الأخبار |
برلماني روسي: أمريكا تفرض العقوبات ضد من يخالف سياساتها  بتكليف من الرئيس الأسد.. الوزير عزام يقدم التعازي بوفاة الشيخ الجليل راكان الأطرش بالسويداء  "اتفاق الرياض".. ملامح الانهيار تلوح في الأفق  ميسي يثأر من البرازيل ويتوج الأرجنتين بالسوبر كلاسيكو في الرياض  هل ينضم ليبرمان إلى نتنياهو في حكومة يمينية ضيقة؟  الاحتلال يعتقل فلسطينيين اثنين في بيت لحم  الجيش يخوض اشتباكات عنيفة ضد قوات الاحتلال التركي ومرتزقته على مشارف قرية المناخ بريف تل تمر شمال غرب الحسكة  الرئيس الأسد في حوار مع قناة روسيا (24) ووكالة روسيا سيفودنيا: الوجود الأمريكي في سورية سيولد مقاومة عسكرية تؤدي إلى خسائر بين الأمريكيين وخروجهم  الرئيس التونسي يكلف الحبيب الجملي تشكيل الحكومة  الشرطة الفرنسية تفرق متظاهرين يرتدون السترات الصفراء  الحزب الشيوعي الهندي يستنكر العدوان التركي على الأراضي السورية  إصابة يمني جراء قصف لقوى العدوان السعودي في الحديدة  موجة مد عاتية تغمر 70 بالمئة من مدينة البندقية الإيطالية  هونغ كونغ مهدّدة بـ«الانهيار»: العنف ثم العنف  الجيش السوري يُمسك الحدود شرق القامشلي  مفاجأة إردوغان: العين على نفط القامشلي ودير الزور!  ارتفاع المهر يزيد من معدلات العنوسة.. ويسهم في انحراف السلوك الاجتماعي  بوليفيا: منع موراليس من الترشّح للانتخابات  فلسطين..مقاومة أسطورية.. بقلم: نظام مارديني  جدران برلين العربية!.. بقلم: رشاد أبو داود     

آدم وحواء

2019-11-08 05:14:18  |  الأرشيف

لا تغامري بلعبة إنشاء حسابات وهمية للتأكد من خيانة زوجك.. لماذا؟

بات انشغال الزوج بعد عودته من العمل بتطبيقات الهواتف الذكية لساعات طويلة بدلاً من قضائه مع زوجته، مدعاة لوقوعه في فخّ الشكوك من طرف شريكته، والتكهّن بوجود علاقات نسائية أخرى.
مواقع "السوشال ميديا"، وإن ساهمت بالتعارف الرقمي بين الأشخاص والأسماء، إلا أنها عملت على تشكيل صدمة عند الزوجة التي باتت تحمل في رأسها مجموعة من الأسئلة تتعلق برغبة معرفة من هي الشخصيات التي تحتل وقت زوجها، وهل هي امرأة أم رجل، وهل لدى زوجها القابلية للتعرف على أخريات؟
ولكن، هل يصحّ أن تتجرأ الزوجة وتنشئ حسابًا وهميًا لاكتشاف ما إذا كان زوجها خائنًا أو لديه القابلية للتعرف على غيرها؟ أو ربما اكتشاف مدى مناعته ووفائه كي يرتاح قلبها؟
ليطمئنّ قلبها
"فوشيا" حملت هذا السؤال المعقد، إلى الأخصائية النفسية والتربوية الدكتورة سوزان السباتين، التي ترى أن التطور التكنولوجي وانتشار استخدام مواقع التواصل الاجتماعي على جميع المستويات، فتح أبوابًا شتّى للخيانة.
القصص الكثيرة التي تسمعها الزوجة، في جلسات النساء التي لا تخلو من الحديث عن الخيانات الزوجية الناجمة عن تعرُّف فلان على فلانة من تلك المواقع، هي حكايا من الطبيعي أن تثير فضولها، وتخلق في نفسها الهواجس والريبة.
ونتيجة هذا الشك، وربما بوهم الحفاظ على بيتها من الخراب، فقد تتجرأ وتنشئ حسابًا وهميًا باستخدام اسم وصورة لفتاة جميلة ولافتة، ثم إضافته كصديق، وبدء الحديث معه وسحبه إلى ملعبها إن وافق على قبول صداقتها.
وفي هذه الحالة، تشير السباتين، يبدأ دخول الزوج الفعلي في الاختبار، فإما ينجح أو يخسر، فيما هي تحاول أن تُطفئ نار شكوكها إن خالفها في التوقعات وعاملها بجفاء.
التكهّنات تصبح حقيقة
هذا الأمر لا يصبّ في مصلحة الزوجة بكل الأحوال؛ لأنها إن أصرّت عليه بالمتابعة والمحاولة تكرارًا، فقد يضعف ويقع في شباكها حتى وإن كان حريصًا عليها وعلى بيتها، وقد يكون الأمر بالنسبة له من باب حب الاستطلاع لا أكثر.
وفي هذه الحالة، أي عند عودته إلى المنزل قد يلحظ مزاجيتها السيئة دون أن يعلم حقيقة سلوكياتها نحوه.
والمشكلة الكبرى، إن علم بطريقة ما، أن تلك الشخصية التي دخلت حياته وتدخلت في خصوصياته هي زوجته، وهو ما يدفعه إلى الغضب وإعلان الحرب عليها وربما تكرار خيانته بعناد مكلف للجميع.
ماذا بعد انتهاء اللعبة؟
إن خانها زوجها فعلاً، كما تقول الباحثة الاجتماعية عليها أن تركز على الحوار الدائر بينهما، والدوافع التي أدت به إلى التعرف على غيرها، وطبيعة الشكاوى التي كان يحكيها لـ "الصديقة الجديدة"، وبذكاء منها، تعمل على توجيهه إلى العشّ الذي أسساه معًا، والمحاربة من أجل الحفاظ على بيتهما من الدمار.
ودعتها السباتين إلى عدم المجازفة بدخول هذه اللعبة الخطرة، واستبدالها بالتروّي والحكمة في التعامل مع هذا الموقف؛ فبغير ذلك، ربما يتمادى مع أخريات دونما خوف أو أي شعور بالذنب، فيحدث ما لم يكن بالحسبان.
وتنتهي الأخصائية إلى القول: "إذا كان الزوج يحترم زوجته ويصونها، فلا داعي لاختباره بإنشاء حسابات وهمية، ولا بأي شكل من الأشكال".
 
عدد القراءات : 3281

هل ترغب في التعليق على الموضوع ؟
الاسم الكامل : *
المدينة :
عنوان التعليق : *
التعليق : *
 

 
 
التصويت
ما هي النتائج المتوقعة من عملية "نبع السلام " التركية شمال شرقي سورية؟
 
تصفح مجلة الأزمنة كاملة
عدد القراءات: 3502
العدد: 486
2018-08-06
 
Powered by SyrianMonster Web Service Provider - all rights reserved 2019