الأخبار |
عشرات المستوطنين الإسرائيليين يقتحمون الأقصى بحماية الاحتلال  ترامب: آمل ألا نخوض حربا مع إيران وأي حرب معها لن تدوم طويلا  ترامب يصف ألمانيا بأنها شريك "فاشل"  مجلس الشعب يتابع مناقشة مشروع القانون الخاص بمجلس الدولة  روحاني: لا نريد حرباً في المنطقة ولكن حدودنا خط أحمر  مساعد الرئيس الروسي.. لقاء بوتين وترامب مقرر يوم 28 يونيو/ حزيران  لافروف: واشنطن تدعم التنظيمات الإرهابية في سورية ما يطيل الأزمة فيها  البيان الختامي لمؤتمر الأحزاب العربية بدمشق يندد بالحصار الأمريكي الظالم على سورية: عدوان صريح  التحديات الداخلية تعصف بالحلفاء الغربيين.. هل سيتوقفون عن دعم السعودية في حربها اليمنية؟  واشنطن: أنجزنا 90% من الاتفاق التجاري مع الصين  آل نهيان: الهدف من حشد "تحالف دولي" في الخليج هو حماية الممرات البحرية والسفن  إيران تهدد أمريكا: ردنا سيشمل المعتدين وجميع حلفائهم ومؤيديهم  بعد تصريحات كوشنر في ورشة المنامة... فلسطينيون: مؤامرة أمريكية مكشوفة ورشوة مرفوضة  ماي تشدد على ضرورة محاسبة المسؤولين عن مقتل خاشقجي  كوشنر يسأل بلير: ماذا لو كنت رئيس السلطة الفلسطينية؟  ترامب: آمل ألا نخوض حربا مع إيران وأي حرب معها لن تدوم طويلا  وزير الزراعة أمام مؤتمر فاو: الإرهاب في سورية أعاق تطوير الزراعة  المفوضية الأوروبية: الاتحاد يعمل ما بوسعه لاستمرار معاهدة الأسلحة النووية المتوسطة المدى مع روسيا  المتحدث الرسمي للقوات المسلحة اليمنية: سنزيح الستار قريبا عن أحدث صناعاتنا الحربية     

شعوب وعادات

2016-10-07 13:07:40  |  الأرشيف

ماذا تحمل بطاقة صعود الطائرة من أسرار؟

ماذا تخفي بطاقة صعودك إلى الطائرة من أسرار؟ ولماذا ينصح المختصون بعدم تصويرها ونشرها. بشأن ذلك كتب مؤخرا الخبير في مجال الأمن الجوي ستيف هيو.

 يقول الخبير إن بطاقة صعود الطائرة تحمل معلومات أكثر مما يعتقد صاحبها، فهي تتضمن ليس فقط اسم الراكب ووجهته، بل وتتيح الوصول إلى معلومات سرية، بالإضافة إلى أنها تتيح إمكانية تغيير أو إلغاء الحجز، ولذلك يتساءل الخبير إلى أي درجة يسهل الوصول إلى معلومات عن الغرباء؟

ويشير هيو إلى أنه يوميا تقريبا يصادف في الانترنت صورا لبطاقات صعود يبدو أن أصحابها يرغبون في التباهي برحلاتهم، وبخاصة أولئك الذين يسافرون جوا في درجة رجال الأعمال.


وتحتوي بطاقة الصعود على معلومات محورية، الاسم ورقم البطاقة أو رمز الحجز والبركود (الرمز الالكتروني)، وقد قرر الخبير التحقق عمليا من المعلومات المحتملة التي يمكن معرفتها من صورة بطاقة صعود صادفته في 30 أغسطس الماضي.

ويقول الخبير إن بطاقة الصعود المذكورة نشرها مسافر أسترالي على متن طائرة شركة "Virgin Australia" وكان لديه حجز في شركةطيران"Delta Airlines".

موقع شركة خطوط طيران "Delta" ينشر الكثير من المعلومات بما في ذلك رقم التذكرة الآلية ورمز الحجز ورقم الزبون الدائم وحتى أمتعته المسلمة للشحن، ولذلك قرر ستيف هيو اختبار نقاط ضعف منظومة هذا الموقع في الإنترنت.

ويلفت الخبير إلى أنه لا يتطلب للدخول في قسم "إدارة الحجز" إلا معرفة اسم المسافر ورقم التذكرة الإلكترونية أو رمز الحجز، وبما أن كل هذه المعلومات موجود على بطاقة الصعود فقد تمكن هيو من الدخول بسهولة واطلع على جميع المعلومات عن المسافر.

وتمكن الخبير بناء على هذه المعلومات من معرفة سائر رحلات هذا المسافر الأسترالي وتواريخها، علاوة على معرفة مكان جلوسه وعدد التذاكر التي استعملها والدرجات التي كوفئ بها في برنامج "المسافر الدائم".

ولذلك على كل مسافر أن يفكر قبل أن يقرر نشر صورة لبطاقة صعود إلى الطائرة على حساباته في مواقع التواصل الاجتماعي، هل يعنيه احتمال معرفة غرباء لرحلاته الجوية وكل ما يشملها من معلومات أم لا؟ وعلى ضوء الإجابة يمكنه ان يتصرف وهو على معرفة بالمحاذير.

عدد القراءات : 5108
التصويت
هل تؤدي الخلافات العربية إلى فرض "صفقة القرن" على الفلسطينيين؟
 
تصفح مجلة الأزمنة كاملة
عدد القراءات: 3487
العدد: 486
2018-08-06
 
Powered by SyrianMonster Web Service Provider - all rights reserved 2019