل في شؤونها الداخلية  الكونغرس.. الرئيس.. الحرب.. بقلم: دينا دخل الله  انفجار غاز بمدينة كرايستشيريش في نيوزيلندا وسقوط عدة مصابين  البحرية الأمريكية تبحث عن بحار مفقود في بحر العرب  اليمن.. توصل الأمم المتحدة إلى اتفاق مع الحوثيين لاستئناف توزيع الأغذية  واشنطن تفرض عقوبات على 4 عراقيين: ابتعدوا عن طهران!  خطط واشنطن لشرقيّ الفرات: «شركات خاصة» تدرّب «القوات المحلية» وتحمي النفط  الصين تحضّر فخًا لصناعيي الولايات المتحدة     

آدم وحواء

2018-07-06 04:41:26  |  الأرشيف

عندما يتحول الزّوج إلى “صراف آلي” والزوجة إلى “خادمة في المنزل”.. متى يعودان لأنفسهما؟

التفاهم والحب والتشارك وإشباع الحاجات الجسدية والعاطفية من أهم العناصر التي تقوم عليها الحياة المتوازنة بين أي شريكيْن.
والأصعب فيها، أن تسود حياتهما حالة من الفتور وضعف الانجذاب نحو الآخر، ليصبحا كأنهما غريبان يعيشان تحت سقف واحد.
كيف يصبح الزوجان غريبيْن؟
الأخصائية النفسية ومدربة التنمية الذاتية سحر مزهر ردّت هذه الحالة إلى اختلاف مشاعر الزوجين ما بعد الزواج، وانخفاض مؤشر الشغف في علاقتهما، ومن ثم التزامهما الصمت تخفيفاً للمشاكل، والدخول في دوامة الجفاف العاطفي، وهو ما ينتج عنه انفصالهما روحياً وجسدياً.
وأوضحت لـ “فوشيا” بأن تقديم أحد الأطراف مصلحته على مصلحة الآخر، واستنزاف قدراته ليصبح غير قادر على العطاء ولا على التفاهم والتواصل، تؤدي إلى انسحابه من العلاقة.
ومن غير الصحي في علاقة الزوجين، بحسب مزهر، أن يتصف الزوج ببُخله العاطفي والمادي نحو شريكته، أو يكون سبباً في دخوله حالة من البرود الجنسي، تُحوّل علاقتهما الحميمية إلى تأدية واجب فقط.
وقالت: إن كل هذه العوامل كفيلة بتحويل دور الزوج من المتزوج إلى “صرّاف آلي” دوره ينحصر في الإنفاق على أسرته فقط.
ووصفت مزهر حياتهما بالرتابة والبرود تماماً كالجسد بلا روح، لا سيما أن تلك الأجواء تبدو جليّة لمجرد دخول المنزل، نظراً لغياب الرجل المتكرر عن المنزل، فيما المرأة تعيش حياتها بطريقة ما، حيث لكلٍّ منهما عالمه الخاص الذي قررا الانشغال به.
حلول تُعيدهما إلى بعضهما
أهم انطلاقة تعيد الروح إلى حياتهما تبدأ بكسر حاجز الصمت، والاتفاق على لغة حوار تجمعهما، تنتهي بالتوصل إلى حلول تنقذهما من الغرق، كما بيّنت مزهر.
ونصحت، دون أي استغراب، أن يكون الحوار بينهما، وهما في حالة عناق، وهذا فعلياً ما أثبتته الدراسات بأن عناق الزوج لزوجته واحتضانها مفيد جداً لقلبها، ويخفف من هرمونات التوتر في جسمها، ومن ثم يغير من نبرة صوتها للدرجة التي تهدئ من انفعالاتها.
أما العلاقة الحميمية، فلا بد وأن تعود وتتجدد إلى ما كانت عليه في البدايات، من خلال إصلاح حالة الصمت التي تسودها، لا سيما أن التنفيس عن غضبهما بعد ممارسة العلاقة سيتقلص تدريجياً وإن كانا في حالة خلاف شديد.
وخلصت بالتساؤل: أين الزوجان من بعضهما إن قرر الزوج أن يكون “صرافاً آلياً” ينفق على أسرته، بينما قلّصت الزوجة مهمتها على واجبات المنزل فقط، ونسيا احتياجهما لبعضهما الذي هو قبل كل شيء؟
 
عدد القراءات : 5747

هل ترغب في التعليق على الموضوع ؟
الاسم الكامل : *
المدينة :
عنوان التعليق : *
التعليق : *
 

 
 
التصويت
هل تؤدي الخلافات العربية إلى فرض "صفقة القرن" على الفلسطينيين؟
 
تصفح مجلة الأزمنة كاملة
عدد القراءات: 3489
العدد: 486
2018-08-06
 
Powered by SyrianMonster Web Service Provider - all rights reserved 2019