الأخبار |
مخطّط لتقييد أرباح روسيا من النفط: قادة «السبع» يستنفدون أوراقهم  «مفاوضات الدوحة» الإيرانية ــ الأميركية تنطلق  فنادق ومنتجعات “النجوم” تنتعش في طرطوس والسياحة الشعبية تنكمش!  الغرق في الواقع  يشحن في 9 دقائق فقط.. شركة صينية تنتج أسرع شاحن في العالم  هيا باسل: أنا موهوبة والإعلام الرياضي مجاله غير محدود  العثور على 3 جثث لنساء مقطوعات الرأس في أقل من أسبوع … مقتل رجل وامرأة في «مخيم الهول»  ساعات حاسمة أمام «الكنيست»: هل يقلِب نتنياهو الطاولة؟  تخييم أميركي - إيراني في الدوحة: حظوظ إحياء «النووي» ترتفع مجدّداً  الصين تقدم 100 باص للنقل الداخلي تتسلمها الإدارة المحلية اليوم  بعد زيادة الكميات..عودة المازوت لسرافيس العاصمة السبت القادم .. ازدحامات خانقة مع انطلاق الامتحانات الجامعية  لافروف: كلما ازداد ضح الأسلحة الغربية إلى أوكرانيا كلما طال أمد الأزمة  قوات سورية وروسية تواصل تدريبات مشتركة على الإنزال المظلي  أردوغان يتراجع خطوة ويربط عدوانه بـ«إتمام النواقص».. و«فضيحة» مرتزقته بأرياف حلب تتفاعل  الدفاع الروسية: كييف مستعدة لتفجير محطة حرارية لاتهام الجيش الروسي  الكرملين: هجومنا سينتهي فور استسلام كييف  نبيلة عبيد: أسراري العاطفية "في الحفظ والصون"  تجميد البويضات وبيعها.. تجارة رائجة تحت عنوان “ضيق الحال”!  ضرورات أباحت محظورات.. بقلم: سليمان جودة     

مال واعمال

2022-02-25 04:12:03  |  الأرشيف

شريحة أفرزتها الأزمة تحرك سوقه.. أسعار الذهب ترتفع ومشروع لأتمتته لمنع الغش والتزوير

