الأخبار |
بومبيو يحشد أوروبياً: لِنتّحدْ بوجه «القرن الصيني»!  ليلة صفراء .. بقلم: صفوان الهندي  حرب التكنولوجيا.. بقلم: د.يوسف الشريف  الرئيس الأسد في كلمة أمام أعضاء مجلس الشعب: الحرب لن تمنعنا من القيام بواجباتنا وقوة الشعوب في التأقلم مع الظروف وتطويعها لصالحها  الصحة: اعتباراً من الغد إجراء المسحات الخاصة بفيروس كورونا للراغبين بالسفر في مدينة الجلاء بدمشق  الحلول لا تأتي على طبق من ذهب وإنما بالبحث العلمي الجاد  غارات جوية وقصف مدفعي إسرائيلي على قطاع غزة  روسيا: سنبدأ بإنتاج لقاح كورونا في غضون أسبوعين والمنافسة وراء المواقف الأجنبية المتشككة  اللوبيات الاقتصادية في سورية: أثرياء الحرب يعزّزون سطوتهم  أنقرة تتهم تتهم أثينا بإغلاق مدارس الأقلية التركية في منطقة تراقيا الغربية  تمديد حظر الأسلحة على طهران.. بين النجاح والفشل  مروى وشير: وجود المرأة في الإعلام الرياضي بات كالملح في الطعام  إصابات فيروس كورونا حول العالم تتجاوز 20 مليونا  يارا عاصي: لإعلام.. مهنة من لا مهنة له والشكل والواسطة أهم من المضمون..!  ترامب: الخطر الأكبر على انتخاباتنا يأتي من الديمقراطيين وليس من روسيا  صحيفة: ترامب قد يحظر على مواطنيه العودة إلى البلاد  الصحة العالمية: نبحث مع الجانب الروسي فاعلية وآلية اعتماد اللقاح الروسي المكتشف ضد فيروس كورونا  قوّة المعرفة.. بقلم: سامر يحيى  ميليشيا (قسد) المدعومة أمريكياً تختطف 9 مدنيين من بلدة سويدان جزيرة بريف دير الزور  بوتين يعلن تسجيل أول لقاح ضد فيروس كورونا في العالم     

آدم وحواء

2020-01-08 08:45:33  |  الأرشيف

بماذا يفيد عناق الزوج لزوجته عند الذهاب والإياب؟

لا تتمثل الطريقة التي تُظهر اهتمام الزوج بزوجته بمنحها الدعم والاهتمام من النواحي الجسدية والنفسية والاجتماعية فقط.
بينما يكون الاهتمام معنويًا وعاطفيًا، والاستماع لهمومها ومشاكلها، ومتابعة مشاريعها، والتفكير معها، والتناغم مع توجهاتها ومشاعرها، والتخفيف من أحزانها ومشاركتها أفراحها، من متطلبات الاعتناء بها، وأكثرها أهمية بالنسبة لها "العناق" أو "الحُضن".
فيه علاج نفسي وصحي
تقول الدراسات إن الإنسان يحتاج من الأحضان أربعة كل يوم ليعيش، وثمانية ليعالج نفسه، واثني عشر حضناً حتى ينمو ويتطور.
لذلك، يمكن التفسير بأن عناق الزوجة بشكل يومي من السلوكيات الهامة التي تشكل بالنسبة لها نوعًا من التقدير والاهتمام البالغ، وتعتبره سموًا في علاقتهما، ووصولها إلى مستوى الالتصاق حينما يكون عناقها في كل صباح ومساء، في الذهاب والعودة من أقرب الناس إليها وشريك حياتها.
فيما دراسات أخرى أجريت حول العالم في مناطق مختلفة، كلها تشير إلى أن عناق الزوجة يوميًا يُبقيها بعيدة عن الطبيب فهو إذًا "مضاد الاكتئاب"، وينعكس عليها بفوائد صحية تبدأ من الرأس حتى أخمص القدمين، ويساعدها على الاستمتاع بحياة صحية جيدة، هذا على الصعيد الصحي.
أما على الصعيد النفسي، فقد أثبت المؤتمر العالمي للعلاج النفسي في شنغهاي أن عناق الزوجة له فوائد نفسية رائعة، أولها يساعدها في تحسين مزاجها، خصوصًا أنه وفي أثناء عناق زوجها لها يرتفع هرمون السيروتونين الذي من شأنه تحسين مزاجها للأفضل، وتسيطر مشاعر العاطفة على جسمها بالكامل، ويوفر لها لحظات من الهدوء بعيدًا عن فوضى العالم الخارجي، ويُحدث صمتًا داخل عقلها، يحقق الاسترخاء لجسدها بأكمله.
ووفق الدراسة التي أجرتها جامعة إيموري، وجدت أن عناق الزوج لزوجته يقلل من مستويات الكورتيزول في جسمها، والتي تعرف باسم هرمونات التوتر، بحيث يحفز الدماغ على خلق شعور بالسلام والهدوء من خلال تغير مستويات الأكسيتوسين في الجسم.
وما أضافته الدراسة هو التأكيد على أن استمرار العناق لأكثر من 20 ثانية يمكن أن يساعد في حرق ما يصل 2 - 3 سعرات حرارية في الدقيقة الواحدة، ويساعدها على التحكم في مستويات ضغط الدم وضبط مستويات الكوليسترول فيه.
العناق يخفف من آلامها، ويساعدها في إفراز المواد الكيميائية كالأندروفين الذي يمكن أن يكون أقوى من مادة المورفين المخدرة التي تستخدم في تخفيف الألم.
لتلك الفوائد المذهلة، نصحت الدراسة بعناق الزوجة يومياً قبل الخروج من المنزل وبعد العودة إليه، ولو زاد على العناق "التقبيل" أيضاً، فإنه يعمل على تحسين شكل عضلات وجهها، ويزيدها إشراقاً وبهجة.
من هنا، نخلص إلى أن العناق نوع من العلاج العصبي، وزيادة مشاعر الرضا، والحد من القلق والتوتر، ناهيك عن تأثيره على نوعية العلاقة ما بين الطرفين ويقلص من خلافاتهما أو يمحوها، ويزيد من حجم الثقة، والشوق للقاء بشكل أكبر في كل مرة، خاصة أن الزوجة تكون سعيدة طوال النهار جراء التخفيف عنها من كل الضغوطات والتوتر والقلق.
لهذه الآثار كلها، ينصح اختصاصيون نفسيون بأنْ لا يحرم الزوج زوجته من متعة التواصل والعناق الذي يُشعرها بإنسانيتها وقوتها.
 
عدد القراءات : 5212

هل ترغب في التعليق على الموضوع ؟
الاسم الكامل : *
المدينة :
عنوان التعليق : *
التعليق : *
 

 
 
التصويت
كيف يتعاطى الإعلام الأميركي والغربي مع فيروس كورونا؟
 
تصفح مجلة الأزمنة كاملة
عدد القراءات: 3524
العدد: 486
2018-08-06
 
Powered by SyrianMonster Web Service Provider - all rights reserved 2020