الأخبار |
العدّ التنازلي لانتهاء مهلة نتنياهو بدأ: هل تنجح حكومة المعسكر الآخر؟  اعتمدت على استنتاجات مزيفة ومفبركة … «حظر الكيميائي» تتبنى قراراً عدائياً ضد سورية  ألمانيا تسحب قواتها من أفغانستان بحلول الرابع من تموز  بوتين: حقّقنا نقلة صحية نوعية... واحذروا الخطوط الحمراء!  أزمة الإعلام العربي.. بقلم: أحمد مصطفى  الروليت والدومينو  روحاني: إيران لن تقبل باتفاق نووي جديد  باريس تخسر حليف «مكافحة الإرهاب»: انقلاب تشاد لا يزعج الغرب  لن يتم ترحيلهم دفعة واحدة والهدف هو تنظيم وجودهم … لبنان يبدأ أولى خطوات تفعيل ملف إعادة اللاجئين السوريين  دمشق وموسكو: الاحتلال الأميركي مسؤول عن الأزمة الإنسانية وعدم الاستقرار في سورية … «حظر الكيميائي» تتحضر لقرار عدواني جديد.. وروسيا: الأهداف جيوسياسية  الرئيس الأسد يصدر قانوناً يسمح للشركات المرخصة وسيارات الركوب الخاصة الصغيرة والمتوسطة بنقل الركاب وفق نظام التطبيق الإلكتروني  نذر حرب في دونباس.. بقلم: عبد المنعم علي عيسى  استئناف مباحثات «فيينا» النووية الأسبوع المقبل: بحثٌ عن ضمانات!  “رز وزيت ومعكرونة”.. رسائل احتيالية في هواتف السوريين  واشنطن: إغلاق روسيا للملاحة في البحر الأسود "تصعيد بلا مبرر"  زلزال قوي يضرب إندونيسيا  إسرائيل أمام أسوأ السيناريوات: أميركا عائدة إلى الاتفاق النووي  أندية أوروبا تتمرّد... «سوبر ليغ» يهزّ الوسط الرياضي  رُقية عن بُعد..!.. بقلم: منى خليفة الحمودي  شارلي شابلن.. بقلم: حسن مدن     

آدم وحواء

2019-11-15 05:45:35  |  الأرشيف

لا تختاري صورة البروفايل بنفسك.. دعي شخصًا آخر يختارها لك!

نقع أحيانًا في حيرة من أمرنا عند اختيار صورة البروفايل الخاصة بنا على حسابات مواقع التواصل الاجتماعي المختلفة مثل فيسبوك ولينكد إن؛ إذ دائمًا ما نرهق أنفسنا من وقت لآخر في اختيار الصورة التي نتصور أنها الأنسب للظهور بها في الفضاء الإلكتروني، لاعتقادنا أنها إما أن تساهم في تعزيز ملفنا الوظيفي أو تفسده في الأخير.
وربما يتولد لدينا ذلك الإحساس انطلاقًا من مقولة "الانطباع الأول يدوم"، لكن تبين وفق دراسة أجريت مؤخرًا أنكِ لا يجب أن تختاري صورة البروفايل بنفسك، وإنما يجب أن تسمحي لشخص آخر غريب باختيارها نيابةً عنك؛ لأن ذلك في مصلحتك!
وأجرى باحثون من جامعات ساوث ويلز، غرب أستراليا وسيدني تلك الدراسة بعد اختيارهم 102 طالب، وتجميعهم عشرات الصور من حساب كل واحد منهم على فيسبوك.
ثم قيَّم الطلاب صورهم ومنحوها درجة من 1 إلى 10 وفق المعايير التالية: الجاذبية، الموثوقية، الهيمنة، الثقة والكفاءة، وذلك كله استنادًا فقط إلى صورة البروفايل. ثم قام 160 شخصًا غريبًا بتقييم الصور نفسها بالمعايير ذاتها، لكن تقييماتهم اختلفت عن تقييمات أصحاب الصور أنفسهم، وحصلت الصور التي كان يرى الطلاب أنها الأفضل بالنسبة لهم على درجة تقييم متراجعة لدى الغرباء، والعكس بالعكس.
وهو ما أثار اندهاش الباحثين بشكل كبير، وأكدوا أن تلك النتيجة تتناقض مع التنبؤ الذي يعتمد على فكرة عرض الشخص لنفسه، والتي يختار الناس بموجبها صورًا أكثر إغراءً لأنفسهم من الآخرين؛ ما دفع بكثير من مواقع المواعدة لإطلاق خدمات تسمح للغرباء بتقييم صور بروفايلات المستخدمين الآخرين دون الإفصاح عن هوياتهم.
والسؤال الذي ربما يتبادر لأذهان البعض منا هو إذا كان لكل منا تجربته الحياتية المتعلقة بطريقة نظرنا وتقييمنا لصورنا الخاصة، فلما لا نحسن اختيار أفضلها ؟ - وهو ما فسَّره الباحثون بقولهم إن ما نعرفه عن أنفسنا يخلق حالة من الانحياز عند تفسير تعبيرات الوجه الخاصة بنا؛ فإن كنتِ تنظرين إلى نفسك على أنك امرأة جديرة بالثقة على سبيل المثال، فتلقائيًا سترين نفسك ذلك الشخص الجدير بالثقة في الصورة، كما أن ذلك قد ينتج عن التأثير الذي يعرف بـ "التأثير الأفضل من العادي"، أو الطريقة التي تميلين بها لتقييم نفسك بصورة أكثر إيجابية من الآخرين.
 
عدد القراءات : 6376
التصويت
هل ستمنع إسرائيل أي اتفاق محتمل بين طهران وواشنطن بشأن الملف النووي؟
 
تصفح مجلة الأزمنة كاملة
عدد القراءات: 3544
العدد: 486
2018-08-06
 
Powered by SyrianMonster Web Service Provider - all rights reserved 2021