البعث
يترقب أصحاب محال الذهب المناسبات السنوية لعل وعسى تنتعش سوقهم بحركة البيع، لا اقتصار عملهم على شراء الذهب من المواطنين ممن مازال بحوزتهم القليل من مدخرات الذهب للأيام العصيبة التي على ما يبدو ستطول وسط استمرار ارتفاع أسعار جميع السلع والخدمات، وعلى الرغم من ارتفاع سعر الذهب ليصل إلى حدود الـ 188 ألفاً للغرام الواحد عيار 21، إلا أن سوق الذهب شهدت حركة طفيفة خلال الأسابيع الماضية تزامناً مع مرور عيد الحب، إذ أكد أصحاب المهنة إقبال بعض الشباب على شراء هدايا من الذهب لا تتجاوز الغرام أو الغرامين من عيار الـ 18 أو دون في تلك المناسبة.
أثرياء الأزمة
على الرغم من الشكاوى الكثيرة والتذمر الكبير اللذين يرددهما أصحاب محال الصاغة على مسامع الجميع من جمود حركة البيع والشراء، والارتفاع العالمي لسعر أونصة الذهب الذي يؤثر حتماً على السعر المحلي، وما يرافقه من ارتفاع مستوى المعيشة، وتفكير الكثير من التجار بالعزوف عن هذه المهنة، إلا أن أحداً لم يخسر ولم يغلق محله، حسب ما أكده لنا أحد أصحاب المحال، فتاجر الذهب لا يخسر، لاسيما أن الذهب من المواد التي يرتفع سعرها مع مرور الأعوام، وإن شهدت بعض الأشهر انخفاضاً في سعر الذهب، إلا أنه حتماً يليه صعود يتيح للتاجر هامش ربح مقبولاً، ناهيك عن وجود شريحة لا بأس بها أفرزتها الأزمة، وبات تصنيفها من الأثرياء اليوم اعتاد على تواجدهم التجار في محالهم بشكل شهري لشراء “ليرات ذهبية” كمدخرات بدلاً من تجميد أموالهم، خاصة أن قيمة الليرة السورية تنخفض شيئاً فشيئاً، وبالتالي لا يمكن الحكم على تاجر الذهب بالخاسر، لكن تذبذب سعر الذهب، وانخفاض حركة البيع والشراء، هما سيد الموقف خلال السنوات الأخيرة.
مقاطعة الذهب
مع تزايد سنوات الأزمة، نشطت وانتعشت سوق ومحال الذهب البرازيلي، خاصة مع بدء ارتفاع سعر الذهب الحقيقي بشكل تدريجي، وعزوف الشباب عن الزواج بسبب هذا الارتفاع المخيف، وارتباط الزواج بشراء غرامات من الذهب للعروس تماشياً مع العادات والتقاليد، لتجد شريحة تجار الأزمة ببيع الذهب “التقليد” مصدر رزق سريعاً، وحلاً لا بأس به للمقبلين على الزواج ممن لا يستطيعون الخروج من دائرة التقاليد، ولكن مع وصول سعر الذهب الحقيقي إلى أرقام قياسية، لم يعد بمقدور أغلب المواطنين شراؤه، ولتنازل أغلب العوائل عن طلب الذهب كشرط للزواج، ما أفقد محال الذهب البرازيلي روادها مع الوقت، لاسيما أن الكثير من الدول المجاورة أطلقت حملات لمقاطعة شراء الذهب لفئة الشباب المقبلين على الزواج تزامناً مع ارتفاع نسبة العنوسة عند الإناث، وهجرة الشباب خارج البلاد، ما اضطر العائلات إلى تقديم التسهيلات للشبان في ظل ارتفاع مستوى المعيشة، والتضخم الذي لم تستطع الحكومات المتعاقبة كبح جماحه.
سوق سوداء
عامر ديب، عضو مجلس إدارة جمعية حماية المستهلك بدمشق وريفها، تحدث عن وجود شقين خارجي وداخلي لتسعير الذهب، إذ إن الشق الخارجي هو الحقيقي لحركة الذهب التي تتحكم بها عدد من البيانات الاقتصادية للبلدان التي تملك احتياطات من الذهب، إضافة إلى أن بيانات التضخم في أمريكا، ومؤشر النمو الصناعي والزراعي، ومؤشر البطالة، والتقرير الفيدرالي الأوروبي حول المؤشرات الاقتصادية، جميعها بيانات اقتصادية تتحكم بتسعيرة الذهب، وأكد ديب أن ارتفاع سعر الذهب اليوم عالمياً تزامن مع تصاعد الأحداث الروسية الأوكرانية ليصل إلى مستويات عالية، إضافة إلى وجود بيانات اقتصادية تصدر بشكل يومي أو أسبوعي لدول