الأخبار |
تهديد غامض.. ما السيناريوهات المحتملة بعد تلويح بوتين باستخدام النووي؟  هل المشكلة عند المدربين فقط..؟.. بقلم: صفوان الهندي  داعش ينتهك حرمة القبور ويحطم شواهدها في ريف دير الزور!  ضحايا كارثة الزورق اللبناني في تزايد.. وحتى الآن 97 ضحية و20 ناجياً..مدير الموانئ: مازلنا بحالة استنفار والجهات الرسمية والأهلية السورية تقوم بواجبها على أكمل وجه  السيسي يعطي موافقته لترشح مصر لاستضافة الألعاب الأولمبية  لافروف: الأمن الدولي يتدهور.. والغرب يمارس سياسة هيمنة بالقوة  ليس لها مثيل في العالم… معلومات عن قنبلة “القيصر” النووية الروسية  60% من الكتب المدرسية معاد تدويرها.. ثقافة الحفاظ على الكتاب غائبة لدى الطالب والمدرسة  كوريا الشمالية تطلق صاروخا باليستيا باتجاه بحر اليابان  "انعدام الجاذبية”.. ظاهرة غريبة في ظفار العمانية  سنغافورة تحلّ مكان هونغ كونغ كأهم مركز مالي آسيوي  إيطاليا.. وارثةُ موسوليني تتصدّر... الفاشيست الجُدد على أبواب روما  الحظر الأردني على المنتَجات الزراعية: أبعدُ من «كوليرا»  واشنطن تحذر الأمريكيين من الالتحاق بصفوف المرتزقة في قوات كييف  اجتماع صيني ـــ أميركي: الحفاظ على خطوط الاتصال «ضروري»  واشنطن ترد على استفتاءات الانفصال في دونباس بعقوبات مشددة على روسيا  رئيسي: سنتعامل بحزم مع المخلّين بالأمن     

فن ومشاهير

2022-08-06 09:01:01  |  الأرشيف

منصور لـ الأزمنة: نعمل جاهدين على نقل الصورة الحقيقة للمسؤولين بعيداً عن تجميل الواقع.

حقق برنامج ( حديث النهار ) حضوراً مهماً لدى الشارع السوري ،كونه من البرامج الخدمية الأقرب إلى المستمع في الإذاعات السورية المحلية، كما أن البرنامج يتمتع بروح الشباب كون أن المذيع ( عدي منصور ) يمتلك مهارة عالية في الحوار بعيداً عن التقليد.. موقع مجلة الأزمنة التقى منصور وكان لنا معه الحوار الآتي :

  • مرحباً بك عبر موقع مجلة الأزمنة ؟

تحياتي لك و لفريق عمل المجلة المتميزة والرائدة

  • سأبدأ حواري مباشرة – عن برنامج حديث النهار – كيف تلاحظ التفاعل الجماهيري معه ؟

يكفي أن يكون برنامج خدمي و يناقش قضايا الشأن العام و في هكذا ظروف حتى يجمع عدد لا بأس به من المتفاعلين، بالإضافة إلى إرث الوسيلة الكبير على هذا الصعيد وما لديها من باع في التعاطي مع مسائل الشأن العام، و حديث النهار تحديداً يمتلك حس المواكبة و طريقة الطرح العفوية البسيطة و قادر على طرح أسئلة المستمع.

  • هل تنقلون من خلال اللقاءات مع السادة المعنين الصورة الحقيقية- لهم بعيداً عن تجمليها ؟

نعمل جاهدين على هذا الأمر و على المستوى الشخصي و بمساعدة معدة البرنامج "شام درويش" نحاول الحصول على الإجابات الأقرب لأسئلة الناس، لدرجة أنني أطرح السؤال لمرات كثيرة بطريقة شعبية إلى حد كبير بغية الحصول على إجابة حقيقية قدر الإمكان، رغم أن بعض المعنيين يمتلكون مهارات في التهرب ويحملون شمّاعات جاهزة لا يمكن الرد عليها إلا بكلمات خارج السياق.

