الأخبار |
«دارة عزة» تنتفض ضد «النصرة» … الجيش يكبّد دواعش البادية خسائر كبيرة بالأفراد والعتاد  بعد «الأساسي» و«الثانوي العام» … «الإدارة الذاتية» الانفصالية تخطط لـ«تكريد» التعليم الصناعي والمهني  نعمل لضبط استيراد وجودة تجهيزات الطاقات المتجددة … مدير بحوث الطاقة: نفاجأ بكميات كبيرة في السوق وتخبط بالنوعيات والأسعار  الطلاق والأمن الأسري.. بقلم: د. فاطمة عبدالله الدربي  رسائل المقاومة على حدود غزة: «مرحلة الصواريخ» آتية  الكرملين: نأسف لأنّ واشنطن خصمٌ... لا شريك  تونس ..حذر «إخواني»... وتريّث غربي: محاولات استدعاء الخارج لا تفلح  الأولمبياد يُرهق اقتصاد اليابان... عجز يفوق 7 مليارات دولار  14 ساعة قطع مقابل ساعة وصل.. الكهرباء حلم بعيد المنال في حلب  كوبا تندّد بمناقشة شؤونها في اجتماع «الدول الأميركية»: أداةٌ استعمارية  رقم مخيف.. العراق يسجل أعلى حصيلة إصابات يومية بكورونا  بمشاركة واسعة من فرسان سورية.. اليوم البطولة السادسة بالفروسية (قفز الحواجز)  صقور التطبيع يُتوّجون إرث نتنياهو: إسرائيل تتمدّد أفريقياً  «اللجوء الأفغانيّ» يشغل الغرب: تركيا تفتح ذراعيها... مجدّداً؟  الوعي القومي  الرئيس الأسد لـ قاليباف: إيران شريك أساسي لسورية والتنسيق القائم بين البلدين في مكافحة الإرهاب أثمر نتائج إيجابية على الأرض     

أخبار سورية

2021-06-15 21:35:01  |  الأرشيف

السكر بـ2400 والرز بـ2800.. ولا حماية مستهلك ولا هم يحزنون

عاودت أسعار المواد المقننة الارتفاع إلى مستويات قياسية لم تصلها منذ بداية العام الجاري عندما شهد سعر الصرف تذبذباً كبيراً إلى أن استقر واستقرت معه الأسعار عدة شهور، لكن اليوم ورغم استقرار سعر الصرف،
وما إن استشعر تجارنا الأكابر تأخر توزيع المواد المقننة (السكر والرز) من قبل الحكومة حتى أرسلوا لها إنذاراً بأنهم كشروا عن أنيابهم ورفعوا أسعار هذه المواد بنسبة 15 %، لكن المعنيون غضوا الطرف عنهم ولم يصدر أي تصريح ولا حتى تلويح بالعصا بمعاقبة من يتلاعب بالأسعار كما يفعلون عادة..
مع نوم الحكومة بالعسل ارتفعت أسعار المواد المقننة في اليومين الأخيرين إلى مستويات قياسية كما أسلفنا،
حيث وصل سعر كيلو السكر الغير مغلف إلى 2200 ليرة سورية، والمغلف إلى 2400 ليرة سورية، وبنسبة زيادة وصلت إلى 23% عن الأسبوع الماضي، و38 % عن آخر سعر استقرت عندها هذه المادة، أما الرز فلم يخالف سابقه، وارتفعت أسعاره أيضاً بذات النسب تقريياً، والسبب بات معروفاً، وهو تأخر توزيع هذه المواد على البطاقة الذكية، أما عن المعنيين فنسمع منهم جعجعةً لكننا لا نرى طحناً، والحجة الواهية هي تأخر التوريدات من قبل التجار،
وبهذا العذر تستمر الحكومة بالنوم في العسل ريثما يقضي الله أمراً كان مفعولاً، ويضرب التجار ضربتهم، ليقسموا بها ظهور هذا الشعب الذي بات لا حول له ولا قوة..
وبذلك تكون مستودعاتهم قد فرغت وباعوا بضائعهم بأضعاف أسعارها الحقيقية، عندها فقط تتدخل البطاقة الذكية بذكائها الخارق ويتشدق المعنيون أنهم تدخلوا وقضوا على هذه المهزلة.
المشهد
 
عدد القراءات : 3854

هل ترغب في التعليق على الموضوع ؟
الاسم الكامل : *
المدينة :
عنوان التعليق : *
التعليق : *

اكتب الرقم : *
 

 
 
التصويت
هل ستمنع إسرائيل أي اتفاق محتمل بين طهران وواشنطن بشأن الملف النووي؟
 
تصفح مجلة الأزمنة كاملة
عدد القراءات: 3551
العدد: 486
2018-08-06
 
Powered by SyrianMonster Web Service Provider - all rights reserved 2021