الأخبار |
الجولاني للفصائل: مصيركم إلى أوكرانيا.. أنقرة - دمشق: استماتة أميركية لعرقلة التفاهم  موسكو: أي محاولة لاستبعادنا من الرياضة الدولية «ستفشل»  جنرال أمريكي: سندخل في حرب مع الصين خلال عامين  موسكو تدعو واشنطن إلى الكف عن التدخل في شؤونها  قناة: مكتب التحقيقات الفيدرالي يصادر مفكرات بايدن بعد تفتيش منزله  وفاة الأديب والشاعر السوري نذير العظمة عن عمر ناهز 93 عاما  خلطة دواء وبنزين تزكم أنف الرقابة.. وتصريحات جمعيّة حماية المستهلك تشبه السعال المفتعل «احم نحن هنا»..؟!!  الميتافيرس والعالم الافتراضي.. بقلم: نادية عبد الرزاق  بنك يغرّم موظفيه مليون دولار عند استعمال «واتساب»  إصابات مميتة في ورشات ومعامل مخالفة أشبه “بالخرابة”.. وصاحب العمل خارج المساءلة!  أدوية قتلت 300 طفل في عام... تحذير من منظّمة الصحة العالمية  مذبحة إسرائيلية في «المخيّم»: العدو يستعجل مواجهة كبرى  نشاط أميركي مكثّف شرقاً: «قسد» تنتظر هجوماً تركياً  قتيل بهجوم مسلح على سفارة أذربيجان في طهران  قريباً.. رفع أسعار الاسمنت في سورية ونقابة عمال البناء تؤكد: لن تؤثر على أسعار العقارات  بعد تحرير الأسعار التجار للحكومة: دعونا نعمل .. دعونا ننفلت .. حرّرونا من الربط الالكتروني ومن “المنصة” !     

آدم وحواء

2022-10-19 18:50:15  |  الأرشيف

عادات تدمر سعادتك

يعاني الجميع من سلوكيات مدمرة للذات، تبدأ من تلك الأصوات الداخلية السلبية والمزعجة، والتي تظهر عندما تشعر بالقلق أو ترغب في تجربة شيء جديد، تقول لنفسك "لا يمكنك فعل ذلك"، "الناس سوف يضحكون عليك"، "أنت لست جيداً بما يكفي"، "المرة الأخيرة التي قمت فيها بذلك فشلت، لا تحاول مرة أخرى". تقول الدكتورة أميرة حبارير الخبيرة النفسية لسيدتي : توجد بعض الأنماط السلوكية الشائعة والمدمرة للذات هذه السلوكيات تقضي على حيويتك وتتركك منهكا وبدون الطاقة القوية التي تحتاجها لجعل حياتك أفضل. ومن تلك السلوكيات .
 
عادات الهزيمة الذاتية:
 
تجاهل حدسك
• الشكوى عدو السعادة، مهما كان الرضا الذي تحصل عليه يمكن اعتباره بلا قيمة بسبب عادة الشكوى المزمنة لديك، صحيح أنه لا حرج في الشعور بالسخط أحياناً، خصوصاً لو كان ذلك سيجعلنا نتحدى ذواتنا ونتخلص من المعيقات حولنا.
 
لكن الشكوى المزمنة بدون القيام بفعل إيجابي تشكل أحد أنماط التفكير السلبي والتشاؤم واليأس، وتعزز الشعور بالعجز في مواجهة الإحباط، وتستنزف طاقتك، وتصبح مصدراً مزمناً للإحباط لك وللآخرين من حولك، والنتيجة هي موقف غير مبال يمتص الفرح من الحياة.
• إهمال الذات إهمال الذات يؤدي إلى أمراض للجسد والعقل والروح، لا يمكنك الاستمتاع بالحياة بشكل مستدام أو تطوير المرونة إذا كنت محروماً من النوم أو لا تمارس الرياضة أو تتجاهل عادات الأكل الصحية، فعقلك يتوق إلى التحفيز، والجسد يتوق إلى الحركة، والروح تتوق إلى التوازن، والأشخاص الذين اختاروا تجاهل الأمور الثلاثة جميعاً والانخراط في إهمال الذات يصنعون أسلوب حياة من شأنه أن يؤدي إلى الاكتئاب أو القلق الاجتماعي.
 
• التسويف في كثير من الأحيان نعلم ما يجب أن نفعله، لكننا نؤجل اتخاذ الخطوات والإجراءات اللازمة، ويؤدي التسويف إلى ضياع الفرص والندم، ويغذي العزلة وانعدام الثقة والهشاشة العاطفية، عندما نماطل فإننا نحرم أنفسنا من طريقة أفضل للوجود.
 
