الأخبار العاجلة
  الأخبار |
«يكيتي»: الغباء السياسي لقادة «با يا دا» أدخلهم في دائرة النشوة الفارغة  قتلى وجرحى من القوات العراقية في هجوم لـ"داعش" شمالي البلاد  القوات الإماراتية تواصل انسحابها من جنوب اليمن  الأميركيون في سورية: باقون مؤقتاً لحماية النفط  «حماس» تؤيد عدوان أردوغان على سورية: نأمل أن يحقق أهدافه!  الجيش يواصل انتشاره في محافظات الجزيرة وأردوغان «محرج» من لقاء بوتين اليوم  الفاتيكان يقترب من "حافة الإفلاس"  أردوغان في سوتشي ومحاولة لحفظ ماء الوجه.. بقلم: سماهر الخطيب  تكنولوجيا الفضاء.. بقلم: مناهل ثابت  ترامب: دخلنا سورية لـ30 يوما وبقينا فيها عشر سنوات  مروحيات حربية روسية تهبط في قاعدة أمريكية سابقة في الرقة  نيمار يستميل جماهير سان جيرمان بوعد جديد  زيدان عن الرحيل: وجهوا السؤال لشخص آخر  إيران تدعو الأمم المتحدة للتحقيق في الهجوم على ناقلة النفط سابيتي  نضال الأحمدية : أتعرض لحملة تشويه وأنا مع الرئيس بشار الأسد.  الجبير: لا توجد أي وساطة بيننا وبين إيران  واشنطن تطمئن كابول: لن ننسحب  تزايد الأدلة على استخدام أردوغان الفوسفور الأبيض في عدوانه على شمال سورية  متوسط سعر السيارة 8 ملايين ل.س!!… «التجارة الخارجية» باعت 500 سيارة في 9 أشهر بـ4 مليارات ليرة     

آدم وحواء

2019-01-25 05:24:49  |  الأرشيف

كيف تكونين ذكية في الحب؟

حتى لو كان الحب أعمى، وهي مسألة تختلف فيها وجهات النظر، إلا أنه بالتأكيد "ذكي".. هذا ما تقوله الدكتورة في هندسة الخدمة البشرية الدولية رولا عواد بزادوغ.
 "فوشيا" وجه السؤال للمختصة هل "الحب أعمى" فعلاً، أم هي عبارة بالية للحكم على الفشل في التعامل معه وقبول الآخر؟ فأجابت بأنه قطعاً ليس أعمى، لأنه أكسجين الحياة ومنبع السعادة وأساسها. وأضافت أن قلة قليلة ممّن يحصلون عليه ويتمتعون به، وذلك لافتقار الغالبية معرفة الكيفية التي تحوّلهم إلى أشخاص "أذكياء في الحب".
فكيف تكون المرأة ذكية في حبّها؟
بدأت بزادوغ بتوضيح أهمية معرفة المرأة لذاتها، وما تريده بالضبط من الحب، ومن ثم معرفة صفات الشخص الذي ممكن أن تشاركه الحب وتنمّيه للاحتفاظ بديمومته، باتباع بعضاً من النصائح. التي إن اتبعتها مع الحبيب، حازت على عقله وقلبه بذكائها، هي بحسب بزادوغ:
- محاولة المرأة التحكم بعواطفها وطريقة تفكيرها، وردات فعلها تجاه الأمور الحياتية.
- أن تحبّ نفسها حتى يحبها هو، والمحافظة على مظهرها العام، والانتباه جيداً لأسلوب حديثها، بعيداً عن استخدام اللهجة العدائية أو الحادة مع زوجها الأقرب إليها.
- أن تتعلم فن الإصغاء له بحبّ؛ في نبرة صوتها وعباراتها وتعابير وجهها ولغة جسدها.
- ولأن الرجال مثل النساء يرغبون الحصول على القبول والتعزيز وأن يشعروا بأنهم جذابون ومرغوبون من الطرف الآخر، عليها أن لا تبخل بمدح شريكها، والحرص على إخباره بمدى فخرها بهذه العلاقة، والتكرار على مسامعه أنه أقرب الأشخاص إليها، فهذه الأمور لها وقعها الكبير على قلبه وفكره.
- تجنُّب التدخل بأموره الخاصة بشكل مبالغ به، ومنحه مساحة من الحرية؛ لأن له جوانبه الخاصة التي لا يفضل أن يتطفل أحد عليه مهما كانت صلة قرابته، وانتظاره حتى يُفصح بنفسه عن أسراره من تلقاء نفسه.
- التوقف عن انتقاده ونعته بصفات تُنقص من كرامته وتهزّ ثقته، والسعي لتغييره بذكاء بعيداً عن الانتقادات الجارحة.
- السماح له بأن يكون مستشارها بشؤونها الخاصة، علاقتها مع أسرتها، أصدقائها، وعملها، وذلك من أجل زيادة التفاعل والتشارك، ولتكن أولى أولوياتها تحسين علاقتها بشريكها، للاستحواذ على تفكيره.
وتنتهي بزادوغ بتذكير المرأة أن تكون وحدها بطلة قصتها، وأن تعلم أنها الوحيدة المسؤولة عن إعادة كتابة نص قصتها التي هي صاحبة دور البطولة فيه.
 
عدد القراءات : 6014
التصويت
ما هي النتائج المتوقعة من عملية "نبع السلام " التركية شمال شرقي سورية؟
 
تصفح مجلة الأزمنة كاملة
عدد القراءات: 3501
العدد: 486
2018-08-06
 
Powered by SyrianMonster Web Service Provider - all rights reserved 2019