الأخبار |
ما بعد التطبيع المجّاني: نحو تسعير الحرب على فلسطين  عندما يضعون الأرض العربية في بورصة الانتخابات الأميركية.. بقلم: عمر غندور  هل تفضّل إيران حقّاً بايدن على ترامب؟  لافروف: العقوبات الغربية ضد سورية أضرت بالدرجة الأولى بالمواطنين السوريين البسطاء  روسيا: الولايات المتحدة تواصل خنق سورية وشعبها اقتصاديا رغم الجائحة  لافروف: الولايات المتحدة لن تعترف بأخطائها في الشرق الأوسط وشمال إفريقيا  اليونيسف: جائحة كورونا جعلت 150 مليون طفل إضافي يقعون في براثن الفقر  بغياب الطرق الحراجية.. الحرائق تنغص صيف طرطوس!  إصابات “كوفيد-19” تتخطى 30 مليوناً والصحة العالمية تدق “ناقوس الخطر”  المغرب يسجل معدلا قياسيا للإصابات اليومية بفيروس كورونا  التربية تحدد التعليمات الخاصة بالتلاميذ والطلاب الذين سيتقدمون للامتحانات العامة للعام الدراسي القادم وفق النظامين الحديث والقديم  الحكومة الأردنية تصدر أمر الدفاع (16)  أول تصريح أمريكي بشأن الإطاحة بعباس.. سفير واشنطن بإسرائيل: نفكر في دعم دحلان لإزاحة أبومازن  اعتصام الكوادر التدريسية والطلاب ضد ممارسات ميليشيا “قسد” وحرمانها آلاف الطلاب من التعليم بالحسكة  روسيا: قضية فلسطين لا تقل إلحاحا في ظل تطبيع إسرائيل مع دول عربية وحلها مطلوب لإحلال الاستقرار  الأمين العام للأمم المتحدة: كورونا خرج عن السيطرة واللقاح لن يوقف انتشاره  عسكر السودان أقرب للتطبيع بـ«مقابل مجز» …  الحرم القدسي دون مصلين لمدة 3 أسابيع  صحيفة: الخبراء الأجانب يغادرون لبنان بعينات من موقع الانفجار للتحليل  تكلفة معيشة أسرة من 5 أشخاص في سورية نصف مليون ليرة     

آدم وحواء

2020-01-07 03:45:00  |  الأرشيف

مفاتيح لسعادتك مع بداية العام الجديد 2020

إذا كنت تبحثين عن السعادة في عامك الجديد فتعرفي إلى مفاتيحها:
جميعنا نختلف في مفهوم السعادة، لكننا نتفق في أننا نرغب في تحقيقها والسعي من أجل الحصول عليها، حتى إننا نبذل جهدنا في أحلام اليقظة والأمنيات والواقع الذي لطالما ننتظره فقط من أجل أن نحصل على السعادة، حتى إن كانت مجرد سعادة لَحْظِيَّة.
فجواب السعادة التي نبحث عنها وأين نجده في غالب الأمر نمتلكه نحن بأنفسنا، لكننا نعجز عن تحقيقه، ولا نبذل الجهد الكافي من أجل أن نحافظ عليه.
مع بداية العام الجديد تشير أخصائية الخدمة الاجتماعية، نورة الشثري إلى عدة أمور هي بمثابة مفاتيح رئيسية تجعلنا في دائرة الراحة التي تجلب السعادة لنا، وهي:
• ابتكري حلولاً للمشكلات بدلاً من التذمُّر والسّخط والشعور بالحزن والأسى على الماضي؛ لأن الماضي لا يعود بقدر ما سيؤثِّر عليك بطريقة سلبية من التفكير والحزن، مما يؤدي إلى عدم القدرة على تجاوز المرحلة.
• تفهَّمي معنى السعادة الذي تحملينه في ذهنك، فمعنى السعادة يختلف من شخص لآخر، مثلما ترتبط السعادة لدى بعض الأشخاص بالعمل والاستقرار الوظيفي، أنت أيضاً يمكن أن تكون السعادة لديك عبارة عن أسرة صغيرة ومنزل دافئ.
• كوني ممتَنَّة للنعم التي تمتلكينها، فكل ما تمتلكينه في حياتك هو بالنسبة لك نعمةٌ يجب أن تشعري بالامتنان والشكر عليها، وعليكِ التفكير في الأشخاص الأقل منك حظّاً وترفاً.
• ضعي أهدافك دائماً التي تشعرين بأن عملك عليها وتحقيقك لها سيحقِّق معنى السعادة لذاتك، وعند الوصول لها وإتمامها كمهمة ستشعرين بالسعادة التي تلحق الإنجاز والنجاح.
• الضحك والفرح والاسترخاء من الأمور التي تشعرك بالسعادة، لا داعي للعبوس وتقطيب الحاجبين في شتى أمورك وفي تعاملك مع الآخرين؛ لأن السعادة مبنية على الراحة والانشراح.
• الإيجابية التي تمتلكينها والمحيط الذي ترتادينه دائماً هو من الأمور التي تجعلك تحتاطين بالإيجابيين؛ لأنهم بكل تأكيد سيعكسون السعادة والإيجابية عليك.
• آمِنِي بذاتك وبقدراتك، كما أن إيمانك بكونك شخصية تستحق السعادة هو أسلوب كفيل بخلق السعادة بداخلك، وكل الأسباب التي تؤدي للسعادة يمكن تحقيقها بكل قوة وإيمان بالقدرات التي تمتلكينها.
• تغافُل حقوقك التي من شأنها أن تغيِّر طريقة تفكيرك إلى طريقة أكثر سعادة أو أكثر حيوية وتفاؤلاً في الحياة من الأمور المهمة، لذا احرصي على التنزه وتقديم حق نفسك في كل أمر.. البعد عن الروتين اليوم من الأمور التي تجلب السعادة فيمكن السفر حتى وإن كان إلى مدينة داخل دولتك. والخروج في نزهة مع العائلة أو الأصدقاء. وممارسة هواياتهم البسيطة كقراءة الكتب والروايات أو سرد قصة والاستماع للشعر، وتعلُّم أمر جديد وإتقانه بصورة جيدة للغاية. الاستماع إلى شيء يستهويكِ ويلبي اهتماماتك.. وهناك أمور صغيرة لكن تقود إلى شعور كبير بالسعادة، منها تناول الطعام اللذيذ مع من تحبين. والجلوس مع الأطفال.
 

عدد القراءات : 6199

هل ترغب في التعليق على الموضوع ؟
الاسم الكامل : *
المدينة :
عنوان التعليق : *
التعليق : *
 

 
 
التصويت
كيف يتعاطى الإعلام الأميركي والغربي مع فيروس كورونا؟
 
تصفح مجلة الأزمنة كاملة
عدد القراءات: 3530
العدد: 486
2018-08-06
 
Powered by SyrianMonster Web Service Provider - all rights reserved 2020