  • في لقائك الأخير مع السيد وزير الكهرباء – المهندس غسان الزامل – البعض وجه لكم انتقاداً حول عدم نقل ما ورد للبرنامج ؟

وصلتنا انتقادات كهذه بالفعل و هي محقة لا بد إذا ما نظرنا إلى حجم هذه الكارثة الطويلة _التقنين_ لكن الوزير وخلال ساعة تحدث عن قطاعات ( منطقة جنوبية، شمالية وسطى ساحلية الخ) فبالتالي سنكرر أنفسنا إذا خصصنا السلمية على سبيل المثال أو محافظة ما، كنا قد حصلنا على الأجوبة بطريقة أشمل خلال اللقاء، ولكننا نقدّر رغبة المستمعين بإيصال الشكوى الخاصة بمنطقة ما و عبر حلقات البرنامج نتواصل مع المعنيين في الكهرباء حول مناطق بعينها و نحصل على وعود تحسين، أما مع السيد الوزير فكان الحديث شاملاً و بمحاور كثيرة.

  • من خلال متابعتنا – لتصريحات معالي الوزير معك – أشار إلى أن كلما زادت ساعات تقنين – تم توفير- مبالغ مالية على الوزارة – برأيك هل هذا السبب الذي يعيشه المواطن اليوم ؟

في صريح العبارة، وزارة الكهرباء تنفّذ برامج التقنين وفق معطيات  وزارة النفط، الأخيرة هي المسؤولة عما يحدث كونها من تورّد المشتقات النفطية للمحطات، و هنا تكمن المشكلة، على الحكومة البحث عن كميات الوقود التي تهدر هنا و هناك و توفيرها لخدمة المحطات وخاصة في أوقات الذروة كالامتحانات و موجات الحر و مواسم السياحة و غيرها.

بالنسبة لتوفير المال لدى الكهرباء بسبب التقنين، اعتقد أن ضعف البنية التحتية و تهالك المنظومة الكهربائية و كثرة الأعطال تضيع على خزينة الدولة و الكهرباء الكثير من المال مقابل إصلاحات على الشبكة مؤقتة و غير جذرية و متكررة بكثرة.

  • كونك أجريت حواراً معه – لماذا لا يتم رفع الدعم عن الكهرباء ليتم توفيرها للمواطن على مدار الساعة أسوة بالخطوط الذهبية ؟

رفع الدعم عن هذه الطاقة يتطلب بالمقابل قدرة على توفيرها للجميع، و وفق التهالك الحاصل و شح الوقود لا يمكن أن تتوجه الحكومة لهكذا أمر، و عموماً مسألة الدعم تحمل الكثير من الحساسية لدى الحكومة علماً أنها ضعيفة حد الانعدام، إلا أنها تتشبث بموضوع الدعم دون جدوى، ناهيك عن معضلة الأجور والرواتب، بالمجمل عمل الحكومة الإسعافي لا يسمح لهم بالتفكير بالأمر، هم يتعاطون مع المشكلة_ أي مشكلة_ بعد حدوثها و بشكل ترقيعي.

  • أشرت عن موضوع الأمبيرات – الاشتراك – في حلب – برأيك هل أصبح هل هذا السيناريو أقرب إلى السيناريو اللبناني ؟

حصلنا على أجوبة لا ترقى لمستوى الاستسلام الحكومي تجاه الأمبيرات، فرضت الأخيرة نفسها على الحكومة مستغلةً غيابها و انتشرت بشكل كثيف، في حين أن الوزارة والمعنيين "يغطون الشمس بغربال"، لا يمكن الاستغناء عن الأمبيرات طالما أن البديل غير موجود، و مستقبل هذا الأمر بيد الحكومة فقط.

