الأخبار |
اليونان تدعو تركيا لإدانة ما اعتبرته إهانة لعلمها على جزيرة يونانية  غسالات أمام منزل نتنياهو في احتجاج رمزي على فضيحة "الملابس المتسخة"  تصعيد عسكري جديد حول قره باغ… وأرمينيا وأذربيجان تتبادلان الاتهامات حول أسباب التصعيد  روسیا وسوریة: تمايز ضمن التفاهم.. بقلم: سركيس ابوزيد  أرمينيا: التصعيد في قره باغ قد يخرج عن الحدود ويجب منع تدخل تركيا  كوريا الشمالية تحذر جارتها الجنوبية  عشية الانتخابات الأمريكية .. قراءة في المواقف اتجاه ملفات المنطقة  المفاضلة الجامعية.. خيارات تحت ضغط الرغبات العائلية والمستقبل في قبضة معدلات القبول!  لافروف يؤكد لنظيره الأذربيجاني قلق موسكو من مواصلة عمليات القصف في قره باغ  مرتزقة الاحتلال التركي يداهمون قريتي القاطوف وتل ذياب بمنطقة رأس العين وينهبون أموال ومقتنيات الأهالي  “الإبراهيمية” أو الدين في خدمة المستعمر.. كيف النجاة؟.. بقلم: رانية الجعبري  وزارة التربية تدعم طفلة انتشرت صورها وهي تبيع وتدرس في الشارع  اللجنة الدستورية مؤجلة  ترامب يترنح على حبال الانتخابات.. الاتفاق مع إيران ورقته الأخيرة!  وزارة الدفاع تعتمد "التبليغ الإلكتروني" للخدمة العسكرية لأول مرة     

آدم وحواء

2020-02-12 03:13:33  |  الأرشيف

للفتاة المراهقة: احذري هذه الأمور

خلص عدد من العلماء التابعين لجامعة ليفربول البريطانية لنتيجة مفادها، أن الفتيات أكثر عرضة للاكتئاب في عمر الـ14 سنة.
وبحسب موقع «ميرور»: «الدراسات التي مولتها الحكومة البريطانية، والتي شملت أكثر من 10 آلاف مراهق، أظهرت أن الفتيات في عمر الـ14 تظهر عليهن أعراض الاكتئاب أكثر بعشر مرات من أقرانهن من الفتيان. والخطير في الموضوع، أن أغلب الآباء لا يدركون حجم الخطر الحقيقي الذي يهدد أطفالهم في هذه المرحلة من العمر».
من جانبها قالت برفيتا باتالاي، إحدى المشرفين على الدراسة: «المراهقون ولاسيما الفتيات أكثر عرضة من غيرهم للاعتلالات والمشاكل النفسية».
وأشار الخبراء إلى أن الدراسات أظهرت العديد من العوامل التي تؤثر على تلك الحالة عند المراهقات؛ فقد لاحظوا أن «الفتيات اللواتي ينحدرن من بيئات أكثر فقراً، كن أكثر عرضة للاكتئاب؛ فضلاً عن أن الخلفيات العرقية التي كانت لها تأثيرها أيضاً؛ فالفتيات ذوات البشرة الداكنة، كن أقل عرضة للاكتئاب من ذوات البشرة البيضاء، أو اللواتي ينحدرن من خلفيات عرقية مختلطة».
وبالإضافة لتلك العوامل؛ فقد تبين أن الفتيات، وخصوصاً في هذا العمر، هن الأكثر استخداماً للإنترنت ومواقع التواصل الاجتماعي، التي تلهيهن عن الحياة الواقعية، وتدفعهن نحو الاكتئاب الذي يزداد أحياناً بسبب الضغوط النفسية المتعلقة بالمشاكل الدراسية.
هذا هو السن الذي يتميّز بالتغيرات الجذرية من ناحية المظهر الخارجي للفتاة، وهي تريد الحصول على شكل مثالي يشبه النجمات الشهيرات، أو أنها تتأثر بآراء صديقاتها وأصدقائها وأفكارهم حول معايير الجمال، التي تبرزها وسائل الإعلام ومواقع التواصل الاجتماعي.
المشاكل العاطفية
الكثير من الفتيات المراهقات ينجرفن عاطفياً بسهولة في هذه المرحلة العمرية، يجب أن تعرفي أن التغيرات الهرمونية التي يشهدها جسد الفتاة في هذه الفترة، ممكن أن تشعرها بالانجذاب نحو الجنس الآخر، وهذا أمر طبيعي.
لذلك من الضروري، أن تبني الأم مع ابنتها علاقة صداقة صريحة وصادقة ومنفتحة ومتفهمة؛ لتكوني على علم بالمستجدات التي تمر في حياتها، وأن تستطيعي إرشادها إلى الطرق الصحيحة للتصرف فيما يخص علاقاتها بالجنس الآخر.
التنمّر
في بعض الأحيان يتعرّض المراهقون إناثاً وذكوراً إلى التنمّر، من قبل أقرانهم أو أشخاص آخرين بسبب أشكالهم أو لباسهم أو طولهم أو أوزانهم أو أي أمر آخر، وذلك من شأنه أن يولد لدى الفتاة المراهقة قلة الثقة بالنفس، الانطوائية، الاكتئاب وصولاً في بعض الأوقات إلي الأفكار الانتحارية.
 
 
عدد القراءات : 6233

هل ترغب في التعليق على الموضوع ؟
الاسم الكامل : *
المدينة :
عنوان التعليق : *
التعليق : *
 

 
 
التصويت
كيف يتعاطى الإعلام الأميركي والغربي مع فيروس كورونا؟
 
تصفح مجلة الأزمنة كاملة
عدد القراءات: 3532
العدد: 486
2018-08-06
 
Powered by SyrianMonster Web Service Provider - all rights reserved 2020