الأخبار |
ليبيا.. سطو مسلّح على 5 مراكز اقتراع واختطاف موظف  اجتماع ستوكهولم لا يُنهي التوتر .. روسيا - أوكرانيا: طبول حرب  الاتحاد الأوروبي يقدّم 31 مليون يورو لأوكرانيا «لدعمها عسكرياً»  أكثر من 8 آلاف مصاب.. لقاحات داء “الكلب” لثلاثة أشهر فقط وفقدانها يودي بحياة العشرات!  عن الدعم وشجونه.. الارتجال لا يزال سيد الموقف.. وتحذيرات من خطورة التجارب  قرداحي: سأعلن استقالتي لـ"حلحلة الأزمة" بين لبنان والسعودية  مخاوف من "أضخم بؤرة" لأوميكرون بهذه الدولة الأوروبية  قرارٌ أممي يجدّد مطالبة إسرائيل بالانسحاب من الجولان حتى خط 1967  إسرائيل تتحضّر لليوم التالي: «فيينا» عبث... انظروا ما بَعدها  تركيا.. إردوغان يُقيل وزير المالية  بمباركة أمريكية ورعاية روسية.. جولة مفاوضات جديدة بين “قسد” ودمشق  «العفو الدولية» تؤكد أن 27 ألف طفل يعيشون أوضاعاً مريعة فيها … الاتحاد الأوروبي: مخيمات داعش في سورية قنبلة موقوتة  الجيش يواصل تحصين عين عيسى واجتماعات روسية مع الاحتلال التركي و«قسد»  العودة إلى زمن بابور الكاز!! … كيلو الغاز المنزلي بـ14 ألف ليرة.. والأسطوانة بـ110 آلاف في السوق السوداء  ترامب: نفوذ أمريكا انخفض إلى أدنى مستوياته التاريخية  نساء سئمن أزواجهن السكارى ينجحن بإجبار 800 ألف هندي على التعهد بترك الكحول!  إشادات بإجراءات التسوية في الميادين وأكثر من 4 آلاف انضموا إليها  أزمة خطيرة بين إسبانيا والمغرب.. إلى أين ستصل؟     

