الأخبار |
ضمور الغطرسة الغربية ، واميركا تحفر قبرها بيديها  الأمم المتحدة.. 5 ملايين شخص في اليمن يقفون على عتبة المجاعة  كورونا تتراجع بشكل ملحوظ.. خبراء الصحة يشرحون الأسباب  الدفاع الروسية: قواتنا تصدّت لمدمّرة أمريكية حاولت خرق حدودنا وأجبرتها على التراجع  اتفاق إيران والاتحاد الأوروبي على استكمال مفاوضات «النووي» في بروكسل  القضاء الإيطالي يحاكم غيابياً أربعة ضباط مصريين بشبهة قتل ريجيني  سعيّد: من يستجدي الخارج «عدوّ»... ولِسحب جواز سفره الدبلوماسي  سوزان نجم الدين تستعد للزواج قريبا…فمن هو سعيد الحظ؟  “الدعم” يلتهم الموازنة العامة للدولة.. خبراء يتحدثون عن سيناريوهات إصلاحه وإيصاله إلى مستحقيه  لماذا تعيد أميركا إنتاج "داعش" في أفغانستان؟  الرئيس الأميركي الأسبق بيل كلينتون يدخل العناية المركزة  المؤتمر السابع لاتحاد الصحفيين .. الآمال والطموحات كبيرة.. بقلم: رولا عيسى  رشاوى وفساد مستتر في دوامة المعاملات الرسمية.. والمواطن “الحلقة الأضعف” دائماً!  ارتفاع حصيلة القتلى بالهجوم الانتحاري على مسجد شيعي جنوب أفغانستان إلى 62 شخصا  إيجارات المنازل تحلق في اللاذقية … مواطنون: عصابات دلّالين تتحكم بالأسعار  أطول امرأة في العالم تريد الاحتفاء بالاختلافات بين البشر  الفنان اللبناني وائل كفوري يتعرض لحادث سير مروع     

الأزمنة

2015-06-20 21:33:32  |  الأرشيف

تفتيق وترقيع .. صفحة نقدية ساخرة..إعداد: نضال خليل

حكي مثقفين
 بهدوء وثقة اندفع أحد الشعراء ممن يعتبر نفسه فوق مستوى التقييم نحو الطاولة ليقذف أوراقه عليها من حقيبته السوداء داخل مقهى الروضة، رشف كأس الشاي بتلذذ وبدأ يشير بيديه و(يجعر) بصوته متحدثاً عن الانخفاض والارتفاع والجبهات والتيارات والدرجات، لدرجة ظن بعض الأصدقاء أنهم يستمعون لنشرة الأرصاد الجوية والتي انتهت بخير وسلام مع انحسار الضيف الطارئ إلى خارج المقهى وعودة الأوضاع إلى ما كانت عليه واستقرار الحديث حول معدلاته المتوقعة.

من تحت الطاولة
ما من مرة يجري فيها الحديث عن الأداء الإداري وكفاءة الموظفين إلا ويكون الفساد ثالثهم، لدرجة أن الناس اعتادت على الفساد وأصبح جزءاً من حياتهم وطبيعة تفكيرهم.. فالقناعة أصبحت أن الشطارة ليست في وضع الحواجز فوق الطاولة حتى تستطيع لَي ذراع القافز فوقها وإجباره على الرضوخ لمطالبك لأنه ببساطة ستجد من يقفز فوق كل هذه الحواجز بيسر وسهولة إنما من تحت الطاولة.

شحادات غير صائمات عن الشحادة
إذا كنت من أصحاب المحال التجارية (الشام القديمة) فنحن ننصحك بعدم الخروج للعمل في رمضان حرصاً على صيامك أولاً وسلامة محفظتك وضغطك ثانياً، إذ إن طقوس رمضان الجديدة والتي غزت الأسواق حديثاً قد كرست من قيم الشهر السامية غاية لوسائل رخيصة أبرزها التسول والشحادة والسلبطة على تعب الآخرين، ولن يحتاج الأمر أكثر من جلوسك خمس دقائق على بعضن في أحد المحلات حتى يتوافد عليك زبائن الشحادة من جميع الألوان والدرجات والشطر يحلفك بصيامك وما أن تبدأ بالتعذر عن الدفع الضريبي المستحق على محلك برمضان حتى يصرخ الشحاد بوجهك ويهددك بدعوته (الله لا يقبل لك يا جاحد) وإذا ما سلمت منهم فشحادات الشوارع اللواتي يبسطن حاملات الأطفال كفيلات بتشليحك الباقي شئت أم أبيت، ما يدفعك لاحقاً إلى التبسيط معهم بحثاً عن ثمن البصلة التي ستفطرها في رمضان..

عم يتبلونا
كانت الشكوى التي سردها لنا أحد المواطنين تؤكد أن هناك ظلماً قد أحاق به من أحد عناصر الشرطة وذلك بحسب روايته... وإيماناً بالرأي والرأي الآخر كان الواجب يفترض منا استطلاع الرأي الآخر فتوجهنا إلى رئيس القسم الذي يتبع له ذلك العنصر مطلعين إياه على عما حدث والرقة المعهودة في تعامل العناصر مع المواطن الذي ينتظر في الخارج ومستعد للإدلاء بدلوه بلا زيادة أو نقصان، فظهر عليه الاستغراب والدهشة الواضحة، ما لبث أن عاد لينفي بدبلوماسية أرق وألطف.. منادياً حاجبه: "جبلي المواطن الذي اشتكى يا حبيب".. ولما مثل المواطن أمامه قال له: "شو يا مواطن، الكلام مظبوط؟". فبلع المواطن ريقه واصفر لونه وجحظت عيناه وقال: "أبداً سيدنا، الحكي مو تمام".. فقال: "شفت يا أستاذ، عم يتبلونا".. رغم أنه لم يسأل المواطن عن القصة أو الخبرية التي أحببنا أن نخبركم بها..

عدد القراءات : 12825

هل ترغب في التعليق على الموضوع ؟
الاسم الكامل : *
المدينة :
عنوان التعليق : *
التعليق : *

اكتب الرقم : *
 

 
 
التصويت
هل ستمنع إسرائيل أي اتفاق محتمل بين طهران وواشنطن بشأن الملف النووي؟
 
تصفح مجلة الأزمنة كاملة
عدد القراءات: 3554
العدد: 486
2018-08-06
 
Powered by SyrianMonster Web Service Provider - all rights reserved 2021