الأخبار |
ضابط ليبي: سفينة تركية حملت أعداداً كبيرة من إرهابيي “داعش” من سورية والعراق إلى ليبيا  ماذا سيحدث لهواتف هواوي بعد ضربة غوغل القاضية؟  عقب ضربة "غوغل"... "هواوي" تتعرض لصفعة أقوى من شركات صناعة الرقائق الإلكترونية الأمريكية  وزير الصحة أمام جمعية الصحة العالمية: نقدم الرعاية الصحية رغم الإجراءات الاقتصادية القسرية أحادية الجانب المفروضة على الشعب السوري  إمام أوغلو: واثقون من هزيمة أردوغان وحزبه في انتخابات اسطنبول  الصدر يحذر من زج العراق في الصراع الأمريكي الإيراني  وزير المالية الفرنسي: أوروبا لن تخضع لتحذيرات إيران  عبد المهدي: أرسلنا فريقين إلى طهران وواشنطن للتهدئة وليس للوساطة  المهندس خميس لنائب وزير الخارجية الهندي: نرحب بمشاركة الشركات الهندية في مرحلة إعادة الإعمار  العثور على أسلحة وذخائر أمريكية وتركية من مخلفات الإرهابيين وقطع أثرية ومواد مخدرة في أرياف دمشق ودرعا وحماة  وزير خارجية طاجيكستان يؤكد دعم بلاده لسورية في حربها ضد الإرهاب  القوات المصرية تقضي على 16 إرهابياً شمال سيناء  الحزب السوري القومي الاجتماعي في لبنان: المقاومة ستسقط صفقة القرن  لتخفيف التوتر... موقع استخباراتي: ممثلون أمريكيون وإيرانيون موجودون في قطر  هدف زيدان تحت تهديد سان جيرمان  برشلونة يتمسك بخطته رغم اقتراب جريزمان  الرئيس الإيراني يطالب بصلاحيات "زمن الحرب"  طهران: على أوروبا أن تتحمل تكلفة موقفها  إنتر ميلان يخطط لصفقة ثنائية من بايرن ميونخ  الولايات المتحدة تفاوض لبنان... النفط مقابل "حزب الله"     

الأخبار الرياضيــة

2019-01-26 05:26:17  |  الأرشيف

أكثر من 50 مليار ليرة سورية تكلفة أولية لإعادة تأهيل المنشآت الرياضية

هي الحرب لاتختلف معانيها ولا أدواتها بمرور الأزمان، ولا تنأى نيرانها عن طفل أو كهل، ولا عن زهرة أو حجر.. والحرب الإرهابية التي تعرضت لها سورية على مدى ثمانية أعوام ماضية التهمت خلالها أعداداً لا تُحصى من البشر، وهجّرت الكثيرين ودمرت الحجر ومنها المنشآت الرياضية المتوزعة في (14) محافظة سورية والتي تحتاج وفق تصريح اللواء موفق جمعة رئيس الاتحاد الرياضي العام إلى أكثر من (50) مليار ليرة سورية (الدولار= 490 ل.س) لإعادة تأهيلها مع العلم أنّ هذا الرقم لايتضمن المنشآت الرياضية في محافظات درعا والرقة وإدلب والحسكة ودير الزور التي لم يتم حصر أضرارها وهناك خسائر استثمارية أرقام فوات المنفعة من استثمار المنشآت الرياضية تعتبر كبيرة جداً وهناك صعوبة في تقديرها بشكل دقيق إلا من خلال المقارنة بسعر صرف الدولار سابقاً مع الوقت الحالي يقدر فوات المنفعة بعشرات الملايين ناهيك عن فقدان وسرقة التجهيزات الرياضية.
 
وقال اللواء جمعة: إنّ ظروف الحرب على سورية دعت الاتحاد الرياضي إلى تلقي الدعم والإعانة من وزارة المالية لتغطية نفقاته ورواتب العاملين والنفقات الإدارية التي تترتب على حركة النشاط الرياضي ذاكراً أنّ منشآت الاتحاد الرياضي منتشرة في جميع المحافظات من خلال 432 نادياً والكثير منها تضرر بفعل الإرهاب وخاصة في المناطق خارج سلطة الدولة.
 
