الأخبار |
المؤامرة المكشوفة... ؟!.. بقلم: سامر يحيى  وزير الخارجية الروسي عن الوضع في إدلب: نسعى إلى حل لا يضر بالمدنيين  الجامعة العربية ترحب بالاتفاق السياسي في السودان  الأمم المتحدة: القيود الأمريكية على الدبلوماسيين الإيرانيين تتعارض مع ميثاقنا  ترامب وماكرون والمأزق السعودي  الولايات المتحدة تعلن رسميا ردها على شراء تركيا "إس-400"  بعد تسلمه «إس 400» الروسية.. نظام أردوغان يبتز أميركا بتحشيد ضد الميليشيات الكردية!  «الأطلسي» يكشف سراً مُعلناً: أوروبا «تستضيف» 150 رأساً نووياً أميركياً  ظريف من نيويورك: أوقفوا الحرب الاقتصادية وبيع السلاح  الخروقات الأمنية تتكثّف في الجنوب: تصعيدٌ تحت سقف «التسويات»؟  مهذبون ولكن ! أربعينيات العمر.. بقلم: أمينة العطوة  عكاز خشبي للعيون العرجاء.. بقلم: نبيه البرجي  الفشل السعودي امتداد طبيعي للفشل الإسرائيلي  واقع حمص الصحي: تعافٍ بطيء مثقلٌ بخسائر الحرب  الخارجية الصينية: علاقات بكين وموسكو دخلت عصرا جديدا  عودة 300 شرطي روسي إلى الشيشان بعد انتهاء مهامهم في سورية  مسلحو «با يا دا» يحولون «الهول» إلى مصدر لتكوين ثروات كبيرة  افتتاح مهرجان الكرز في قارة … وزيران يجولان في مدن وقرى ريف دمشق لحل المشاكل وتقديم الخدمات  المسماري: قواتنا تحقق تقدمات يوميا على مشارف طرابلس  الولايات المتحدة تعلق على احتمال استبعاد تركيا من الناتو بسبب شرائها "إس-400" الروسية     

آدم وحواء

2019-01-25 05:24:49  |  الأرشيف

كيف تكونين ذكية في الحب؟

حتى لو كان الحب أعمى، وهي مسألة تختلف فيها وجهات النظر، إلا أنه بالتأكيد "ذكي".. هذا ما تقوله الدكتورة في هندسة الخدمة البشرية الدولية رولا عواد بزادوغ.
 "فوشيا" وجه السؤال للمختصة هل "الحب أعمى" فعلاً، أم هي عبارة بالية للحكم على الفشل في التعامل معه وقبول الآخر؟ فأجابت بأنه قطعاً ليس أعمى، لأنه أكسجين الحياة ومنبع السعادة وأساسها. وأضافت أن قلة قليلة ممّن يحصلون عليه ويتمتعون به، وذلك لافتقار الغالبية معرفة الكيفية التي تحوّلهم إلى أشخاص "أذكياء في الحب".
فكيف تكون المرأة ذكية في حبّها؟
بدأت بزادوغ بتوضيح أهمية معرفة المرأة لذاتها، وما تريده بالضبط من الحب، ومن ثم معرفة صفات الشخص الذي ممكن أن تشاركه الحب وتنمّيه للاحتفاظ بديمومته، باتباع بعضاً من النصائح. التي إن اتبعتها مع الحبيب، حازت على عقله وقلبه بذكائها، هي بحسب بزادوغ:
- محاولة المرأة التحكم بعواطفها وطريقة تفكيرها، وردات فعلها تجاه الأمور الحياتية.
- أن تحبّ نفسها حتى يحبها هو، والمحافظة على مظهرها العام، والانتباه جيداً لأسلوب حديثها، بعيداً عن استخدام اللهجة العدائية أو الحادة مع زوجها الأقرب إليها.
- أن تتعلم فن الإصغاء له بحبّ؛ في نبرة صوتها وعباراتها وتعابير وجهها ولغة جسدها.
- ولأن الرجال مثل النساء يرغبون الحصول على القبول والتعزيز وأن يشعروا بأنهم جذابون ومرغوبون من الطرف الآخر، عليها أن لا تبخل بمدح شريكها، والحرص على إخباره بمدى فخرها بهذه العلاقة، والتكرار على مسامعه أنه أقرب الأشخاص إليها، فهذه الأمور لها وقعها الكبير على قلبه وفكره.
- تجنُّب التدخل بأموره الخاصة بشكل مبالغ به، ومنحه مساحة من الحرية؛ لأن له جوانبه الخاصة التي لا يفضل أن يتطفل أحد عليه مهما كانت صلة قرابته، وانتظاره حتى يُفصح بنفسه عن أسراره من تلقاء نفسه.
- التوقف عن انتقاده ونعته بصفات تُنقص من كرامته وتهزّ ثقته، والسعي لتغييره بذكاء بعيداً عن الانتقادات الجارحة.
- السماح له بأن يكون مستشارها بشؤونها الخاصة، علاقتها مع أسرتها، أصدقائها، وعملها، وذلك من أجل زيادة التفاعل والتشارك، ولتكن أولى أولوياتها تحسين علاقتها بشريكها، للاستحواذ على تفكيره.
وتنتهي بزادوغ بتذكير المرأة أن تكون وحدها بطلة قصتها، وأن تعلم أنها الوحيدة المسؤولة عن إعادة كتابة نص قصتها التي هي صاحبة دور البطولة فيه.
 
عدد القراءات : 5469

هل ترغب في التعليق على الموضوع ؟
الاسم الكامل : *
المدينة :
عنوان التعليق : *
التعليق : *
 

 
 
التصويت
هل تؤدي الخلافات العربية إلى فرض "صفقة القرن" على الفلسطينيين؟
 
تصفح مجلة الأزمنة كاملة
عدد القراءات: 3489
العدد: 486
2018-08-06
 
Powered by SyrianMonster Web Service Provider - all rights reserved 2019