الأخبار |
الاقتراب من اتفاق أمريكي باكستاني بخصوص أفغانستان.. بايدن أرسل بنوده في رسالة سرية لأعضاء بالكونغرس  النظام التركي يواصل التهديد بشن عدوان جديد.. ويدعي أن وجوده في إدلب «مهم»  من الجولان إلى موسكو: طفح الكيل!.. بقلم: أليف صباغ  الشبكة الاجتماعية الجديدة لترامب تكشف عمق الإنقسام السياسي  البيض محجوب عن الموائد ومؤسسة الأعلاف متهمة بمحاباة التجار على حساب المستهلك  سورية.. تحولات جيواستراتيجية أعادت الرئيس الأسد إلى مقدمة المشهد  بالفيديو..مضيفات طيران يتجردن من ملابسهن في ساحات روما  كوريا الشمالية تتهم واشنطن بزيادة التوتر في المنطقة عبر "التحريض على استقلال تايوان"  عريس يعتدي على زوجته بالضرب حتى الموت في ليلة الدخلة.. والسبب؟  أسعار المدافئ تبدأ من 50 ألفاً.. و طنّ “الحطب” يصل لـ 350 ألف ليرة!  ماذا لو نشبت حرب نووية؟.. دراسة جديدة تكشف السيناريو المخيف  الفطر الأسود يضرب في سورية.. يفتك بالعين أولا ثم ينتقل للدماغ  الولايات المتحدة.. مقتل شخص وإصابة 7 بإطلاق نار في حفل قرب جامعة "فورت فالي"  رغم فشله في تجارب الأسواق الأخرى.. التوجه لـ”البصمة” كرادع لسوء استخدام التأمين الصحي  رئيس لجنة الاستيراد باتحاد غرف التجارة: «المركزي» سيقدم الدولار مسبقاً للمستوردين كي لا يحصلوا عليه من السوق السوداء  «التموين» ترفع سعر ليتر المازوت الصناعي والتجاري إلى 1700 ليرة … سالم: لا يوجد قرار رسمي برفع الغاز وبعض المعتمدين «لصوص» وأزمة الغاز من أوروبا  شمخاني عن ميزانية العدو لاستهداف النووي: وفّروا أموالكم لردّنا المدمر  طهران تستضيف اجتماع الدول المجاورة لأفغانستان الأربعاء المقبل  الشرطة السودانية تفرّق مئات المتظاهرين في محيط القصر الرئاسي  واشنطن تطلب توضيحاً بشأن قرار إردوغان طرد السفير الأميركي من تركيا     

أخبار سورية

2021-09-14 02:19:48  |  الأرشيف

في إطار سياسة النظام التركي بـ«تتريك» المناطق المحتلة … جامعة «غازي عنتاب» تعتزم فتح كليات هندسة شمال سورية!