وأضاف اللواء جمعة: زرنا محافظة دير الزور واطلعنا على ملعب كرة القدم ومبدئياً قدر تسوية الملعب وإصلاح بعض غرف الخدمات بأكثر من 100 مليون ليرة والصالة الرياضية مدمرة بالكامل ونحن اليوم بحاجة إلى عشرات المليارات لبناء الصالة مع مختلف الخدمات المرافقة لها.
 
وأشار اللواء جمعة إلى أنه عند انتهاء الأزمة بالكامل والنصر النهائي سيكون هناك لجان مشكلة من الإدارة المحلية والاتحاد الرياضي واللجام المختصة بإعادة الأعمار لتقييم الأضرار النهائية ونحن طبعاً بحاجة إلى أكثر من 50 مليار ليرة لإعادة التأهيل بعد إعادة تقييم شاملة للمنشآت كافة مضيفاً : على سبيل المثال مدينة الأسد الرياضية في اللاذقية لم تتعرض للإرهاب لكنها استقبلت أكثر من 6 ألاف أسرة وبعض الإشغالات من جهة أخرى وإعادة تأهيلها تصل إلى 800 مليون ليرة كتكلفة أولية.
 
مشروعات واستثمارات
 
أكد اللواء جمعة أنه تمّ الوصول إلى مرحلة متقدمة في إنجاز ملعب ال (15) ألف في حلب على أن يكون ملعب العشب جاهزاً للعب عليه علماً أنّ الكشوف التقديرية للملعب بحدود 32 مليون ليرة سورية مشيراً في سياقه إلى أنّ اللجان لم تنجز الكشف الأولي لملعب العباسيين بدمشق وأنه تتم الآن دراسة إعادة تأهيل الملعب.
 
وعن المشروعات المستثمرة لفت اللواء جمعة إلى وجود استثمارات مركزية تتعلق بالمدن الرياضية المركزية مؤكداً إيراداتها تتجاوز ال (800) مليون ليرة في دمشق وحلب فقط أما الاستثمارات الفرعية التي تتبع للأندية في المحافظات فتصل إيراداتها إلى نحو (1.6) مليار ليرة سورية وذلك وفق قانون العقود والمناقصات المعمول فيه في الدولة.
 
ونوه رئيس الاتحاد الرياضي إلى أنّ أعمال التأهيل تتم وفق الخطة الاستثمارية التي ترصدها الدولة مشيراً إلى أنّ نصيب الاتحاد هذه الستة 2.3 مليار ليرة ذاكراً وجود أولويات في قطاع الرياضة ويجب علينا أن نكون واقعيين وذلك بالبدء بالأهم من اللاذقية وحلب وحمص ودير الزور مؤكداً أنّ النشاط الرياضي في الأندية خلال ال 8 سنوات الماضية كان يقع على عاتق الاتحاد الرياضي وقدر مقدار الدعم للنشاط الرياضي المقدم بنحو 1.5 مليار ليرة العام الماضي ذاكراً بالقول: على سبيل المثال قدّمنا 37 مليوناً لنادي الجهاد في محافظة الحسكة إضافة إلى الإقامة في الفنادق وذلك يختلف بين ناد وآخر علماً أن هناك نوادي تقدم لها إعانة بسيطة فقط مقارنة مع نواد أخرى بحاجة إلى دعم أكبر إضافة إلى دعم نشاطات أخرى غير كرى القدم فتتم تغطيتها للأندية وخاصة نشاط كرتي الطائرة واليد وبقية الألعاب تغطى من ميزانية الفروع في الاتحاد الرياضي.
 
وعن تشجيع النوادي الخاصة على فتح استثمارات قال اللواء جمعة: لانسمح بتملك الأندية وبالقانون ليس هناك مايستوجب تخصيص الأندية أو خصخصتها وهذا ضمن سياسة الدولة الاقتصادية ولكن لدينا مراكز رياضية (بيوتات رياضية) خاصة بلعبة أو اثنتين.
 
 
 
 
 
 
 
 
عدد القراءات : 4781

هل ترغب في التعليق على الموضوع ؟
الاسم الكامل : *
المدينة :
عنوان التعليق : *
التعليق : *
 

 
 
التصويت
هل تؤدي الخلافات العربية إلى فرض "صفقة القرن" على الفلسطينيين؟
 
تصفح مجلة الأزمنة كاملة
عدد القراءات: 3484
العدد: 486
2018-08-06
 
Powered by SyrianMonster Web Service Provider - all rights reserved 2019