تعتبر اقتصادية تشكّل مؤشراتها وجهة للذهب وأسعار النفط والسلع والعملات والأسهم، ونوّه ديب إلى حصد أرباح خلال الأيام القادمة، لاسيما أن روسيا وأمريكا تمتلكان احتياطات نفطية وذهباً بشكل كبير، وبالتالي سينعكس ارتفاع سعر الذهب بشكل إيجابي عليهما، أما في سورية فيسعّر الذهب للأسف عن طريق “السوق السوداء”، رغم أن هناك مرسوماً تشريعياً يمنع التسعير على هذه السوق، لافتاً إلى عدم التزام جمعية الصاغة بالتسعيرة، الأمر الذي يؤثر على مجريات التضخم حتماً.
مشروع أتمتة
في المقابل نفى ناجي حضوة “رئيس اتحاد الحرفيين” تحكم التجار بسعر الذهب، وخضوعه للتسعيرة العالمية، حيث يتم تحديد نشرة تصدر يومياً بالتنسيق مع الأقسام المختصة بالمصرف المركزي، ووزارة المالية، لكن سعر الذهب السوري مرتبط بسعر الاونصة العالمي وسعر القطع، وما يحصل اليوم هو استقرار لسعر القطع مع ارتفاع سعر الاونصة العالمي ووصوله إلى حائط الـ 1900 دولار، بينما السعر الطبيعي لها 1700 دولار، إضافة إلى عدم قدرة التجار المحليين على رفع سعر الذهب بوجود ضريبة إنفاق إجمالي مفروضة على مصنّع الذهب تُدفع للمالية، لافتاً إلى أنه يتم حالياً بالتنسيق مع وزارة المالية إطلاق نظام مؤتمت على قطع الذهب خلال الشهر القادم، بحيث تحمل كل قطع الذهب “باركوداً” يحمل وزن ومواصفات القطعة، وهذا النظام يلغي الغش والتزوير الذي يمكن أن يطال التصنيع، منوّهاً إلى أن الذهب السوري يعتبر من أجود السبائك عالمياً، فنسبة التزوير فيه نادرة جداً، وتحدث حضوة عن قيام الاتحاد بتقديم جملة من التسهيلات لجميع الحرفيين، ومن ضمنهم حرفيو تصنيع الذهب، إذ تم تقديم مشروع للحكومة يتضمن إدخال الذهب الخام من الخارج، فجميع الذهب الموجود في سورية محلي تتم إعادة تدويره، وفي حال تمت الموافقة على المشروع سيتم إدخال ذهب خام ليُعاد تصنيعه في الورش السورية لتصديره، بما يعود بفائدة على خزينة الدولة بكسب حوالي “150” غراماً على كل كيلوغرام يدخل بشكل خام، إضافة إلى تشغيل الورش والأيدي العاملة، وتعزيز مكانة الذهب المصنّع سورياً في العالم.
مواجهة التضخم
وعلى عكس المعتاد من ارتفاع لسعر صرف الدولار، وما يرافقه من ارتفاع لسعر الذهب، فإن ارتفاع سعر الأخير تزامن هذه المرة مع المتغيرات العسكرية والاقتصادية العالمية وسط استقرار سعر الدولار محلياً، والتخوّف من ارتفاع عالمي في ظل هذه التقلبات السياسية، ويعتبر أهل الاقتصاد أن الذهب وسيلة فعّالة لحماية ثروة الأغنياء من التضخم، وهذا ما لحظناه عند بعض الأثرياء قبل الأزمة الذين حافظوا على السوية نفسها خلال الأزمة نتيجة حماية ثروتهم بتحويلها إلى ذهب، ومواجهتها للتضخم الذي تفاقم خلال السنوات الأخيرة، ولكن على الرغم من التأكيدات المستمرة لأهل الكار بعدم وجود تزوير واحتيال في سوق الذهب، إلا أن الواقع يكشف دائماً تلاعباً واختلافاً في سعر القطعة الذهبية بين محل وآخر، وهذا ما يتضح عند قيام أي شخص ببيع قطعة ذهبية ادخرها، وسؤاله لأكثر من محل عن سعرها ليصل الاختلاف بها إلى آلاف الليرات في بعض الأحيان.
ميس بركات
 
عدد القراءات : 3806

هل ترغب في التعليق على الموضوع ؟
الاسم الكامل : *
المدينة :
عنوان التعليق : *
التعليق : *

اكتب الرقم : *
 

 
 
التصويت
هل يسعى الغرب لفرض حرب في أوكرانيا ؟
 
تصفح مجلة الأزمنة كاملة
عدد القراءات: 3564
العدد: 486
2018-08-06
 
Powered by SyrianMonster Web Service Provider - all rights reserved 2022