أخبار سورية

2021-10-18 04:03:24  |  الأرشيف

هل يعطي أردوغان الضّوء الأخضر لتنفيذ عمليّة عسكرية شمال سوريا؟

لا تسير الأمور هذه الأيّام وفق ما يُريده الرئيس التركي رجب طيّب أردوغان وحُكومته على الصّعيدين الداخلي والخارجي، وخاصّةً الجبهة السوريّة، فالليرة التركيّة تُواصِل انخِفاضها بشَكلٍ مُتسارع وتقترب من الحاجز النفسي الأكثر خُطورةً، أيّ عشر ليرات مُقابل الدولار الأمريكي الواحد، في وَقتٍ تتصاعد فيه شعبيّة إمام أوغلو عُمدة إسطنبول المُنتَخب والمُرشّح المُحتَمل للمُعارضة التركيّة في انتخابات الرئاسة المُقبلة.
ولعلّ مصدر القلق الأكبر خارجيًّا للرئيس أردوغان هذه الأيّام هو تصاعد التوتّر بين روسيا وتركيا من جهة، وأمريكا وتركيا من جهةٍ أخرى، وانعِكاس الخِلاف التركي الروسي بشَكلٍ سلبيٍّ جدًّا على الجبهة السوريّة، واحتِمال ترجمته إلى أعمالٍ عسكريّةٍ مُباشرةٍ أو غير مُباشرة، وصُعوبة الخِيارات المُتاحة للتّسوية التفاوضيّة.
مقتل جنديين تركيين وإصابة خمسة آخرين مساء أمس الجمعة في هُجومٍ استهدف رتلًا عسكريًّا تُركيًّا قُرب معرّة مصرين كان في طريقه إلى إدلب، واتّهم بيانٌ تُركيّ “مُنظّمة إرهابيّة” كُرديّة تحمل اسم “سرايا أبو بكر” بالوقوف خلف هذا الهُجوم الذي يَصُب في مصلحة مُعَسكر المُعارضة التي تنتقد سياسة أردوغان في سورية، وتتوعّد بإعادة خمسة ملايين لاجئ سوري إلى بلادهم فور وصولها إلى سُدّة الحُكم.
روسيا، وبعد فشل قمّة سوتشي بين الرئيسين فلاديمير بوتين وأردوغان الشهر الماضي، أصدرت بيانًا يوم أمس بأنّ من حقّ دِمشق الرسميّة استِعادة سِيادتها الكاملة على أراضيها بِما في ذلك إدلب، وهذا البيان يُشَكِّل ضُوءًا أخضر للجيش السوري لمُواصلة هجماته على مدينة إدلب وبِدَعمٍ وغطاءٍ روسيّين.
اللقاء الذي انعقد الشهر الماضي على مُستوى القمّة بين الرئيسين التركي والروسي في مُنتجع سوتشي، كان مُتَوتِّرًا حسب بعض التّسريبات الروسيّة، ولم يتم الاتّفاق خِلاله على أيّ من الملفّات الموضوعة على طاولة البحث بين الرئيسيين، واقتَصر عليهما فقط، واستغرق ساعتين ونصف الساعة، والسبب رفض الرئيس أردوغان الالتِزام بتنفيذ تعهّداته بتطبيق اتّفاق سوتشي عام 2019، وأبرزها إخراج الجماعات المُسلّحة المُتشدّدة (جبهة النصرة) والمُصنّفة إرهابيًّا من مدينة إدلب.
وكالة “رويترز” العالميّة للأنباء تحدّثت اليوم، ونقلًا عن مصادر تُركيّة مسؤولة، أنّ الاستِعدادات تسير على قدمٍ وساق من قِبَل الحيش التركي لشَنّ هُجومٍ انتقاميٍّ واسِع على الجماعة الكًرديّة، المُتّهمة بالوقوف خلف الهُجوم المذكور آنفًا، والقوّات السوريّة التي تُواصِل تقدّمها المُتسارع تُجاه مدينة إدلب، ولكن توقيت هذا الهُجوم وطبيعته، وحُدوده، ما زال غير معروف.
ما يَهُم الرئيس أردوغان أمرين أساسيين الأوّل هو الإغلاق الكامِل لحُدوده بلاده ومنع وصول لاجئين سوريين إضافيين بسبب رفض الرأي العام التركي، والثّاني القضاء على أيّ جُيوب كُرديّة مُسلّحة في شِمال سورية مُرتبطة بحزب العمّال الكردستاني، تُقدّم له الملجأ والحاضنة (حزب العمال)، وتجعل من الأراضي التي تُسيطِر عليها نُقطة انطِلاق لعمليّاتٍ ضدّ الجيش التركي، خلف الحُدود التركيّة السوريّة، ولكنّ انهِيار تفاهماته (الرئيس أردوغان) مع روسيا حول إخراج الجماعات المُسلّحة من إدلب قد يُؤدِّي إلى تَصاعُد العمليّات العسكريّة المُسلّحة ضدّ قوّاته وحُكومته على أكثر من جبهة في إدلب، وداخِل الحُدود التركيّة حسب آراء الكثير من المُحلُلين الروس الخُبراء في هذا الملف.
المُعضلة الكُبرى التي تُواجِه الرئيس أردوغان وتجعله يتهرّب من تنفيذ اتّفاق سوتشي عام 2019 تتمثّل في مصير المُسلّحين المُتواجدين في إدلب الذين حظوا بدعمه وحمايته، فهو لا يستطيع إقناعهم بتسوية أوضاعهم مع السّلطات السوريّة على غِرار ما حصل مع زُملائهم في درعا مُؤخَّرًا (هذا إذا قبلت السّلطات السوريّة) ولا يستطيع في الوقت نفسه استيعاب من يَرفُض هذه المُصالحة وإلقاء السّلاح ونقله بالتّالي في حافلات “خضراء” إلى الأراضي التركيّة، فتِعداد هؤلاء بعشَرات الآلاف.
عمليّة عسكريّة تركيّة جديدة في سورية تَحَدِّيًا لروسيا والدولة السوريّة، واستِهدافًا للأكراد، حُلفاء أمريكا المُتواجدة قوّاتها في شرق سورية، قوّات سورية الديمقراطيّة، تعني احتِمال مقتل وإصابة العشرات من القوّات التركيّة، ونُزوح عشَرات، إن لم يكن مِئات الآلاف من اللاجئين السوريين الجُدُد، هَرَبًا من المعارك المُفتَرضة المُتوقّعة.. السُّؤال كيف سيتعاطى الرئيس التركي مع هذه الخِيارات الصّعبة؟.. اللُه أعلم.
“رأي اليوم”
عدد القراءات : 3546

هل ترغب في التعليق على الموضوع ؟
الاسم الكامل : *
المدينة :
عنوان التعليق : *
التعليق : *

اكتب الرقم : *
 

 
 
التصويت
هل ستمنع إسرائيل أي اتفاق محتمل بين طهران وواشنطن بشأن الملف النووي؟
 
تصفح مجلة الأزمنة كاملة
عدد القراءات: 3558
العدد: 486
2018-08-06
 
Powered by SyrianMonster Web Service Provider - all rights reserved 2021