الأخبار |
ما بعد التطبيع المجّاني: نحو تسعير الحرب على فلسطين  عندما يضعون الأرض العربية في بورصة الانتخابات الأميركية.. بقلم: عمر غندور  هل تفضّل إيران حقّاً بايدن على ترامب؟  لافروف: العقوبات الغربية ضد سورية أضرت بالدرجة الأولى بالمواطنين السوريين البسطاء  روسيا: الولايات المتحدة تواصل خنق سورية وشعبها اقتصاديا رغم الجائحة  لافروف: الولايات المتحدة لن تعترف بأخطائها في الشرق الأوسط وشمال إفريقيا  اليونيسف: جائحة كورونا جعلت 150 مليون طفل إضافي يقعون في براثن الفقر  بغياب الطرق الحراجية.. الحرائق تنغص صيف طرطوس!  إصابات “كوفيد-19” تتخطى 30 مليوناً والصحة العالمية تدق “ناقوس الخطر”  المغرب يسجل معدلا قياسيا للإصابات اليومية بفيروس كورونا  التربية تحدد التعليمات الخاصة بالتلاميذ والطلاب الذين سيتقدمون للامتحانات العامة للعام الدراسي القادم وفق النظامين الحديث والقديم  الحكومة الأردنية تصدر أمر الدفاع (16)  أول تصريح أمريكي بشأن الإطاحة بعباس.. سفير واشنطن بإسرائيل: نفكر في دعم دحلان لإزاحة أبومازن  اعتصام الكوادر التدريسية والطلاب ضد ممارسات ميليشيا “قسد” وحرمانها آلاف الطلاب من التعليم بالحسكة  روسيا: قضية فلسطين لا تقل إلحاحا في ظل تطبيع إسرائيل مع دول عربية وحلها مطلوب لإحلال الاستقرار  الأمين العام للأمم المتحدة: كورونا خرج عن السيطرة واللقاح لن يوقف انتشاره  عسكر السودان أقرب للتطبيع بـ«مقابل مجز» …  الحرم القدسي دون مصلين لمدة 3 أسابيع  صحيفة: الخبراء الأجانب يغادرون لبنان بعينات من موقع الانفجار للتحليل  تكلفة معيشة أسرة من 5 أشخاص في سورية نصف مليون ليرة     

آدم وحواء

2019-11-09 05:09:29  |  الأرشيف

متى تعرفين أن عملك يؤثر على زواجك؟

نعيش في زمن بات العمل فيه مستنزفاً للعقل والذهن بشكل كبير للغاية، يعود الشخص إلى البيت لا يقوى على الحراك، ويكاد يتجنب أي نقاش أو نشاط، ليعيد شحن نفسه من أجل يوم مستنزف جديد.
 
هناك من الأزواج من يكون متفهماً لطبيعة عملك، يعذرك، بل يقدر لك ما تقومين به من أجل مستقبل العائلة، لكن منهم من يكون متطلباً، ويخلق التوتر، فمتى تعرفين أن عملك بدأ يؤثر على زواجك سلباً؟
 
- هنا بعض العلامات التي تجعلك تستشعرين بذلك، وتنبهلك لضرورة إحداث تغيير:
- نسيانك مواعيد واتفاقيات مع زوجك.
- تكرار زوجك تذمره بشأن الوقت الذي تقضينه معه، وكلامه عن عدم شعوره بالاهتمام.
- عدم مشاهدتكما شيئاً معاً على التلفاز منذ زمن طويل، في حال كنتما تفعلان ذلك من قبل.
- وصولك متأخرة لكل مناسبة عائلية أو في اللحظة الأخيرة.
- عدم انسجامه مع كلامك عن أي شيء يتعلق بعملك، يكتفي بكلمات مثل "نعم" و "أها".
- غياب كافة المواضيع الجانبية فيما بينكم، إلا فيما يتعلق بالعمل فقط!
- قلة الكلام المتبادل بينكما في الصباح، وانشغال كل منكم بالتجهيز لنفسه.
- وصولك لدرجة التفكير بالتضحية بأي من الأمرين، أو تخيل حياتك على الأقل من دون أي منهما .. كيف ستكون؟
- تشعرين بالسعادة أكثر في العمل، من شعورك بها في المنزل، وتصبحين مستعدة لقضاء ساعات أكثر هناك لتجنب المواجهة.
- يبدأ زوجك ببعث رسائلة المتذمرة من الظروف، باستخدام لغة ساخرة، أو بضرب أمثلة مشابهة لمثالكما على أنها قصص لأصدقائه.
- نسيانك آخر لحظة سعيدة كاملة بينكما دون وجود توتر خلالها.
 
ومن المستحسن إيجاد توازن بين العمل والحياة الشخصية والأخذ بعين الاعتبار هذه النصائح لتجنب الوقوع في المشاكل مع الشريك:
إدارة الوقت بطريقة تمكنك من تنظيم وإنجاز جميع مهماتك المنزلية بكفاءة.
إعداد قائمة نشاطات عائلية لعطلة نهاية الأسبوع وكذلك تدوين الأحداث العائلية المهمة بشكل أسبوعي.
عدم التحدث في أي شيء يخص العمل في المنزل وترك جميع المشاكل والهموم خارج جدران المنزل.
تقليل إمكانية الوصول إلى البريد الإلكتروني عند التواجد مع العائلة.
 
عدد القراءات : 5854

هل ترغب في التعليق على الموضوع ؟
الاسم الكامل : *
المدينة :
عنوان التعليق : *
التعليق : *
 

 
 
التصويت
كيف يتعاطى الإعلام الأميركي والغربي مع فيروس كورونا؟
 
تصفح مجلة الأزمنة كاملة
عدد القراءات: 3530
العدد: 486
2018-08-06
 
Powered by SyrianMonster Web Service Provider - all rights reserved 2020