الأخبار |
ميزان الوجود  حجم التبادل التجاري بين سورية وإيران 150 مليون دولار فقط  عشرات المخالفات في مراكز الانطلاق الداخلية والخارجية منذ إقرار التعرفة الجديدة … بدءاً من السبت إلزام 1400 سيارة على خطوط لبنان والأردن بنقل الركاب عبر «السومرية» حصراً  طالبان.. عبر الجغرافيا وتجارب «المراهقة».. بقلم: عبدالمنعم علي عيسى  مصير التسوية في درعا مرتبط بخروج المجموعات الداعشية … قرار بسط سلطة الدولة محسوم والتهدئة فرصة أخيرة حقناً للدماء  لبنانيون يستولون على مساعداتهم … كندا تدعم اللاجئين السوريين في الأردن بأكثر من 3 ملايين دولار!  الاحتلال التركي ومرتزقته واصلوا حرمان الحسكة من المياه … عكلة: الحل هو تحييد «علوك» وتسليمها للمؤسسة  أفغانستان: إغلاق 51 وسيلة إعلاميّة على وقع «العنف»  أصداء اتفاق بايدن - الكاظمي: تطمينات لا تحجب «الألغام»  وسط اتهامات بالتحرش.. بايدن يدعو حاكم نيويورك للاستقالة  الحرس الثوري الإيراني ينفي ضلوعه في أي حادث بحري بخليج عمان  «درعا» أوان الحسم.. بقلم: محمد عبيد  بوادر خلاف مع عميلتها «الإدارة الذاتية» الكردية الانفصالية … الاحتلال الأميركي يشكّل ميليشيا «جيش العشائر» كمنافسة لـ«قسد».. و«با يا دا» قلقة!  خوفاً من العنصرية.. سوريون يغيّرون أسماءهم في بلدان اللجوء  التربية تبدأ حملة تلقيح للكوادر التربوية ضد وباء «كورونا» … مديرة الصحة المدرسية: الحملة تستهدف 127 ألف معلم ومدرس وستنتهي مع بداية العام الدراسي  تجفيف السيولة لا يجوز أن يتحول إلى سلوك دائم … فضلية: إيداع 500 ألف ليرة لـ 3 أشهر في المصرف بلا فائدة إجراء غير مبرر!  البيضاء تقرّب الحسم في مأرب: طوق «الجنوب» نحو الاكتمال  هاوية الفقر تبتلع نصف الشعب: لا مكان للعيش في العراق  أمسك بزوجته تمارس الرذيلة مع السباك.. وهكذا كان رد الفعل!  واشنطن تأمر 24 دبلوماسيا روسيا بالمغادرة مطلع أيلول     

آدم وحواء

2019-10-16 02:44:31  |  الأرشيف

أمورٌ غريبةٌ جذبت الرجال للنساء قبل 100 عام.. بعضها مقزّز!

