الأخبار |
الجيش يوقع عشرات الإرهابيين قتلى ومصابين ويدمر أعداداً كبيرة من آلياتهم في ريفي حماة وإدلب  تركيا تنتظر من الولايات المتحدة أن تفي بالتزاماتها بخصوص "إف-35"  موسكو: واشنطن تتجاهل المعلومات التي نقدمها بشأن تحضير الإرهابيين لهجمات كيميائية في سورية  فلاحت بيشة: إعادة انتشار القوات الأمريكية هدفه شن حرب في المنطقة  رئيس مجلس الفيدرالية الروسي.. تركيا لن تتخلى عن صفقة "إس-400" تحت ضغوط أمريكية  الرئيس الأسد يصدر قانوناً بإحداث الشركة العامة للدراسات الهندسية  الخارجية الروسية: نأمل بإطلاق عمل اللجنة الدستورية الخاصة بسورية في أقرب وقت  ترامب يستعد لتوجيه ضربة اقتصادية جديدة للصين!  وزير الدفاع المصري: الجيش مستمر في التصدي لأية محاولة تستهدف الأمن القومي  الحكيم محذرا: العراق أول وأكثر المتضررين من الحرب الأمريكية الإيرانية  طهران: قبولنا الوساطة لا يعني التفاوض  دي خيا يجبر مانشستر يونايتد على الخيار الصعب  وكيل رونالدو يتوسط لضم صفقة مميزة إلى يوفنتوس  دفعة جديدة من المهجرين السوريين تعود إلى الوطن قادمة من مخيم الأزرق في الأردن  استعدادا لشن هجوم معاكس.. الجيش السوري يعيد انتشاره في كفرنبودة بريف حماة  العراق يتخذ إجراءات احترازية في ظل تأزم الوضع بين إيران وأمريكا  انتخاب رامابوسا رئيسا لجنوب أفريقيا  أمريكا تدعو روسيا للانضمام إلى جهود مواجهة إيران  قائد قوات الناتو في أوروبا يعول على استمرارية الاتصالات مع رئيس الأركان الروسية  أمريكا تصعد الأزمة وتنشئ قواعد عسكرية جديدة في العراق     

أخبار عربية ودولية

2018-06-13 13:49:06  |  الأرشيف

مصر.. موجة غلاء جديدة على أبواب العيد بعد رفع أسعار الكهرباء

أعلنت الحكومة المصرية عن زيادة أسعار الكهرباء بنسبة ستة وعشرين بالمئة بداية من الأول من يوليو تموز في خطوة سبقها رفع أسعار مترو الأنفاق والمياه وعدد من الخدمات ما يزيد العبء على كاهل المصريين في وقت يترقبون فيه زيادات جديدة في أسعار المحروقات. وتأتي هذه الاجراءات ضمن برنامج الإصلاح الاقتصادي التي اقرته منذ عامين.
على ابواب عيد الفطر السعيد يترقب الشارع المصري موجة غلاء جديدة بعد رفع اسعار الكهرباء يليها المحروقات لتكون الزيادة الثانية منذ بداية العام. 
 
الحكومة رفعت أسعار الكهرباء بمتوسط نحو ستة وعشرين بالمئة بداية من الأول من تموز يوليو اي بداية السنة المالية الجديدة... نسبة الزيادة الأكبر في شرائح استخدام الكهرباء وصلت إلى نحو سبعين في المئة لكنها كانت على حساب الفقراء الأقل استهلاكا للكهرباء. 
الزيادة هذه تأتي بعد رفع الحكومة بداية شهر رمضان لاسعار المياه بنسبة ستة واربعين فاصل خمسة وسبقها مترو الانفاق بنسبة مئتين وخمسين بالمئة اضافة الى عدد من الخدمات الاخرى.
 
الاجراءات هذه تندرج حسب الحكومة المصرية ضمن برنامجها للاصلاح الاقتصادي المقرر تنفيذه لمدة ثلاث سنوات يشمل تحرير سعر الصرف وخفض دعم الطاقة والمياه سنويا وزيادة إيرادات الدولة وإقرار عدد من القوانين الجديدة المحفزة للاستثمار.
 
وزير الطاقة المصري محمد شاكر اعتبر في مؤتمر صحفي بالقاهرة ان إعادة هيكلة دعم الكهرباء أمر ضروري وحتمي للاستمرار في توليد الكهرباء واشار الى ان خطة الدعم كان من المفترض ان تنتهي العام القادم ولكنها تأجلت نتيجة للإصلاح الاقتصادي الضروري ورفع أسعار الفائدة وتحرير سعر الصرف.
 
خبراء اقتصاديون حذروا من ان هذه الزيادة اضافة الى الاسعار البترولية المتوقعة ستنعكس على معدل التضخم الخاص الشهر القادم بنسبة تتراوح بين ثلاثة واربعة بالمئة.  
 
ويعتقد الخبراء ان الطبقة الوسطى والفقيرة في مصر ستكون الأكثر تضررا من الزيادات الجديدة بعد معاناة في العامين الأخيرين من ارتفاع حاد في أسعار جميع السلع والخدمات جراء قرار الحكومة بتحرير سعر صرف الجنيه. فيما تسود مخاوف من أن تؤدي موجة الغلاء هذه إلى غضب  شعبي على غرار ما حصل في الأردن الشهر الماضي.
 
عدد القراءات : 3343
التصويت
هل تؤدي الخلافات العربية إلى فرض "صفقة القرن" على الفلسطينيين؟
 
تصفح مجلة الأزمنة كاملة
عدد القراءات: 3484
العدد: 486
2018-08-06
 
Powered by SyrianMonster Web Service Provider - all rights reserved 2019