الأخبار |
وكالة: بكين وواشنطن تتوصلان لاتفاقية حول التجارة وفي انتظار توقيع ترامب  طريق حلب ــ الحسكة سالكة: نجاح أوّل لـ«مذكرة سوتشي»  عمليات عرض مفاجئة للدولار ..وأنباء عن إجراءات وتطورات قد تتكفّل بهبوط حادّ وشيك  هيئة المخابر تتراجع عن رفع أسعار التحاليل الطبية 50%  قائمة المتأهلين إلى المرحلة الثانية من الدوري الأوروبي  حفتر يعلن «الساعة الصفر» مجدداً  «وول ستريت جورنال»: الرياض تتواصل مع طهران لخفض التوتر  تسجيل عنصر الوردة الشامية على القائمة التمثيلية للتراث الإنساني في اليونسكو  فرنسا.. الإضراب المفتوح يدخل الأسبوع الثاني: هل يستمر حتّى عيد الميلاد؟  قتلى بتفجير انتحاري ثان يستهدف "الحشد الشعبي" شمالي العراق  ابتكار مرعب يحول "الواقع الافتراضي" إلى حقيقة مرسلة  الجيش اليمني يقضي على العشرات من قوات العدوان السعودي في الجوف  أنقرة: القرارات الأمريكية بشأن العقوبات و"إبادة الأرمن" تهدد مستقبل علاقاتنا  أنقرة: سنطور صناعاتنا الدفاعية رغم محاولات بعض الدول لتقييدها  عوامل تجبرك على تناول الطعام رغم الشبع  رئاسيات باهتة في الجزائر: الانتخابات تكرّس الانقسام  ميلان يستعد لغدر إبراهيموفيتش  النتائج الأولية تشير إلى فوز "المحافظين" في الانتخابات البريطانية  ملكة جمال وصديقة لاعب ليفربول الإنجليزي متهمة بتمويل "داعش"  الاتحاد الأوروبي يتخذ قرارا بتمديد العقوبات ضد روسيا     

سينما

2019-03-18 03:19:29  |  الأرشيف

«غرين بوك».. صرخة في وجه العنصرية

لأفلام الطريق، نكهة خاصة، تعيشها كلما توغلت أكثر في تفاصيل القصة، وكذلك هو فيلم «غرين بوك» (Green Book) للمخرج والسيناريست الأمريكي بيتر فاريلي، والذي يعيدنا فيه نحو فترة الستينيات، لنمضي معه في رحلة نحو الجنوب الأمريكي، في وقت يمكن «وصفه» بالعصيب آنذاك، حيث كانت نيران «العنصرية» لا تزال مشتعلة في تربة المجتمع، ورغم ما تميز به الفيلم من هدوء «نسبي» في أحداثه، إلا أنه يمكن اعتباره بمثابة صرخة قاسية في وجه العنصرية.
 
حكاية الفيلم أصيلة، وتدور حول جولة حقيقية قام بها عازف البيانو د. دون شيرلي (الممثل ماهرشالا علي)، وحارسه توني ليب (فيغو مورتينسون)، الذي عمل آنذاك سائقاً وحارساً له عام 1962، في الجنوب الأمريكي العميق، ولأن دون شيرلي من أصل أفريقي أمريكي، فقد اعتمد خلال رحلتهما على كتاب «النيغر الأخضر» ليرشدهما إلى الفنادق الصغيرة، والمطاعم ومحطات الوقود.
نظرة
الفيلم صيغ بقالب درامي وكوميدي في الوقت نفسه، تطرق إلى موضوع «العنصرية» التي كانت سائدة آنذاك في أمريكا، ويتيح لنا فرصة رؤية العالم آنذاك، من خلال متابعتنا لكل من شيرلي وليب، والاختلاف الثقافي والفكري بينهما، إلى جانب توجهات كل واحد منهما، فعازف البيانو، موسيقي مثقف يقف في وجه المجتمع العنصري الذي لا يحترمه إلا حين يكون مستعداً للعزف، بينما يعامله في بقية الظروف بشكل سيئ وموجع، لكونه أسود البشرة، بينما يظهر الحارس ليب بصورة مختلفة تماماً، فقد تربى وسط بيئة مغايرة تماماً، لذا نرى فيه شيئاً من الشهامة، ولكن يظل الأهم أن طبيعة الرحلة تكشف لنا الوجه الحقيقي لكل منهما، وميزاته وما يمتلكه من أشياء جميلة ونظرة خاصة للحياة.
روّاد
«فيغو مورتينسون» نجح في الفيلم بتوظيف مهاراته الكوميدية، مقابل الصرامة التي تميزت بها ملامح ماهرشالا علي، وهو ما خدم قصة الفيلم بشكل كبير، ولعل أهمية الفيلم تكمن في طبيعة الحبكة التي يقدمها، علماً بأن بيتر فاريلي وشقيقه بوبي، من رواد صناعة الأفلام الكوميدية، وتعد هذه هي المرة الأولى التي يخرج فيها بيتر فاريلي عن نطاقه المعهود، ليقدم عملاً استحق أن يوصف بأنه «الأفضل في 2018».

 

عدد القراءات : 4785

هل ترغب في التعليق على الموضوع ؟
الاسم الكامل : *
المدينة :
عنوان التعليق : *
التعليق : *
 

 
 
التصويت
ما هي النتائج المتوقعة من عملية "نبع السلام " التركية شمال شرقي سورية؟
 
تصفح مجلة الأزمنة كاملة
عدد القراءات: 3506
العدد: 486
2018-08-06
 
Powered by SyrianMonster Web Service Provider - all rights reserved 2019