الأخبار |
ميدفيديف: المزيد من الأسلحة الأميركية يعني «احتراق» أوكرانيا بأكملها  الأردن.. انتشار جديد للحمى القلاعية وإغلاق أسواق المواشي 14 يوما  المقداد يستذكر "أنبوبة باول التي يمكنها قتل عشرات الآلاف من البشر"  لافروف في العراق.. فما أهداف الزيارة؟  هولندا.. مقتل امرأة وإصابة شخصين في هجوم بسكين  عصي الدمع.. بقلم: حسن مدن  مقاطعة السلع تفرض نفسها “مجبر المستهلك لا بطل”.. دعوات لا صدى لها وآمال تصطدم بقلة الجدوى والنفعية!  بعد استبعاد مستلزمات صناعتها من التمويل عبر “منصّة المركزي”… ظاهرة تصنيع المنظفات منزلياً مرشّحة للانتشار.. وخبيرة كيميائية تحذر من المخاطر المحدقة  عشرات الآلاف من الإسرائيليين يحتجون ضد حكومة نتنياهو  اليونان تقترح على بيدرسون استضافة مناقشات بشأن سورية للسفراء المعتمدين  «الأغذية العالمي» يخفض المساعدات لسورية ويحدد آلية جديدة للتوزيع  هل تراجعت «التموين» عن تعميم تحرير الأسعار؟! … مصدر في «التموين»: ليس هناك تحرير للأسعار بل إلغاء للنشرات السعرية من قبل الوزارة  تداعيات الحرب في أوكرانيا.. بقلم: د. محمد عاكف جمال  سورية نحو انفراجات لم تعد بعيدة… ستكون إعادة فتح السفارة السعودية في دمشق أولى تجلياته  رانيا ناصر: الإذاعة رسمت طريقي وحددت أهدافي المستقبلية  البرازيل "تدفن" حاملة طائرات قديمة في قاع المحيط  رغم «الأسف» الصيني... بلينكن يرجئ زيارته لبكين بعد حادثة المنطاد  هل تصل الرسالة أم ترمى في سلال المهملات؟! منح مرتبة الشرف لشهادات الماجستير والدكتوراه يثير الجدل في الوسط الجامعي!!  انقلبت الموازين.. ظاهرة ضرب الطالب للمعلم تتفاقم ومخاوف على هيبة المؤسسة والقطاع  عُلا البريحي: الموضة والأزياء حياتي وهكذا بدأت عملي كمودل     

سينما

2022-02-19 03:22:09  |  الأرشيف

أين السينما العربية اليوم..؟

 

السينما العربية في عصر الضياع ما زالت تراوح في مكانها، فكلّ الصادقين المخلصين يعرفون هذه الحقيقة ويهمسون بها في آذان الآخرين، لقد خرجت السينما العربية من عالم الفكر والفن، وأصبحت عملاً تجارياً فحسب، ومن واجبنا أن نعود بها إلى عالم الفن، لأن البلاد العربية فيها فنانون وممثلون موهوبون، وفيها من يكتب القصة الجيدة والسيناريو المتقن.
 
إن عمر السينما العربية يزيد اليوم على نصف قرن ونيّف، وهو عمر طويل جداً بالنسبة للسينما، لأن عمر السينما في العالم كلّه لا يزيد على ثمانين عاماً منذ أول تفكير باستخدام الصور المتحركة في عمل روايات، فماذا فعلنا خلال النصف قرن هذا؟ وإلى أي مستوى وصلت السينما العربية في بلادنا؟.
 
لقد بدأت هذه السينما بدءاً متواضعاً على أيدي أفراد، ثم قفزت إلى مستوى عالٍ فعلاً على أيدي مخرجين مبدعين، وقد ظلّت السينما العربية من ميلادها إلى اليوم ورغم جهود كبار المخرجين (حدوتة) وحكاية حب بسيطة ترى بدايتها فتعرف نهايتها، وتتلخّص الرواية في أن أرنباً (يسمّونه عادة البطل) يرى أرنبة (يسمّونها البطلة أو النجم أو الكوكب) فيجري وراءها وتختفي منه بين الأعشاب فيبحث عنها، ثم تظهر فيجري وراءها، وهكذا إلى أن يشعر المخرج أنه استكمل الرواية والأضواء تُنار والناس يصرخون على أنغام المارش الأمريكي.
 
قليلون جداً من المخرجين اهتموا بالبحث عن الموضوع، وقليلون جداً من الممثلين اهتموا باختيار موضوع الروايات التي يمثلها الغالبية العظمى من الممثلين في السينما، بذلوا كل جهدهم في النزول إلى المتفرج البسيط، وكلهم يقولون لك: إن الأدباء لا يكتبون، أعطونا الموضوع الجيد نخرج لكم الفيلم الجيد، وما دمتم لا تقدّمون لنا هذا الموضوع الجيد فلا تنتظروا منا طراز الفيلم الذي تريدون.
 
ومن هنا نستطيع أن نقول في مجال السينما العربية: إن معظم الذين يعملون في الفيلم العربي لا يعرفون الرسالة القومية الفنية الكبرى التي يمكن للفيلم العربي أن يؤديها، ولهذا حوّلوا الميدان الفني الواسع إلى عمل تجاري وأداة لكسب الشهرة الزائفة لأنفسهم، ونحن نعرف جيداً أن الفيلم العربي بدأ بداية طبيعية شجاعة، ثم تحوّل إلى (حواديت) خالية من الروح والمعنى، وفي يومنا هذا انحدر إلى ما دون (الحواديت)، وأصبحنا لا نرى إلا تفاهات ملوّنة يسمونها عملاً فنياً، والحقيقة أن بعض المنتجين في السينما العربية يقولون: إننا نبحث عن الرواية الجيدة فلا نجدها، ونقول: إنها موجودة لمن يطلبها، أما أن يتحوّل الممثل والمخرج والمنتج إلى مؤلفين فهذا خطأ لابدّ من تصحيحه، لأننا نرفض أن يدفع المواطن ثمنه.
 
وأخيراً.. إن السينما العربية كعنصر ثقافي فكري فني تموت، لأن الذين يكسبون منها هم وحدهم صنّاع الأفلام، طبقة يسيرة جداً من المنتجين والمخرجين ومن يسمّونهم النجوم، وليس عدلاً أن تضيع السينما العربية التي ظهر فيها نخبة من المخرجين والمنتجين والممثلين وكتّاب الرواية والقصة بسبب الهزات الفكرية والثقافية التي أصابت الوطن العربي، فحجبت عنا ما قدّمته المرحلة السابقة التي نسميها بالذهبية في إنتاج الفيلم العربي من خلال الشاشة الكبيرة في عروض دور السينما والمسرح العربي.
 
د. رحيم هادي الشمخي
عدد القراءات : 1296

هل ترغب في التعليق على الموضوع ؟
الاسم الكامل : *
المدينة :
عنوان التعليق : *
التعليق : *
 

 
 
التصويت
هل تؤدي الصواريخ الأمريكية وأسلحة الناتو المقدمة لأوكرانيا إلى اندلاع حرب عالمية ثالثة؟
 
تصفح مجلة الأزمنة كاملة
عدد القراءات: 3573
العدد: 486
2018-08-06
 
Powered by SyrianMonster Web Service Provider - all rights reserved 2023