الأخبار |
الأمن السيبراني  واشنطن تلغي «إعفاء» موسكو من سداد ديونها الخارجية بالدولار  هل يخاف التجار والصناعيون التقليديون من تجار التسوق الإلكتروني؟ … تجار تقليديون: إخضاع بضائعهم للرسوم الجمركية وضريبة المبيعات أو إعفاؤنا مثلهم  بكين: أميركا ستدفع ثمناً لا يطاق إذا واصلت السير في الطريق الخطأ بشأن تايوان  سيناريوات العملية التركية: لا بوادر حرب... إلى الآن  مقتل 14 طفلا في هجوم مسلح بمدرسة بولاية تكساس الأمريكية ومقتل المنفذ  منغّصات تعيق المعلّمين في أداء دورهم.. لماذا يتم تجاهلها؟  مخطط روسي للتصعيد العسكري في إدلب.. هذا موعده  أسوأ اختراعات عرفتها البشرية ندم عليها أصحابها  رزان سليمان: الإعلام حلم حققته بكامل قوتي وإرادتي  خفر السواحل اليوناني يمنع عبور 600 مهاجر «قادمين من تركيا»  ليبيا.. مشاورات القاهرة تتعثّر: ترحيل الخلافات... لا حلّها  بايدن يستنهض «الحلفاء» بوجه الصين: أشباه الموصلات... ساحة «معركة القرن»  إيران: ردّنا على اغتيال خدايي سيكون قاسياً  البديل الإسرائيليّ للغاز الروسيّ: الأرقام تدحض الأمنيات  شركة «لافارج- هولسيم» للإسمنت في عين العرب تعاود الإنتاج نهاية الشهر المقبل     

مال واعمال

2020-05-25 04:05:10  |  الأرشيف

مصير الاقتصاد العالمي في يد لقاح كورونا!

عربي بوست
في الوقت الذي تتحسس فيه قطاعات الاقتصاد العالمي خطواتها نحو إعادة الفتح، بات من الواضح أن التعافي الكامل من أسوأ كساد يمر به العالم منذ ثلاثينيات القرن الماضي سيكون مستحيلاً، ما لم يظهر لقاح أو علاج لفيروس كورونا المميت.
تقرير لوكالة Bloomberg الأميركية، قال إن المستهلكين سيظلون حذرين، وستواجه الشركات العراقيل إذ من المقرر الإبقاء على اختبارات فحص درجة الحرارة وقواعد التباعد في أماكن العمل والمطاعم والمدارس والمطارات والملاعب الرياضية وغيرها.
موقف الصين: ورغم أن الصين صاحبة أول اقتصاد ضخم يعصف به الفيروس، استطاعت إنعاش الإنتاج لكنها عجزت عن فعل المثل بالنسبة للطلب. وهو ما يعلّم الاقتصادات الأخرى درساً مهماً: عودة الحياة إلى طبيعتها سيكون مسارها متقطعاً.
إلى ذلك، فهناك أيضاً خطر حدوث تفشي جديد للفيروس. إذ أُعيد وضع نحو 108 ملايين شخص في شمال شرق الصين في حالات عزل مجتمعي متفاوتة الدرجات في غمار ظهور مجموعة جديدة من الإصابات. حيث يرى الأطباء هناك أن فيروس كورونا يظهر بشكل مختلف، مما يشير إلى أنه ربما يتحور بطرق غير معروفة.
إنفاق المستهلكين: أما في كوريا الجنوبية، لا يزال إنفاق المستهلكين ضعيفاً مع استمرار ظهور العدوى.
على جانب آخر، نجحت استجابة السويد التي كانت محل خلاف كبير في أن تُبقي على كثير من الاقتصاد مفتوحاً، ومع ذلك لا تزال البلاد تتجه نحو أسوأ كساد لها منذ الحرب العالمية الثانية.
هذا يعني أن صناع السياسة العالمية، الذين أعلنوا بالفعل تقديمهم تريليونات الدولارات من الدعم المالي والنقدي، بحاجة إلى الحفاظ على تدفق الحوافز الاقتصادية لتجنب المزيد من إخفاقات الشركات وفقدان الوظائف.
تعافي الاقتصاد: من جانبه حذر جيروم باول، رئيس مجلس الاحتياطي الفيدرالي من أن التعافي الكامل للاقتصاد سيحتاج إلى الانتظار حتى يسلم العلماء لقاحاً لفيروس كورونا، وهو تحذير كرره نظيره الأسترالي.
في حين قال فيليب لوي، رئيس البنك المركزي الأسترالي: “إذا لم نصل لاكتشافات على الصعيد الطبي، أعتقد أن العالم سيكون بصدد عملية تعاف بطيئة للغاية. الكثير من المسؤوليات تقع على عاتق العلماء في هذا الموقف”.
إلى ذلك، فقد وافقته الرأي كارمن راينهارت، الأستاذة بجامعة هارفارد وكبيرة الخبراء الاقتصاديين بالبنك الدولي. إذ صرحت لـ Harvard Gazette، وسيلة الإعلام الإخبارية الرسمية لجامعة هارفارد، قائلة: “لن تعود الحياة إلى ما يشبه مجراها الطبيعي إلا إذا توافر لدينا لقاح أولاً وثانياً، وهي نقطة محل تساؤل كبير، إذا أُتيح ذلك اللقاح لجميع سكان العالم”.
عدد القراءات : 4136

هل ترغب في التعليق على الموضوع ؟
الاسم الكامل : *
المدينة :
عنوان التعليق : *
التعليق : *

اكتب الرقم : *
 

 
 
التصويت
هل يسعى الغرب لفرض حرب في أوكرانيا ؟
 
تصفح مجلة الأزمنة كاملة
عدد القراءات: 3563
العدد: 486
2018-08-06
 
Powered by SyrianMonster Web Service Provider - all rights reserved 2022