الأخبار |
ترامب يطلق رسميا حملته الانتخابية لولاية ثانية ويتعهد "بزلزال" في صناديق الاقتراع  وزير الدفاع الإيراني.. اتهامنا باستهداف ناقلات النفط مرفوض  اكتئاب ما بعد الولادة يهدد الآباء "في صمت"  اعتقال شخصين في روسيا بتهمة تمويل تنظيم داعش الإرهابي  المعلم يزور الجناح السوري في معرض إكسبو العالمي للبستنة والزهور قرب بكين  أنماط النوم تقدم مفتاح التشخيص المبكر لمرض ألزهايمر  روحاني: إيران لطالما وفرت الحماية لمضيق هرمز  السورية للبريد.. لا صحة حول ما أشيع عن إصدار وثيقة "غير محكوم" للمواطن عبر الانترنيت  تقرير للأمم المتحدة: ولي العهد السعودي متورط في مقتل جمال خاشقجي  إحالة رئيس حكومة جزائري سابق و4 وزراء للمحكمة العليا بتهمة الفساد  السفير حداد: التهديدات الهجينة باتت خطراً على أمن الدول واستقرارها  موسكو: : الناتو لم يحرك إصبعا واحدة لإعادة العلاقات معنا  موسكو توجه دعوة للبنان لحضور اجتماع أستانا المقبل نهاية يوليو/تموز  أمين المجلس الأعلى للأمن القومي الإيراني.. إذا غادرت أمريكا المنطقة فلن يكون هنالك أي صدام فيها  أوغلو: ندعم بقوة تقرير مقررة الأمم المتحدة لتسليط الضوء على جريمة قتل خاشقجي  سعد: المقاومة هي الطريق لاسترداد الحق ومواجهة العدوان  "هواوي" تطلق نسخا مميزة من P30 الشهير  السيسي: لا استقرار في الشرق الأوسط دون تسوية الصراع العربي الإسرائيلي  مايسمى التحالف الدولي يقصف مواقع لـ"داعش" في كركوك  روحاني: الأمريكيون انهزموا أمامنا والاتفاق النووي معنا كان أفضل وسيلة لتبديد خوفهم من سلاحنا النووي     

