الأخبار |
الرئيس لوكاشينكو يستقبل المعلم ويبحث معه العلاقات الثنائية بين البلدين وآفاق تعزيزها ومستجدات الأوضاع في سورية  عقوبات أمريكية جديدة على شركة حكومية صينية  المهندس خميس لأعضاء نقابة المحامين: مشروع قانون النقابة الجديد على طاولة مجلس الوزراء الأسبوع القادم  دعموش: الاستهداف الأميركي للمقاومة لن يغير من عزيمتها  عراقجي: تشكيل تحالف لاتخاذ موقف موحد إزاء (صفقة القرن)  الجيش اليمني يقضي على مرتزقة للعدوان السعودي في تعز وجيزان وعسير  العدو الإسرائيلي يواصل خرقه السيادة والمياه الإقليمية اللبنانية  ارتقاء 7 شهداء جراء اعتداءات إرهابية بالقذائف على حيي الجميلية والحمدانية بحلب  إرهابيو (النصرة) يتسلمون حفارات أمريكية عبر تركيا لحفر أنفاق بإشراف مهندسين عرب في إدلب وريف حماة  الکیان الإسرائيلی یهدم 8 مبان جنوب شرق القدس  إيران: السعودية تجنح للتهدئة  الخارجية الفلسطينية تطالب بتوفير الحماية الدولية للشعب الفلسطيني  حصيلة ضحايا فيضانات الهند ونيبال وبنغلاديش تتجاوز الـ300 قتيل  تركيا: لا نعتزم إرسال مزيد من السفن إلى شرق المتوسط  المعارضة السودانية تؤكد سعيها لترتيب عملية سلام شاملة في الفترة الانتقالية  عبد المهدي ووزيرة الدفاع البريطانية يؤكدان أهمية حرية الملاحة  استشهاد مدني بانفجار عبوة ناسفة مزروعة في سيارة بمنطقة القدم في دمشق  بومبيو: حماية السفن البريطانية يجب أن تكون على عاتق المملكة المتحدة .. ولا تريد أي حرب مع إيران  ترامب: التقرير الإيراني حول القبض على "جواسيس" لـ CIA كاذب بشكل مطلق  استشهاد 7 مدنيين بينهم طفلين بقذائف صاروخية على بلدة ناعور شطحة بريف حماة     

سينما

2019-03-18 03:19:29  |  الأرشيف

«غرين بوك».. صرخة في وجه العنصرية

لأفلام الطريق، نكهة خاصة، تعيشها كلما توغلت أكثر في تفاصيل القصة، وكذلك هو فيلم «غرين بوك» (Green Book) للمخرج والسيناريست الأمريكي بيتر فاريلي، والذي يعيدنا فيه نحو فترة الستينيات، لنمضي معه في رحلة نحو الجنوب الأمريكي، في وقت يمكن «وصفه» بالعصيب آنذاك، حيث كانت نيران «العنصرية» لا تزال مشتعلة في تربة المجتمع، ورغم ما تميز به الفيلم من هدوء «نسبي» في أحداثه، إلا أنه يمكن اعتباره بمثابة صرخة قاسية في وجه العنصرية.
 
حكاية الفيلم أصيلة، وتدور حول جولة حقيقية قام بها عازف البيانو د. دون شيرلي (الممثل ماهرشالا علي)، وحارسه توني ليب (فيغو مورتينسون)، الذي عمل آنذاك سائقاً وحارساً له عام 1962، في الجنوب الأمريكي العميق، ولأن دون شيرلي من أصل أفريقي أمريكي، فقد اعتمد خلال رحلتهما على كتاب «النيغر الأخضر» ليرشدهما إلى الفنادق الصغيرة، والمطاعم ومحطات الوقود.
نظرة
الفيلم صيغ بقالب درامي وكوميدي في الوقت نفسه، تطرق إلى موضوع «العنصرية» التي كانت سائدة آنذاك في أمريكا، ويتيح لنا فرصة رؤية العالم آنذاك، من خلال متابعتنا لكل من شيرلي وليب، والاختلاف الثقافي والفكري بينهما، إلى جانب توجهات كل واحد منهما، فعازف البيانو، موسيقي مثقف يقف في وجه المجتمع العنصري الذي لا يحترمه إلا حين يكون مستعداً للعزف، بينما يعامله في بقية الظروف بشكل سيئ وموجع، لكونه أسود البشرة، بينما يظهر الحارس ليب بصورة مختلفة تماماً، فقد تربى وسط بيئة مغايرة تماماً، لذا نرى فيه شيئاً من الشهامة، ولكن يظل الأهم أن طبيعة الرحلة تكشف لنا الوجه الحقيقي لكل منهما، وميزاته وما يمتلكه من أشياء جميلة ونظرة خاصة للحياة.
روّاد
«فيغو مورتينسون» نجح في الفيلم بتوظيف مهاراته الكوميدية، مقابل الصرامة التي تميزت بها ملامح ماهرشالا علي، وهو ما خدم قصة الفيلم بشكل كبير، ولعل أهمية الفيلم تكمن في طبيعة الحبكة التي يقدمها، علماً بأن بيتر فاريلي وشقيقه بوبي، من رواد صناعة الأفلام الكوميدية، وتعد هذه هي المرة الأولى التي يخرج فيها بيتر فاريلي عن نطاقه المعهود، ليقدم عملاً استحق أن يوصف بأنه «الأفضل في 2018».

 

عدد القراءات : 4598

هل ترغب في التعليق على الموضوع ؟
الاسم الكامل : *
المدينة :
عنوان التعليق : *
التعليق : *
 

 
 
التصويت
هل تؤدي الخلافات العربية إلى فرض "صفقة القرن" على الفلسطينيين؟
 
تصفح مجلة الأزمنة كاملة
عدد القراءات: 3489
العدد: 486
2018-08-06
 
Powered by SyrianMonster Web Service Provider - all rights reserved 2019