تغيّرت الكثير من الأشياء خلال 100 عام، فهي فترة طويلة لدرجة تكفي لأن تحدث بها كثير من الأمور، فقبل 100 عام مثلاً كانت السيارات ما تزال اختراعًا جديدًا، وكانت النساء في أمريكا لم تحصلن بعد على الحقّ في التصويت، وكانت هناك مجموعة قوانين "جيم كرو" التي شرَّعت الفصل الاجتماعي بين الناس.
كما كانت معايير الجمال مختلفة نوعًا ما، وربما لو نظر رجل كان يعيش قبل 100 عام لامرأة من العصر الحالي بإطلالتها المتماشية مع طبيعة القرن الـ 21، لربما اعتبرها غير جذابة على الإطلاق. وقليل جدًا من السّمات التي ترمز للمرأة "المثالية" تعد لافتة بشكل كبير، وكذلك عصرية، وفق المعايير الحديثة.
ونقدّم فيما يلي قائمة بأبرز الأشياء التي كان يراها الرجل جذابة في المرأة قبل 100 عام
النساء المهندمات اللاتي كن تنادين بحقّ المرأة في الاقتراع
وهي القضية التي مكثن يناضلن من أجلها لسنوات طويلة مطلع القرن الـ 20، لاسيما في أمريكا وبريطانيا، وقد لاقت هؤلاء السيدات الأنيقات قدراً كبيراً من التعاطف من جانب الرجال، وكان يزداد انجذاب الرجال لسيدات الفئة المتوسطة الأنيقات الماهرات أكثر من باقي السيدات غير المهتمات بأناقتهن. واستمرت النساء في نضالهن إلى أن قام الكونغرس في الأخير بتمرير التعديل المطلوب على القوانين بغية تمكين السيدات من التصويت عام 1919 ومن ثمّ تمت المصادقة على ذلك التعديل عام 1920.
النساء الجامعيات اللاتي لا تعملن بشهاداتهنّ
هناك إحصائية منشورة عام 1918 توضح أن 41 % من كل المتخرجين من الجامعات كانوا من النساء. وحينها وبينما كان يحب كثير من الرجال فكرة المرأة الحاصلة على شهادة جامعية، فإنّ معظمهم لم يكونوا يرغبون في أن تستخدم زوجاتهم المستقبلية تلك الشهادات، حيث كانوا يرون مكان المرأة الأول هو المنزل لتكون زوجة وأمًا وليست امرأة عاملة.
النساء "المسترجلات"
وهو ما كان يحبّه الرجال مع بداية الحرب العالمية الأولى عام 1914، حيث كانوا يبرّرون ذلك بضرورة أنْ تُعِين المرأة زوجها بتلك الظروف المعيشية التي كانت تتّسم بصعوبتها وقتها.
النساء الواجب أنْ يكنّ عذارى في ليلة زفافهنّ
والمطلوب منهن أيضًا أن يكنّ على قدر كبير من الدراية والمعرفة بما عليهنّ من واجبات لضمان بقاء أزواجهنّ سعداء، لاسيما فيما يتعلّق بتفاصيل العلاقة الحميمة التي يجب أنْ يكنّ ملمات بها تمامًا.
النساء اللاتي يقمن بإزالة شعر إبطهنّ
إزالة شعر الجسم وقتها كانت موضة جديدة في الولايات المتحدة، وقبلها لم يكن ينظر إليه على أنه شيء جذاب فحسب، بل شهواني أيضاً، ومع هذا، كان ينظر الرجال بانجذاب للنساء اللاتي كن يقمن بإزالة الشعر الزائد من أجسامهنّ، وكانوا يعتبرون ذلك شيئًا عصريًا ورائعًا في النساء.
النساء اللاتي كنّ يقمن بإطالة شعرهنّ
كان ينظر الرجال في ذلك الوقت إلى الشعر الطويل الانسيابي المتدفّق لدى السيدات على أنّه أوج الجمال الأنثوي في حقيقة الأمر.
غير المدخّنات
فمع نهاية الحرب العالمية الأولى عام 1918، بدأت تتحرر المرأة بشكل أكبر وأكبر، وبدأت تقدم بعضهن على التدخين، وهو ما كان ينظر إليه الرجال وقتها باعتباره ثمة شيء غير محمود لكونه ينتقص من شخصية وأخلاق المرأة، وبالتبعية كان يرى في المرأة غير المدخّنة نموذج للفضيلة والاحترام.
صاحبات البشرة البيضاء الشاحبة
فهذه كانت الموضة المحببة للرجال مطلع القرن الماضي، سواء كان ذلك طبيعيًا أم لا، ومن بعدها بدأ يتزايد اهتمام شركات الموضة والجمال بإنتاج وتسويق مستحضرات وكريمات تفتيح البشرة.
النساء المهتمات بممارسة الرياضة وليس بالمنافسة
كان يرغب الرجال في الارتباط بسيدات محافظات على لياقتهن عبر النشاط البدني دون المشاركة في منافسات.
 
عدد القراءات : 7700

هل ترغب في التعليق على الموضوع ؟
الاسم الكامل : *
المدينة :
عنوان التعليق : *
التعليق : *
 

 
 
التصويت
هل ستمنع إسرائيل أي اتفاق محتمل بين طهران وواشنطن بشأن الملف النووي؟
 
تصفح مجلة الأزمنة كاملة
عدد القراءات: 3551
العدد: 486
2018-08-06
 
Powered by SyrianMonster Web Service Provider - all rights reserved 2021