الأخبار |
بما يخالف الدعوة الروسية.. جدد الحديث عن «الآمنة» وضرورة أن تكون بعمق 30 إلى 40 كم! … أردوغان يتحدث عن تحضيرات مرتقبة لنظامه في تل أبيض وتل رفعت!  أوسيتيا الجنوبية تستعد لافتتاح سفارة لها في دمشق  تظاهرات في إعزاز ضد رفع ميليشيات أردوغان فواتير الكهرباء … الاحتلال التركي يحوّل تل جنديرس إلى قاعدة عسكرية!  روسيا تستضيف فتية سوريين لمساعدتهم على تجاوز آثار الحرب  لعبة الانتخابات.. بقلم: صفوان الهندي  متى نقع عن ظهر الشيطان؟.. بقلم: نبيه البرجي  أخر خبر.. مطار (اسرائيلي) في تبوك السعودية  "الديسكو الحلال" في السعودية.. كيف ستكون نهاية هذه الحماقات؟  باكستان تفتح مجالها الجوي أمام الرحلات التجارية بعد إغلاق دام شهور  مساعٍ لإعادة التفاوض بين واشنطن وإيران ونتنياهو ينتقد جهود أوروبا  ينذر بتصعيد كبير.. الاتحاد الأوروبي ينشر قرارا من 5 بنود حول العقوبات ضد تركيا  لماذا يجب تجنب الحلويات حتى لو كنا نحفاء؟  ظريف: السبيل متاح أمام الولايات المتحدة للخروج بماء الوجه من الأوضاع الراهنة  الإمارات: قطر تتبع استراتيجيات قائمة على مراهقة سياسية  عبث السياسة.. «شو بدنا بالعروبة»!.. بقلم: د.مهدي دخل الله  فشل مؤتمر الكويت: الفساد «يُرعِب» المانحين  ترامب مُنتقداً نائبات ديموقراطيات: عُدنَ إلى وطنكن!  «رسالة للغرب في ذكرى الانقلاب»: إجماع داخلي على صفقة «إس 400»     

شاعرات وشعراء

2019-03-18 09:57:16  |  الأرشيف

قصيدة أمل.. بقلم: نرجس عمران

ما أجمله من عمر ؟!!

 يطارده  ويصطاده ويهزمه السلام

أيامه مسترسله لوئام مستبد 

وسنواته تتنقل بين كفي الأمان طواعية

يهرمنا فيه خضار دائم لسعادة مورقة

وفصوله الأربعة  ....

متشابكة بحياة بهية الطلعة

المنبه في حنجرة العصافير

وزجاجات العطر كوؤس الورد

وعلى مفارق الوداع

نصينا أقواس اللقاء ....

وتهرب النهايات السعيدة

من القصص والحكايات

لتقفي يومياتنا ...

الله على النفوس ما أروعها ؟!

وقد عرشَ الورد على أرواحها

الله على الأناقة في الحسن ؟!

وقد لبست الملامح من أسها حتى الأساس

هكذا بكل إكراه واختيار

تنحى البغض جانبا قصيّا

ولاذتْ العداوة خلف جدران النسيان 

لا ينال منا البؤس ...

ونحن سطور في قصيدة أمل

لن تخترقنا ممرات غربة وضياع

ونحن نَرِد الابتسام وِردا

ونقطف بتلات المسرات ....

عنا يغرب  الحنين ....

فنحن نتبهرج الجمال  بتدرج إبداع 

 يوما بعد يوم ....

 تعزفنا  الحياة ....

 ألحانا خالدة  في أغنية من سكينة ابدية

من حديث ماء  على لسان صباح ربيعي

في أذن الكون ....

يا ذاك الشهيق  الذي  أدمى الهوى

حتى سكننا  أنفاسا من طهر

وبنى صدرا في أجسادنا عُمدانه الطمأنينة

وصروحه نشوةٌ من رضا

واختمار من قناعة  في خوابي اليقين ...

آه ما أبهاه من زمن 

كم هو بديع هذا الحلم  ؟!

الذي اخترق حاجز الخيال

ليواكبنا مسيرة الوعد لحظة لحظة

ليوافينا اليقين ...أمانٍ واعدة

فقط كونو على الموعد

و تفاءلوا خيرا تجدوه

عدد القراءات : 4485

هل ترغب في التعليق على الموضوع ؟
الاسم الكامل : *
المدينة :
عنوان التعليق : *
التعليق : *
 

 
 
التصويت
هل تؤدي الخلافات العربية إلى فرض "صفقة القرن" على الفلسطينيين؟
 
تصفح مجلة الأزمنة كاملة
عدد القراءات: 3489
العدد: 486
2018-08-06
 
Powered by SyrianMonster Web Service Provider - all rights reserved 2019