الأخبار |
أزمة الإعلام العربي.. بقلم: أحمد مصطفى  الروليت والدومينو  روحاني: إيران لن تقبل باتفاق نووي جديد  باريس تخسر حليف «مكافحة الإرهاب»: انقلاب تشاد لا يزعج الغرب  لن يتم ترحيلهم دفعة واحدة والهدف هو تنظيم وجودهم … لبنان يبدأ أولى خطوات تفعيل ملف إعادة اللاجئين السوريين  دمشق وموسكو: الاحتلال الأميركي مسؤول عن الأزمة الإنسانية وعدم الاستقرار في سورية … «حظر الكيميائي» تتحضر لقرار عدواني جديد.. وروسيا: الأهداف جيوسياسية  الرئيس الأسد يصدر قانوناً يسمح للشركات المرخصة وسيارات الركوب الخاصة الصغيرة والمتوسطة بنقل الركاب وفق نظام التطبيق الإلكتروني  نذر حرب في دونباس.. بقلم: عبد المنعم علي عيسى  استئناف مباحثات «فيينا» النووية الأسبوع المقبل: بحثٌ عن ضمانات!  “رز وزيت ومعكرونة”.. رسائل احتيالية في هواتف السوريين  بكين: شي جين بينغ سيحضر القمة حول المناخ بدعوة من بايدن  واشنطن: إغلاق روسيا للملاحة في البحر الأسود "تصعيد بلا مبرر"  زلزال قوي يضرب إندونيسيا  إسرائيل أمام أسوأ السيناريوات: أميركا عائدة إلى الاتفاق النووي  أندية أوروبا تتمرّد... «سوبر ليغ» يهزّ الوسط الرياضي  البرازي: لست أنا من أرفع سعر المحروقات بل أوقع القرار فقط  رُقية عن بُعد..!.. بقلم: منى خليفة الحمودي  شارلي شابلن.. بقلم: حسن مدن  «منتدى الدفاع والأمن الإسرائيلي» يحذّر بايدن: الصفقة مع إيران «نكبةٌ» للتطبيع     

آدم وحواء

2019-12-22 03:09:14  |  الأرشيف

المشكلة: أنجذب بسرعة إلى الجنس الآخر!!

السؤال
كنت أتعلم لغة في مدرسة اللغات، ولأني أحب اللغات الأجنبية كثيراً فإني أتعلمها بسرعة، وكنت دائماً أساعد زملائي. كنا نلتقي نهاية الأسبوع أنا وزميلاتي وزملائي. في الواقع طلبوا مني أن ألتقي بهم كي أشرح لهم الدروس؛ لأنني دائماً أحصل على نقط عالية. مشكلتي أنني أتعلق بسرعة. من بين هؤلاء الزملاء هناك شاب أعجبت بأخلاقه؛ لأنه جد لطيف ومحبوب. خاصة أننا على تواصل، لكن في مجال الدراسة. أجد نفسي أنجذب له كثيراً، وأظل أراقب مجالات التواصل. لكنه يعتبرني فقط صديقة. أريد أن تكون شخصيتي قوية كي لا أنجذب بسرعة. لا أعرف ماذا أفعل وكيف أتعامل؟ شخصيتي جد خجولة. أتمنى نصيحة من نصائحك الجميلة وشكراً لك.
(جميلة)
رد خالة حنان
1 أدهشني يا حبيبتي وصفك لنفسك بأنك شخصية خجولة!!
2 لا أعتقد أنك خجولة، فالخجولة لا تلتقي بالكثير من زملائها وزميلاتها، ولا تتواصل معهم في نهاية الأسبوع حتى ولو في مجال الدراسة!
3 إذن الحل يبدأ من تصحيح ظنك أنك شخصية خجولة، واستبدالها بأنك ربما تكونين شخصية متسرعة!!
4 التسرع قد لا يكون بالتصرفات فحسب، بل يمكن أن يكون بالمشاعر التي نترك لها العنان بعيداً عن العقل!
5 من هنا، ابدئي التسجيل في مفكرة صغيرة لديك، ولو على موبايلك كلما وجدت نفسك في حالة انجذاب لأحد من الزملاء أو المعارف!
6 اسألي نفسك: ماذا يعجبك في تصرفاته وسلوكه؟ ليس معك فقط بل مع الآخرين. هل أعجبت بقوة شخصيته؟ بطريقته في الكلام؟ بثقافته أو معلوماته العامة؟
7 ردك على مثل هذه الأسئلة وغيرها سيعينك بسرعة للتخفيف من حدة مشاعرك، بل ستتعلمين كيف تفرقين بين مشاعر الود الإنساني العام أي اللطف مع أي إنسان تلتقين به، وبين مشاعر الافتتان السريع أو الاحتياج إلى الحب والذي يوهم صاحبه بأنه يحب بينما الحقيقة هي أنه يوهم نفسه بهذا الحب!
8 تذكري أيضاً أنك شخصية ناجحة والدليل أنك متفوقة على زملائك، وهذا يعني أنك قوية، وما عليك إلا أن تذكري نفسك بهذه القوة، وتتمسكي بها أمام عواطفك الجياشة!
9 أعتقد أيضاً أن توظيفك مشاعرك الحلوة للمحبة العامة والأعمال الخيرية والتطوعية ستصحح مسار اندفاعها في الطريق الخطأ!! وفقك الله.
عدد القراءات : 7029
التصويت
هل ستمنع إسرائيل أي اتفاق محتمل بين طهران وواشنطن بشأن الملف النووي؟
 
تصفح مجلة الأزمنة كاملة
عدد القراءات: 3544
العدد: 486
2018-08-06
 
Powered by SyrianMonster Web Service Provider - all rights reserved 2021