  • هل أصبحت البرامج الخدمية اليوم في الإعلام المسموع –نسخة عن بعضها؟

لربما من ناحية الموضوعات والطروحات بالنسبة للبرامج اليومية فلا شك تتقاطع البرامج الخدمية إلى حد كبير، لكن يختلف أسلوب الطرح و النتائج و مدى التأثير على أصحاب القرار جراء الضغط الذي تشكله هذه البرامج.

  • ماهي نقاط الضعف فيها ؟

نقاط الضعف تكمن في تكرار بعض التساؤلات التي لا يمكن إحداث تغيير بخصوصها، خاصة المتعلقة بمراسيم أو قوانين قديمة.

  • برأيك أوجدت الإذاعات المحلية برامج الخدمات لاستقطاب المستمعين إليها ؟

البرامج الخدمية جزء أساسي من أثير اي وسيلة لتكون على مقربة من الجمهور، لا بد، هناك متسع للمرح والترفيه ولكن لا يمكن إغفال الحاجة إلى تلبية التساؤلات و إيصالها على الصعيد الخدمي وخاصة في سوريا التي تعج بالمشكلات الخدمية تاريخياً، وبالنسبة لجمهور أي وسيلة فعادةً ما تحققه و تصل إليه عبر السياسة العامة عن طريق مجموعة البرامج المقدمة و كل ما يبث على اختلاف النوع.

  • كيف وجدت تعاطي المعنين مع الشكاوي التي تقدموها في سياق حديث النهار؟

هناك تفاوت بالتعاطي مع ما نطرحه و يعود ذلك إلى خلفية المعني الفكرية و مرونته و إحساسه بالمسؤولية، في بادىء الأمر لمسنا تهرّب من بعض المسؤولين أو أجوبة غير جدية ة بالمقابل وجدنا من يسعى لتلبية الشكوى و يرغب بسماع المزيد .

  • برنامج حديث النهار من البرامج التي تستقطب عدد كبير من المتابعين لماذا لم يتم نقله عبر SHAMTV – ويتم الاكتفاء بنقل الصورة فقط عبر صفحة الإذاعة ؟

تنقل اللقاءات والحوارات الهامة عبر شاشة شام اف ام و باقي الحوارات تنتشر عبر منصاتنا على اختلافها، وهذا الأمر يعود إلى ما تراه الإدارة مناسباً.

  • احتفلت إذاعة شام  - بالسنة 15 على انطلاقتها – ماذا يعني لك العمل معها؟

العمل في شام اف ام كان حلماً جميلاً وتحقق، و قربها من الجمهور و ما تمتلكه من شعبية مغري لأي مقدم برامج للعمل ضمنها، يضاف إلى ذلك التعلم المستمر و المهنية العالية التي نتلقاها من القديرة هيام الحموي و الاستاذ سامر يوسف و كل الزملاء الآخرين.

شام اف ام فرصة بحجم الكثير من الفرص و من يعمل بصفوف فريقها يستغل كل دقيقة لتطوير نفسه، هذا ما ينعكس على أداء الوسيلة و ما تصدّره للجمهور.

  • كلمة أخيرة تقولها عبر موقع مجلة الأزمنة ؟

شكراً لمجلة الأزمنة على هذا الحوار الجميل، بوصفها _اسوةً ببقية الوسائل المحلية_ شريك في خدمة المتابعين على اختلاف شرائحهم، شكراً للإضاءة على برنامج حديث النهار الذي يسعى لتلبية المستمعين و يعدهم بالأفضل دائماً.

دمشق- الأزمنة –إعداد وحوار محمد أنور المصري

 

عدد القراءات : 627

هل ترغب في التعليق على الموضوع ؟
الاسم الكامل : *
المدينة :
عنوان التعليق : *
التعليق : *

اكتب الرقم : *
 

 
 
التصويت
هل يسعى الغرب لفرض حرب في أوكرانيا ؟
 
تصفح مجلة الأزمنة كاملة
عدد القراءات: 3569
العدد: 486
2018-08-06
 
Powered by SyrianMonster Web Service Provider - all rights reserved 2022