تحليل وآراء

2018-09-21 04:25:46  |  الأرشيف

بماذا انذرت موسكو تل أبيب؟.. بقلم: عباس ضاهر

هي رسالة إسرائيلية واضحة، وصلت الى ​موسكو​، لا تقبل التأويل، ولا التفسير، ولا التبرير. ​تل أبيب​ تقصّدت الهجوم بأربع طائرات على اللاذقية السوريّة، وهي تعلم بوجود طائرة روسية على بُعد ٣٥ كيلومترا قبالة منطقة ​حميميم​ السورية، التي يتّخذها الروس مكاناً لمركزهم القيادي العسكري في سوريا. لم تُبلغ تل ابيب الروس على الخط الساخن، أن هناك هجوما إسرائيلياً على الساحل السوري، يتزامن مع ضربات صاروخية من الفرقاطة الفرنسية، الاّ قبل ٥٠ ثانية، من موعد الضربة. يعني هنا، ابلاغ رفع العتب. كان الاسرائيليون يعرفون أن السوريين سيقومون بالرد الناري الصاروخي العنيف والكثيف على ​الطائرات الاسرائيلية​، ما يجعل الطائرة الروسية في مساحة الاستهداف السوري. هذا ما حصل، وسقطت الطائرة الروسية، مع قتل وفقدان طاقمها العسكري.
تحمّل موسكو المسؤولية لتل أبيب، لكن الأخيرة تنفض يدها، وترمي المسؤولية على السوريين. لذلك كثّفت اسرائيل اتصالاتها مع الروس، وبرّر رئيس ​الحكومة الاسرائيلية​ ​بنيامين نتانياهو​ الخطوة العسكرية في اتصاله بالرئيس الروسي ​فلاديمير بوتين​، وأرسل قائد قوّاته الجوية الى موسكو، محمّلاً بوثائق ترفع عن تل أبيب المسؤولية، وتعد بالتنسيق اللاحق، وإبلاغ موسكو مسبقا بأي ضربة “تستهدف قواعد وسلاحا ايرانيا” في سوريا.
لكن موسكو تسأل الاسرائيليين: لماذا تكثّفون الغارات المتواصلة على سوريا؟ الجواب المعهود: ضرب مراكز إيرانيّة، أو قواعد ومصالح وصواريخ لحلفاء ايران. لم تقتنع موسكو بتلك الأجوبة، خصوصاً أن الاستهداف الاسرائيلي أتى للساحل السوري، حيث يتواجد النفوذ الروسي، لا الإيراني. ولا تشكّل المنطقة الساحلية نقطة عبور، ولا ارتكاز لإيران أو لحلفائها. ولا هي تُعتبر مساحة تماس مع اسرائيل، كحال جنوب سوريا، أو ​ريف دمشق​ الجنوبي. كما أن اللاذقية، هي على مقربة من تركيا، التي تفاهم معها الروس حول تثبيت وقف التصعيد. هنا يكمن سر الضربات الاسرائيلية. فلا ترضى تل ابيب بأي إتفاق لا يحسب لها حسابا ميدانيا، ولا سياسيا. تعتبر اسرائيل أن الروس اجروا مع الايرانيين والأتراك اتفاقات عدة، وخصوصا حول الشمال السوري، وآخرها “إتفاق ادلب”، يقوم بتنظيم إعادة انتشار النفوذ التركي، في خطة مرحلية تسمح بجمع المسلحين في مساحة حدوديّة سوريّة مع تركيا، تمهيدا لإنهاء النزاع مستقبلاً، وإبعاد المجموعات المسلحة الى أماكن خارج سوريا، بعد ضمان تنفيذ اتفاق مع دمشق، يقضي بحفظ دور تركي، في شمال سوريا، ويلحظ انهاء أي أمل بنفوذ كردي والقضاء على أي متنفّس لسلطة كردية، نهائياً.
اذا، الاعتراض الاسرائيلي على الاتفاقات التي تجري من دون إشراك تل أبيب أو اطلاعها على الخفايا، أو حفظ مصالحها، هو الدافع الاساس خلف العمليات الجويّة العدوانيّة على سوريا. خصوصا ان موسكو لم تستطع فرض الأمان مستقبلا للاسرائيليين، ولا الالتزام بضمانات نهائية للحد من أي خطط ايرانية-سورية، في جنوب دمشق وصولا الى الحدود في القنيطرة السورية. فجاء الإعتراض الاسرائيلي بالنار، يتقصّد التجرؤ على النفوذ الروسي، في رسالة مباشرة الى موسكو، وصلت، فخرجت اسرائيل للتبرير، بعدما فهمت روسيا ابعاد الرسالة. لكن الروس ردّوا بإنذار واضح لا يقبل التراجع: أي طائرة إسرائيلية ستشن غارات على سوريا، لإستهداف “مصالح ايرانية”، كما تدّعي تل أبيب، من دون إبلاغ الروس مسبقا والتنسيق معهم، ستعتبرها القاعدة العسكرية الروسية هدفاً لها، وستُسقطها دفاعاتها المتواجدة في سوريا أو في عرض البحر.
هذا يعني شل الخطط الاسرائيلية بشأن سوريا، من دون استعداد الروس لأي تنازل امام تل ابيب، ولا تلبية شروط اسرائيليّة، لا جنوباً ولا في اي مكان. فهل تصل المحاولات الاسرائيليّة الى اقناع موسكو بجدوى الشروط الاسرائيلية؟ زيارات نتانياهو المتعددة الى روسيا، لم تصل الى نتيجة تُرضي تل أبيب، لكن الهدف الاسرائيلي الآن هو إقناع الراي العام الروسي بالخطوات الاسرائيليّة، وحفظ التنسيق العميق بينهما، كحليفين. لكن موسكو، لا تثق بالاسرائيليين، الذين تعتبرهم اليد الطولى للأميركيين، الذين يسابقون روسيا على نفوذها في سوريا وجوارها.
النشرة
 
عدد القراءات : 5497

هل ترغب في التعليق على الموضوع ؟
الاسم الكامل : *
المدينة :
عنوان التعليق : *
التعليق : *
 

 
 
التصويت
هل تؤدي الخلافات العربية إلى فرض "صفقة القرن" على الفلسطينيين؟
 
تصفح مجلة الأزمنة كاملة
عدد القراءات: 3487
العدد: 486
2018-08-06
 
Powered by SyrianMonster Web Service Provider - all rights reserved 2019