الأخبار |
مبعوث إيران في الأمم المتحدة: لا يمكن لطهران تحمل أعباء الاتفاق النووي وحدها  بوتين يقبل استقالة رئيس إنغوشيا  تعرض قاعدة حميميم الروسية لهجوم باستخدام طائرات مسيرة  أول مذكرة برلمانية لحجب الثقة عن الحكومة الأردنية بسبب مشاركتها في ورشة البحرين  الخارجية اليمنية: ورشة المنامة تهدف إلى تصفية القضية الفلسطينية  السودان: ناقلات توزع فصائل عسكرية ترتدي زي الدعم السريع في عدة مناطق  ترامب: لن ألتقي كيم خلال الجولة الآسيوية  الصادق المهدي يرفض الدعوة لمسيرات حاشدة في السودان يوم 30 يونيو  الجمعية البرلمانية لمجلس أوروبا: التعديل الذي يقترح حرمان روسيا من الصلاحيات غير مقبول  تل أبيب تكشف أنها أحبطت محاولة لـ"داعش" لتفجير طائرة إماراتية  تعهدات بدعم (أونروا) بأكثر من 110 ملايين دولار  شويغو: الغرب يريد إخضاع روسيا والعالم أجمع  إيران تهدد أمريكا: ردنا سيشمل المعتدين وجميع حلفائهم ومؤيديهم  بعد تصريحات كوشنر في ورشة المنامة... فلسطينيون: مؤامرة أمريكية مكشوفة ورشوة مرفوضة  إحباط أكثر من 25 ألف هجوم سيبراني على موارد القوات المسلحة الروسية  اعتقال مسؤول استخبارات "داعش" في محافظة كركوك العراقية  التحالف العربي يعلن إسقاط طائرة مسيرة أطلقها الحوثيون باتجاه السعودية  الأمن المصري يشتبك مع مسلحين قدموا من جهة البحر في المساعيد بسيناء  السفير آلا: النظام التركي يستغل الشأن الإنساني للتغطية على دبلوماسية دعم الإرهاب التي يمارسها  حزب السعادة التركي: نتيجة انتخابات اسطنبول تؤكد فشل أساليب أردوغان     