إمعاناً في سياسة التتريك المتواصلة التي ينتهجها النظام التركي في المناطق التي يحتلها شمال سورية، أعلنت جامعة غازي عنتاب التركية أمس عزمها افتتاح مجموعة من كليات الهندسة في تلك المناطق.
وذكرت وكالة «الأناضول» التابعة للنظام التركي، أن جامعة غازي عنتاب تعتزم افتتاح مجموعة من كليات الهندسة فيما سمته «المنطقة الآمنة» شمال سورية في إشارة إلى المناطق التي يحتلها نظام الرئيس رجب طيب أردوغان.
وأصدرت تركيا وبتوقيع من رأس النظام رجب طيب أردوغان في السادس من شباط الماضي قراراً نشرته الجريدة الرسمية يقضي بافتتاح كلية للطب ومعهد عالٍ للعلوم الصحية في بلدة الراعي المحتلة الحدودية بريف حلب الشمالي الشرقي، يتبعان لجامعة العلوم الصحية التركية بإسطنبول.
وجاءت خطوة النظام التركي في شباط الماضي، بعد مرسوم أصدره أردوغان في 4 تشرين الأول 2019، بافتتاح 3 كليات تتبع لجامعة غازي عنتاب التركية، وهي: كليّة العلوم الاقتصاديّة والإدارية في مدينة الباب المحتلة شمال شرق حلب وكليّة العلوم الإسلاميّة في مدينة إعزاز المحتلة وكليّة التربية في مدينة عفرين المحتلة، بريف حلب الشمالي.
وزعم رئيس جامعة غازي عنتاب، عارف أوزايدن، أن الهدف من افتتاح مجموعة من كليات الهندسة في المناطق التي يحتلها النظام التركي هو توفير أفضل الخدمات التعليمية للسوريين الموجودين في تلك المناطق، مدعيا أن النظام التركي لا يطمع في حبة تراب من أراضي «الجارة والشقيقة سورية»، وأن الهدف هو تطوير نوعية الخدمات التعليمية وفق ما سماه «قيم تركيا» الحضارية وجعل المنطقة التي يحتلها نظام أردوغان منطقة جذب للسوريين بغرض تسريع عملية الهجرة العكسية، حسبما ذكرت وكالة «الأناضول».
وأشار أوزايدن إلى أن الجامعة ترغب في إنشاء كليات للهندسة المدنية والمعمارية والميكانيكية والهندسة الغذائية والمعلوماتية وهندسة الصناعات الدفاعية، بحجة ما سماه تدريب وتأهيل مهندسين سوريين يساهمون في إعادة بناء سورية المستقبل!
وبين، أن النظام التركي يخطط لتأسيس مقر لجامعة غازي عنتاب في المناطق التي يحتلها في شمال سورية، مضيفاً: إن المقر الجديد سيحتوي على العديد من الأقسام بما في ذلك صالات رياضية وكافتيريات وأماكن للمبيت، مشيراً إلى أن جامعة غازي عنتاب سوف تعيّن 17 محاضرا و12 عضو هيئة تدريسية من أجل توفير الخدمات التعليمية اللازمة في الشمال السوري.
وأنشأ النظام التركي مراكز ومعاهد في المناطق التي يحتلها لتدريب الشباب السوري على ما سماه «القيادة» وهي عبارة عن دورات كانت مدة الدورة الواحدة كاملة سنتين لكن في آخر سنتين تم تكثيفها لـ6 أشهر.
وهذه المعاهد تتبع لمعاهد في تركيا وإسطنبول مهمتها تدريب الشباب على العمل السياسي ويحاضر فيها أعضاء في تنظيم «الإخوان المسلمين» سواء من تركيا أم من الدول العربية.
وأكدت وزارة الخارجية والمغتربين أن قرار النظام التركي القاضي بافتتاح كلية طب ومعهد يتبعان لجامعة العلوم الصحية بإسطنبول في بلدة الراعي بريف حلب يشكل عملاً خطيراً وخرقاً فاضحاً للقانون الدولي وميثاق الأمم المتحدة»، وأنه مرفوض جملة وتفصيلاً.
وشددت الوزارة على أن القرار الباطل يشكل استمراراً لممارسات النظام التركي في تأجيج وإطالة أمد الأزمة في سورية ودعم أطراف وتنظيمات إرهابية مثل «الإخوان المسلمين» وداعش و«جبهة النصرة» لخدمة أجنداته وتحقيق أطماعه وأوهامه العثمانية.
وأكد محافظ إدلب محمد نتوف في تصريح لـ«الوطن»، في السابع من شباط الماضي أن محاولات النظام التركي لتتريك المناطق التي يحتلها في شمال سورية وتعويم فكر تنظيم «الإخوان المسلمين» مصيرها الفشل، موضحاً أن «طلابنا» في داخل المناطق المحتلة يأبون إبعادهم عن طريق العزة والكرامة.
وأوضح أن «محاولات الأتراك لطمس هوية الأراضي من عقل ووجدان كل سوري شريف مصيرها الفشل»، واصفاً ما يقومون به بأنه «ترهات يتشدقون بها مع حثالة ممن ركب فوق ظهورهم».
وشدّد نتوف على أن «سورية عصية على كل من يحاول الإشارة ولو بإصبع الاتهام إلى خلل في نهجها التحرري والوطني والقومي».
عدد القراءات : 2444

هل ترغب في التعليق على الموضوع ؟
الاسم الكامل : *
المدينة :
عنوان التعليق : *
التعليق : *

اكتب الرقم : *
 

 
 
التصويت
هل ستمنع إسرائيل أي اتفاق محتمل بين طهران وواشنطن بشأن الملف النووي؟
 
تصفح مجلة الأزمنة كاملة
عدد القراءات: 3556
العدد: 486
2018-08-06
 
Powered by SyrianMonster Web Service Provider - all rights reserved 2021