عادات ربما تقف في طريقك:
 
الهوس بمظهرك
• مقارنة نفسك بالآخرين هذه معركة خاسرة يخوضها البشر إلى الأبد، إن مقارنة نفسك ينفي كل إحساس التقدير للجوانب المذهلة من حياتك، أنت لست هنا لتكون شخصًا آخر، أنت هنا لتكون شخصًا يشبهك.
 
• الهوس بمظهرك جسدك مجرد هيكل لحقيقتك.. سفينة مؤقتة تحمل البضائع الثمينة، إنه يستحق حبك واهتمامك واحترامك وليس انتقادك المستمر.
 
من المستحيل أن تكون سعيدًا بينما تكره مظهرك الجسدي؛ لأنه لا يمكن التعايش بين الكراهية والسعادة، بالإضافة إلى أن تركيز اهتمامك على الخارج هو إلهاء عن كل الأمور الهامة.
 
• الحكم على الآخرين حكمنا على الناس غالبًا ما يكون امتداداً خارجياً لكيفية شعورنا بأنفسنا، والرهان الأفضل هو محاولة مواجهة كل ظرف وموقف بعقل جديد وقلب مفتوح.
 
الحكم على نفسك أو الآخرين أيضًا يعد هزيمة للذات ولا فائدة منه. إن أخذ الأمور كما هي بالإضافة إلى تقديم القبول والرحمة والموقف المحايد، يغير طريقة رؤيتنا للعالم بالكامل.
 
• تقليد الآخرين يعيش التابعون حياة محبطة بلا سلطة، وينطبق هذا على أي وكل شيء، اختيار، اتجاه، لأن مجلة قالت ذلك، والتصرف بطريقة تشبه طريقة مشهور من المشاهير.
 
اتبع طريقتك الخاصة، وتبنى شعوراً ثابتاً وعميقاً بالرضا.
 
• تجاهل حدسك إن هذا الصوت الصغير في رأسك لديه الإجابة دائمًا، ونفشل معظم الوقت للاستماع إليه؛ لأنه لا يخبرنا ما نريد الاستماع إليه، فهو كثيرًا ما يطلب منا القيام بأشياء صعبة أو غير مريحة ولكنها ضرورية.
 
قم بالشيء الصعب الآن بدلًا من الشيء الأصعب بكثير في وقت لاحق، واهرب من الألم الذي يأتي من انتظار طريق طويل للغاية لاتخاذ القرار السليم.
• استهلاك الإعلام كثيرًا الجزء الأكبر من وسائل الإعلام يبيع نفسه من خلال السلبية، ومن ثم فإن تجنبه يعد الطريقة الأفضل لتظل وفيًا لغرائزك ومعتقداتك، بدلًا من غسل مخك من قبل معايير مشوهة في كثير من الأحيان وقيم ثقافة البوب.
 
• شراء ما لا تحتاجه النزعة الاستهلاكية ستار من الدخان في نهاية المطاف، تلهينا عن كل شيء جدير بالاهتمام حول وجودنا.
 
لقد تعلمنا أن شراء الأشياء سوف يملأ الفراغ ويشعرنا بالجمال والسعادة، ولكن غالبًا ما يكون العكس حقيقيًا.
 
إن ملء حياتنا بالمزيد من المواد غير المفيدة، يبعثرنا، ويسرق اهتمامنا بعيدًا عن ما هو ذات قيمة حقيقية، والعيش بالحد الأدنى يحرر الجسد والعقل والروح.
 
• الخوف من السعادة هذا الشيء الكامن تحت السطح ينتظر تخريب الفرصة المدهشة القادمة التي تأتي في طريقك، بالنسبة للعديد من الناس، فهو العقل الباطن، وفي ثقافة السخرية والقلق، يقف الفرح خارج القاعدة، لذلك يميل الناس للخوف منه.
 
عندما يحدث شيء رائع، نقنع أنفسنا أن الكارثة على قدم وساق، وتحدث نبوءات ذاتية التحقق، إن استغلال الفرح كلما أمكن يعد الطريقة الأفضل للتغلب على النمط الانهزامي.
 
عدد القراءات : 4133

هل ترغب في التعليق على الموضوع ؟
الاسم الكامل : *
المدينة :
عنوان التعليق : *
التعليق : *
 

 
 
التصويت
هل تؤدي الصواريخ الأمريكية وأسلحة الناتو المقدمة لأوكرانيا إلى اندلاع حرب عالمية ثالثة؟
 
تصفح مجلة الأزمنة كاملة
عدد القراءات: 3572
العدد: 486
2018-08-06
 
Powered by SyrianMonster Web Service Provider - all rights reserved 2023