الأخبار |
قدرات المقاومة تستنفر إسرائيل: ترميم الردع بالجُدُر  جهانغيري: ليس من مصلحة أميركا التورط في حرب مع إيران  الجيش الجزائري يدمر وكرين للإرهابيين يحويان مواد كيميائية  محيط إدلب نحو معارك أوسع؟  الفوائد الصحية المدهشة والعديدة للبروكلي  تشاؤم إسرائيلي بمؤتمر المنامة: منطق الدولارات لا يعمل  الرئيس الفنزويلي: سنجري انتخابات مبكرة للجمعية الوطنية  رامون كالديرون: بيل لن يلعب مجددًا لريال مدريد  تناول الأسبرين يوميا يزيد من خطر النزيف في الدماغ  مبعوث المعارضة الفنزويلية يلتقي مسؤولين من البنتاغون ووزارة الخارجية الأمريكية  "تك توك" يحقق انتشارا مذهلا وينافس التطبيقات العالمية!  "ناسا" تحذر من انهيار وشيك للقمر ينذر بـ"نهاية العالم"  رونالدو يريد مدرب ريال مدريد السابق لخلافة أليجري  مبابي: ميسي الأحق بالكرة الذهبية  روحاني: لست موافقا على التفاوض مع أمريكا الآن والظروف الحالية للمقاومة والصمود  ما وراء «الشيطنة» الأميركية... الخوف من الـ«5G»  الجيش يتجاهل دعوات الحوار: الانتخابات أمراً واقعاً في الجزائر  الصراع على تكنولوجيا المستقبل: كابوس «هواوي» يؤرّق واشنطن  بعد صدمة "غوغل"... "هواوي" تتلقى ضربة أوروبية موجعة  الأمن المصري يقتل 12 عنصرا من "الإخوان المسلمين"     

تحليل وآراء

2017-12-03 15:51:03  |  الأرشيف

محللون: الغارة الإسرائيلية على سورية رسالة لإيران وروسيا أيضاً

أكد جميع المحللين العسكريين الإسرائيليين بصوت واحد أن الغارة الإسرائيلية الأخيرة على سورية جاءت من أجل تمرير رسالة سياسية واضحة وشديدة.
مشيرين إلى أن مفادها لن يتم إنشاء قاعدة عسكرية إيرانية دائمة في الأراضي السورية حتى لو كلف ذلك تصعيداً عسكرياً. بحسب ما ذكره موقع "عرب48".
وكتب المحللون العسكريون في الصحف الإسرائيلية المركزية الأربع يديعوت أحرونوت ويسرائيل هيوم ومعاريف وهآرتس وكذلك في قنوات التلفزيون أنه سبق هذه الغارة تحذيراً إسرائيلياً من خلال تسريب صور للقاعدة العسكرية التي استهدفت إلى هيئة الإذاعة البريطانية "بي بي سي"، وتم بثها قبل ثلاثة أسابيع.
 
لافتين إلى التهديدات أطلقها رئيس الحكومة بنيامين نتنياهو، ووزير الأمن افيغدور ليبرمان ورئيس أركان الجيش غادي آيزنكوت من خلال مقابلة أجراها معه موقع "إيلاف" الالكتروني السعودي، وقالوا إن إسرائيل لن تسمح بإنشاء قاعدتين عسكريتين، جوية وبحرية، في سوريا.
 
المحلل العسكري في صحيفة يديعوت أحرونوت أليكس فيشمان أكد أن بهذه الغارة انتقلت إسرائيل  على ما يبدو من مرحلة التهديدات والتحذيرات للإيرانيين والسوريين إلى المرحلة العملانية.
 
وبحسب فيشمان فإن هذه الغارة هي أسلوب إسرائيل بالتوضيح إلى جميع الأطراف أنه إذا لم يأخذوا مصالح إسرائيل بالحسبان وسمحوا لإيران بالاستقرار في الأراضي السورية كقوة عسكرية كبيرة فإنه سيكون لذلك ثمناً عسكرياً. والآن يتعين على جميع الأطراف الضالعة في عملية التسوية في سورية السوريين والإيرانيين والروس والأتراك والأمريكيين والأوروبيين، أن يتعاملوا مع إسرائيل كجهة أساسية لديها قدرة على تشويش أية تسوية بصورة عسكرية.
 
رسالة إلى روسيا أيضا!!
 
المحلل العسكري في "معاريف" يوسي ميلمان قال إن هذه الغارة هي بمثابة محاولة إسرائيلية قوية لتمرير رسالة إلى روسيا والرسالة هي أن إسرائيل جدية عندما تقول إنها لن تسمح بإنشاء قواعد عسكرية إيرانية في سورية.
 
وأضاف ميلمان إن إسرائيل مطمئنة إلى عدم رد سورية على العدوان الإسرائيلي وقد وسعت إسرائيل "الخطوط الحمراء" التي وضعتها بالنسبة لسورية. على حد تعبيره.
 
ورأى أن هذه الغارة الإسرائيلية لن تمنع إيران من مواصلة السعي لتحقيق غاياتها الإستراتيجية بما في ذلك وجود عسكري في سورية وأن إيران لن تتنازل عن مكاسبها الحربية في سورية.
 
بدوره اعتبر المحلل العسكري في "هآرتس" عاموس هرئيل أن الغارة عبارة عن رسالة موجهة إلى إيران والحكومة السورية والدول العظمى أيضاً.
 
ورأى هرئيل أن السؤال الأهم هو كيف ستتصرف إيران في المدى البعيد وما إذا كانت ستزيد من جهودها للاستقرار في سورية؟ واعبر أن لإيران هدف إستراتيجي واضح وهو تفعيل ممر بري يريط بين إيران والعراق وسورية وحزب الله في لبنان. ومن الجائز أن تصعيداً عسكرياً مسبقاً مع إسرائيل لا يخدمها.
 
وختم بالقول لكن من الواضح أن كلا الجانبين يسيران على الحافة الإيرانيون بمواصلة استقرارهم العسكري وإسرائيل بالغارات المنسوبة لها.
عدد القراءات : 3813
التصويت
هل تؤدي الخلافات العربية إلى فرض "صفقة القرن" على الفلسطينيين؟
 
تصفح مجلة الأزمنة كاملة
عدد القراءات: 3484
العدد: 486
2018-08-06
 
Powered by SyrianMonster Web Service Provider - all rights reserved 2019