تحليل وآراء

2018-06-10 22:41:14  |  الأرشيف

قدسية الوقت.. بقلم: سامر يحيى

يُحكى أن رجلاً مرّ على حطّاب يقطع الأشجار، ووجده يعاني من كثرة التعب والإرهاق، فأشفق عليه يسأله لم لا تقم بشحذ المنشار فتنجز بشكلٍ أسرع وجهدٍ أقل، فأجابه، ألا ترى كم أنا مشغول لا وقت لديّ حتى أشحذ المنشار.
هذه القصة المنقولة تشرح لنا الواقع الذي نعيشه، وتذكّرنا بخطأ ما ندّعيه بأننا مشغولون، ولا نجد الوقت لقضاء الكثير من أمورنا، ونتكلّم عن زيادة ساعات اليوم لنتمكن من إنهاء ما نكلّف به من مهام، ليس لدينا الوقت الكافي للالتزام بالمواعيد والقيام بالمهام المنوطة يضيع الكثير من الوقت باللوم والعتب وتذكّر الماضي والحديث عن الآخر، ونتجاهل الحديث مع الآخر، نحمّل الآخر المسؤولية لا نتحمّل المسؤولية مع الآخر،
 بكل تأكيد نحن بشر، ولا يمكن أن نكون آلة، وتنظيم الوقت لا يمنعنا من ممارسة كل ما نرغب به، بل على العكس يجعلنا الالتزام بالوقت توفير الكثير من أجل النهوض أقوى فأقوى، بقوّة وعزيمة لتحقيق كل ما نرمي إليه.
 أولى أولويات تنظيم الوقت الاستفادة من التجارب السابقة، لا الغرق بتفاصيلها، بل الاستفادة من إيجابياتها وسلبياتها، التفكير المنطقي بالطريقة الأنسب التي تساعدنا على تجاوز التأخير وتحقيق التقدّم.
 وضع الخطط والنظريات الأكاديمية ولو نجحت لدى الآخرين بدون تفكير جدي ودراسة التجارب السابقة والواقع الراهن والظروف التي نعيشها بعيداً عن المقارنة بالآخر، الذي نختلف معه بالكثير من التفاصيل والإمكانيات والموارد..ليس سوى إضاعة للوقت..
القبول بالنجاحات الروتينية ونتيجة طبيعة الحياة، وحيوية الشعب واستمرارية عطاء مؤسسات بنيت انطلاقاً من حاجةٍ ماسّة لها لا سيما منذ التصحيح المجيد، دون الاستفادة من نجاحاتها ومعالجة هفواتها وفشلها، ووضع خطط جديدة وما شابه، قد يكون أكبر إضاعةٍ للوقت.
رمي المسؤولية على الآخر، وعدم تحمّلنا مسؤولية أعمالنا إلا نظرياً، ونستمر باللوم بعيداً عن العمل، ومن ثم نعترف بخطئنا، متجاهلين أنّنا مؤسسات جزءٌ منها أثبت قدرته على الصمود أمام أعتى آلات الإرهاب والدمار، وحنكة قيادة استطاعت سد كل ثغرةٍ يحاول الأعداء التسلّل إليها، فهل عجزت تلك المؤسسات عن السير الجدّي في ركابها، والمهام الملقاة على عاتقها، وتخلي المسؤول عن وضع المبررات بأن لا وقت لديه للتواصل مع كافّة موظّفيه، متجاهلاً أنها أكبر استثمار للوقت إن كانت حوارية نقاشية واستنباط الأفكار واستنهاض الهمم لا محاضرة جامدة وتنظير ممل.  
كل المشروعات لها مدّة تنفيذ، ولكن فشلها بالالتزام بمواعيدها، أنها مواعيد وهمية خلّبية، لم تضع بالاعتبار كل الاحتمالات، فنضطر لعقود ترميمية أو يبقى العمل منقوصاً أو معلّقاً.
التخطيط  والتنفيذ، التدريب والتأهيل والتحديث المستمر، يجب أن يكون عاملٌ أساس في كسب الوقت لا إضاعته، مبرّرين أن الشخص مهما كانت متعلّما بحاجةٍ للعلم والفائدة، متجاهلين أنّه عند الانتقال للمرحلة العملية، نحتاج لتأهيل وتطوير علمي عملي، لا تنظيري أكاديمي، فقد انتهت تلك المرحلة، وانتقلنا لمرحلة جديدة نستنبط الرؤى والأفكار والخطط ونستلهم الرؤى من الحوارات والنقاشات كلٌ في صلب عمله ضمن إطارٍ منطقي يصب بمصلحة العمل أنّى كان خدمي أو ثقافي أو فكري أو اقتصادي أو إنتاجي إلى ما هنالك.
 البصمة الصباحية والمسائية، والالتزام بدفتر الدوام، لا علاقة له بضبط الوقت ومنع الفوضى إن لم يستخدم بالشكل الحقيقي له، استناداً لطبيعة عمل المؤسسة والمهام المنوطة به، فالانتماء للمؤسسة والولاء الوظيفي سيجعله ملتزماً بالدوام وإنجاز أكبر قدرٍ ممكن، لتتكامل مراقبة الدوام بالقدرة على العطاء والإنتاج والعطاء.
 كما اعتدنا في منتصف كل عام تعمد رئاسة الوزراء للتعميم على مؤسساتها بتقديم مشروع موازنتها للعام المقبل، وما قامت بصرفه وتتوقع صرفه خلال العام القادم، ولكن تجاهلت دراسة كل مؤسسة لعملية الإنفاق وكيفية منع الهدر، فالكثير من النفقات لدى مؤسسة تعتبر هدراً لها وإنتاجاً لأخرى، فالضرورة قياس عملية الإنتاج بعملية الإنفاق، ولا توجد مؤسسة إلا ويمكن قياس أدائها بشكلٍ فعلي، فلا تخلو مؤسسة من مديرية الرقابة والشؤون الإدارية والمالية إلى ما هنالك... عدا عن محاسب الإدارة ممثل وزارة المالية والمفترض أن يقوم بدوره الإنمائي في المؤسسة لا المراقبة الرقمية الورقية.
إن الوقت يحتاج الكثير من التنظيم، واقتناص الفرص، والبدء من الآن لا الانتظار، ووضع نتائج فورية لا مستقبلية، وتطبيق أفكارنا وما ينطبق على بلدنا لا ما نجح في بلدان أخرى، فعلينا الاستفادة من الآخر، لا تطبيق أفكاره ومقارنة أنفسنا به.
قدسية الوقت، تتطلّب من كل منا النهوض بمؤسسته، وتفعيل دوره فسوريتنا بحاجتنا جميعاً لنستكمل ما يقوم به الجيش العربي السوري من تطهير لقدسية ترابه من رجس الإرهاب، وعودة من ضلل عن الطريق القويم من أجل أن يساهم ببناء سوريته لا أن ينقلب عليها عندما تسنح له الفرصة في إهمالنا له وفشلنا في الاستفادة من نجاحات وحكمة القيادتين السياسية والعسكرية.
 
 
 
عدد القراءات : 5119
التصويت
هل تؤدي الخلافات العربية إلى فرض "صفقة القرن" على الفلسطينيين؟
 
تصفح مجلة الأزمنة كاملة
عدد القراءات: 3487
العدد: 486
2018-08-06
 
Powered by SyrianMonster Web Service Provider - all rights reserved 2019